لا يمكن قبول نتائج الانتخابات الرئاسية في سوريا إلا إذا خضع نظام الأسد للشروط الفرنسية

باريس (فرنسا) – مدى بوست – متابعات

وضعت فرنسا أربعة شروط لقبول نتائج الانتخابات البرلمانية والرئاسية القادمة في سوريا، وقالت أنها لن تعترف بشرعية الانتخابات، ما لم يخضع النظام السوري لتلك الشروط.

حيث أفادت صحيفة “الشرق الأوسط”، أن هذا الإجراء الفرنسي، سيصب في مصلحة السوريين، وسياعد على تأمين بيئة مناسبة، تضمن إجراء انتخابات عادلة ونزيهة، لا يتلاعب فيها نظام الأسد وحلفاؤه.

وعلمت “الصحيفة” عبر مصادرها الخاصة، أن فرنسا أرسلت وثيقة لشركائها الأوروبيين، وحلفائها الأمريكيين، قدمت خلالها مقترحاتها، وقد تضمنت المقترحات أربعة شروط رئيسية لقبول نتائج نتائج الانتخابات البرلمانية العام المقبل والرئاسية في 2021.

وحذّرت فرنسا بحسب المصادر، بأنها ستعتبر نتائج الانتخابات غير شرعية، إلا في حال تم تنفيذ شروطها الأربعة كاملة، وأولها هو “ترسيخ التدابير اللازمة لبناء الثقة على أرض الواقع بهدف تهيئة الأجواء والبيئة الآمنة والمحايدة قبل وأثناء وعقب انعقاد الانتخابات، وذلك لضمان تمتع العملية الانتخابية بالنزاهة والمصداقية، في ظل الشروط الأمنية الكافية، مع ضمان حماية حقوق الأطراف كافة، وأن يتضمن ذلك على وقف النار وإطلاق لسراح المعـ ـتقلين”.

أما الشرط الفرنسي الثاني فهو “تقديم الضمانات اللازمة لتأمين مشاركة ووصول اللاجئين والنازحين إلى مراكز الاقتراع”، فيما نص الشرط الثالث على “وجود إجراءات قانونية لتيسير عملية القيام بالاقتراع التعددي”، في حين جاء الشرط الرابع ليضمن عدم وقوع أي إشكالات أو تلاعب حيث نص على “ضرورة  إشراف منظمة الأمم المتحدة بشكل مباشر على الانتخابات لتوفير الحياد التام في العملية الانتخابية”.

ونصت الوثيقة التي قدمتها فرنسا للولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي، على التذكير بموقف الدول الأوروبية التي أبدت استعدادها التام للمساهمة في إعادة إعمار سوريا، لكن ذلك مشروط بوجود عملية انتقالية سياسية شاملة وحقيقية، على أساس قرارات مجلس الأمن وأهمها القرار 2254، وأن تكون العملية برمتها تحت إشراف الأمم المتحدة.

الجدير بالذكر أن الإعلان عن تشكيل اللجنة الدستورية السورية الذي جرى مؤخراً، كان قد لاقى ترحيباً أمريكياً وأوروبياً، حيث أثنى المجتمع الدولي على هذه الخطوة معتبرين أنها خطوة باتجاه الأمام لإرساء السلام والمضي قدماً في طريق الحل السياسي العادل والشامل في سوريا.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق