الولايات المتحدة تبلغ “قسد” أنها لن تحميها.. والأخيرة تقر بالخذلان الأمريكي لها

أنقرة (تركيا) – مدى بوست – متابعات

اعترفت “قوات سوريا الديمقراطية” أو ما يعرف باسم “قسد”، أن الولايات المتحدة الأمريكية قد خذلتها، وقررت الانسحاب من عدة مناطق شرق الفرات، لتفسح المجال أمام دخول الجيش التركي إلى المنطقة.

حيث أعلنت “القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية”، في بيان صادر عنها تحت مسمى “إلى الإعلام والرأي العام”، أن القوات الأمريكية لم تنفذ تعهداتها، ولم تلتزم بالاتفاقات المبرمة معها، وانسحبت من المناطق الحدودية مع تركيا، وقالت أن: “تركيا تقوم الآن بالتحضير لعملية غزو لشمال وشرق سوريا” على حد تعبيرها.

وجاء في البيان أن العملية التركية المرتقبة في شمال شرق سوريا، ستؤثر سلبياً على مجريات المعـ ـارك الدائرة ضد تنظيم “داعش”، وستبعثر الأوراق في المنطقة مجدداً، بعد الاستقرار الذي تم تحقيقه خلال السنوات الفائتة.

هذا وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد أعلنت نيتها بالانسحاب من عدة مناطق تقع تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، بعد مباحثات مطولة مع الجانب التركي، أدت إلى التفاهم، وفتحت الباب أمام التقدم التركي في المنطقة.

القوات الأمريكية تخلي بعض المواقع

في سياق متصل، أفادت “قوات سوريا الديمقراطية”، اليوم صباحاً أن القوات الأمريكية، بدأت بالانسحاب من عدة مواقع شمال شرق سوريا، ولم تف بوعودها التي قطعتها سابقاً بتقديم الدعم الكامل لهم كحلفاء.

موضة ستايل

وقد أبلغت الولايات المتحدة الأمريكية، قوات “قسد”، أنها ستنسحب من المنطقة، دون توفير الحماية لهم، وذلك وفقاً لما ذكرته وكالة رويترز.

وبثت الوكالة صوراً للقاعدة الأمريكية التي تقع بالقرب من مدينة تل أبيض، وهي فارغة تماماً، بعد مغادرة القوات الأمريكية لها صباح اليوم.

وأعلن البيت الأبيض صباح الاثنين أن القوات التركية تستعد للقيام بعمليتها العسكرية شمال شرقي سوريا، وستبدأ بها قريباً، تلك العملية التي رسمت خطتها منذ مدة طويلة، بهدف إقامة منطقة آمنة منزوعة السـ ـلاح، مع التأكيد التام على أن القوات الأمريكية لن تقدم أي دعم للجيش التركي.

كما قال مراسل تلفزيون “روسيا اليوم”، إن القوات الأمريكية بدأن بالانسحاب صباح اليوم بكامل عتادها وأسلـ ـحتها من قاعدة تل أرقم بالقرب من مدينة رأس العين شمال شرق سوريا.

في حين أعلن مسؤول أمريكي إن الجيش الأمريكي أخلى موقعين للمراقبة في شمال شرق سوريا في تل أبيض ورأس العين.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق