كيف تناولت وسائل الإعلام التركية خبر اندماج الفصائل العسكرية شمال سوريا؟

أنقرة (تركيا) – مدى بوست – متابعات

أعربت وسائل الإعلام التركية، اليوم الجمعة، عن تفاؤلها بالإعلان عن أندماج “الجيش الوطني”، الذي ينشط في ريف حلب، مع “الجبهة الوطنية للتحرير”، العاملة في إدلب، ضمن جسم عسكري موحد.

وجاء الإعلان عن قرار الاندماج عبر مؤتمر صحفي عقده “عبد الرحمن مصطفى”، رئيس الحكومة السورية المؤقتة، ووزير الدفاع في الحكومة، اللواء “سليم إدريس”، وذلك في مدينة أورفا التركية.

وظهر حضور وسائل الإعلام التركية للمؤتمر الصحفي جلياً، بالإضافة لتغطية خبرية عاجلة للمؤتمر من قبل معظم وكالات الأنباء والتلفزيونات والإذاعات.

وكالة الأنباء التركية “الأناضول”، عنونت تغطيتها للتصريحات رئيس الحكومة ووزير الدفاع في المؤتمر الصحفي، بقولها:“الجيش الوطني والجبهة الوطنية للتحرير يتحدان في سوريا”.

فيما قال موقع “خبر 7″، إن هذا الاندماج يعتبر بمثابة تطور تاريخي، وجاءت تغطيته تخت عنوان: “جيش جديد وتطور تاريخي.. رسالة إلى تركيا”.

موضة ستايل

أما تلفزيون “خبر”، فقد قام بعمل تغطية خاصة للمؤتمر الصحفي، حيث وصف الاندماج باللقاء الحاسم، قبل التوغل التركي المحتمل لمناطق شمال شرق سوريا.

يُشار إلى أن الجيش الوطني العامل في ريف حلب، قد تم تشكيله بتمويل تركي في الشهر الأخير من العام 2017، وهو ينضوي تحت راية وزارة الدفاع التابعة للحكومة السورية المؤقتة، ويتكون الجيش الوطني من ثلاثة فيالق، تتفرع عنها عدة ألوية.

كما تجدر الإشارة إلى أن التشكيل الجديد سيضم حوالي 110 آلاف مقـ ـاتل، سبعون ألف منهم يتبعون للجبهة الوطنية للتحرير، وأربعون ألف آخرون تابعون للجيش الوطني السوري، حيث ستتخذ القرارات بناء على تصويت يقوم به المجلس العسكري الذي يدير هذا الجيش الموحد، حيث سيتولى مهمة قيادة الجسم الجديد، وزير الدفاع ورئيس الأركان، اللواء سليم إدريس، وسيكون عبارة عن مقاعد سبعة، كل مقعد فيه سيشغله فيلق من الفيالق المنضوية تحت راية الجيش الوطني المشكل حديثاً.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق