“أم مكة”.. الزوجة المظلومة التي كانت وراء نجومية محمد صلاح.. مواقع عالمية تقارنها بزوجة ميسي تارة وبشاكيرا تارة أخرى

القاهرة (مصر) – مدى بوست – فرق التحرير

“ماجي محمد صادق”, هو اسم زوجة اللاعب المصري الشهير محمد صلاح، التي تثير الجدل دائماً مع كل ظهور لها، فهي مازالت تحافظ على بساطتها، وملابسها الشرقية، على الرغم من  إقامتها الدائمة في مدينة ليفربول الإنكليزية.

وقد عادت إلى الواجهة مجدداً، بعد التقرير الذي نشره موقع “سوكر ستوريز” الإنكليزي مؤخراً، سلط من خلاله الضوء على حياة ماجي محمد صادق، زوجة النجم المصري محمد صلاح، لتصبح حديث منصات التواصل الاجتماعي.

حيث عرض التقرير أبرز مراحل حياة اللاعب المصري، موضحاً حضور ووقوف زوجته بجانبه، ودعمها له بقوة، إلا أن وصل إلى هذه المرحلة في حياته، التي حصل خلالها على الألقاب الفردية كهداف للدوري الإنكليزي، والألقاب الجماعية كدوري أبطال أوروبا.




زواج بعد قصة حب طويلة

تعرفت ماجي على صلاح خلال دراستهما في مدرسة “محمد عياد الطنطاوي”، حيث كانا يعيشان في مدينة “بسيون” بالقرب من دلتا مصر، التي ولدا فيها، حيث دارت بينهما قصة حب طويلة، دامت أكثر من 10 أعوام، تكللت نهايتها بالزواج، بتاريخ 18 ديسمبر عام 2013، في حفل زفاف بأحد الفنادق الشهيرة بالقاهرة الجديدة.

شهدت حياتهما الزوجية عدة محطات هامة، من أبرزها سفر اللاعب إلى مدينة بازل السويسرية، ليلتحق بصوف نادي بازل، كأول محطة احترافية خارجية في حياة اللاعب، فتحت له الأبواب فيما بعد، لينضم لعدة أندية أوروبية شهيرة منها تشيلسي الإنكليزي، وروما وفيورنتينا الإيطاليين، وأخيراً ليفربول الإنكليزي في عام 2017 الذي عرف معه طعم الإنجازات الكبيرة على المستوى الفردي والجماعي.

حنين لمسقط رأسيهما

يحاول محمد صلاح وزوجته قضاء معظم إجازتهم ومناسباتهم الاجتماعية، في مسقط رأسيهما، بقرية “نيغريغ” التابعة لمحافظة الغربية، كلما أتيحت لهما الفرصة للقيام بذلك، وقد قام النجم العالمي ببناء مستشفى ومدرسة في القرية، وقام بتمويل تنفيذ مشروع تنقية للمياه، كما تبرع بمبلغ 400 ألف يورو، من أجل شراء أرض لبناء مشروع معالجة مياه الصرف الصحي وتحويلها إلى مياه صالحة للشرب.

وتبرع أيضاً ببناء قسم خاص بالحاضنات في المستشفى التابع للقرية، كما أسس وحدة لغسيل الكلى في القرية، بالإضافة لمساهمته بدعم جمعية اللاعبين القدامى، وبناء المعهد الأزهري.

ويقول جيران “ماجي” أنها تشارك باستمرار بتجهيز العرائس في قريتهما الصغيرة، وتشرف على الأعمال الخيرية ودائمة الحضور في مناسباتهم رغم انشغالها الكبير، بعد انضمام زوجها إلى ليفربول.

حيث حرصت دائماً على الظهور بمظهر بسيط للغاية، خاصة عندما تتواجد في مسقط رأسها بقرية “نغريغ” في محافظة الغربية، وقد تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي الحديث عن ظهورها مع ابنتها “مكة”، خلال عيد الفطر الماضي، إذ ظهرت بعباءة بسيطة، وظهرت ابنتها وبيدها لعبة بلاستيكية تقليدية رخيصة الثمن، الأمر الذي تفاعل معه عشاق ومحبي النجم المصري محمد صلاح.




زوجة صلاح هل هي متعلمة أم أمية

يعتقد البعض أن”ماجي محمد صادق”، زوجة النجم العالمي محمد صلاح، غير متعلمة نظراً لأصولها الريفية، وتمسكها بعاداتها وتقاليدها وأصولها التي تربت عليها في قريتها، لكنها في حقيقة الأمر تحمل شهادات عليا في مجال التكنولوجيا الحيوية، بالإضافة إلى أنها مسؤولة عن ملف الأعمال الخيرية الذي يمولها محمد صلاح في مصر، في مجالات صحية وخدمية واجتماعية.

الزوجة المظلومة

اعترف محمد صلاح في عدة لقاءات صحفية بأنَّ زوجته من أكثر المظلومين، وذلك بسبب طبيعة حياته وعمله وشهرته،وسعي وسائل الإعلام دائماً لتسليط الضوء على حياته الشخصية، وقد أشاد بها عدة مرات، ووجه لها الشكر لوقوفها بجانبه دائماً وتقديم كامل الدعم له، الأمر الذي ساعده على التميز والاستمرار بالإبداع، والوصول إلى الشهرة العالمية التي يتمتع بها حالياً.



مقارنة دائمة مع المشاهير

بخلاف زوجات المشاهير، فإن “ماجي”، لا تمتلك أي حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، ولا تهتم بمستحضرات التجميل، أو الظهور بإطلالات مختلفة ومثيرة، فهي تراعي أن تظهر دائماً بزي محتشم، كلما أطلت بجانب زوجها.

وقد قارنت عدة مواقع عالمية، أبرزها موقع “سوكر ستوريز” الإنكليزي، في تقريره الأخير، بين زوجة محمد صلاح، ونظيراتها من زوجات وصديقات النجوم، مثل: جورجينا رودريغيز صديقة البرتغالي كريستيانو رونالدو، وأنتونيلا روكوزو زوجة الأرجنتيني ليونيل ميسي، وشاكيرا صديقة الإسباني جيرارد بيكيه، اللاتي يسعين دائماً للفت الأنظار، والظهور بشكل مثير وجذاب إلى جانب أزواجهم، أو عبر حساباتهم الخاصة على المواقع التواصل الاجتماعي، التي تحظى بملايين المتابعين والمعجبين.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق