بعد تهـ.ـديد ترامب بتـ.ـدمير اقتصاد تركيا ..الليرة التركية تسجل انخفاضاً هو الأكبر منذ شهر

أنقرة (تركيا) – مدى بوست – فريق التحرير

سجّل سعر الليرة التركية، الإثنين 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2019، انخفاضاً هو الأكبر منذ حوالي شهر، وذلك على خلفية تصريحات الرئيس الأمريكي قبل قليل.

وشهدت الليرة التركية، انخفاضاً هو الأكبر منذ شهر مقابل الدولار الأمريكي الذي سجّل نمواً بنسبة نحو 2٪، وذلك على خلفية تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنه سيقوم بـ”تـ.ـدمـ.ـير اقتصاد تركيا كما فعل سابقاً في حال تجاوزها للمسموح في سوريا”.

وتأتي تصريحات الرئيس الأمريكي، بعد ساعات من إعلان بلاده عن سحب قواتها من سوريا قبيل بدء العملية العسكـ.ـرية التركية شرقي نهر الفرات، والهادفة إلى إقامة ممر سلام يؤمن عودة اللاجئين السوريين ويحمي الحدود والأمن القومي التركي.



وتراجع سعر صرف الليرة التركية وسط مخـ.ـاوف من تـ.ـداعـ.ـيات عملية أنقرة المرتقبة شمال شرق سوريا إلى نقطة 5.8050 مقابل دولار أمريكي واحد، مسجلة هبوطا بلغ 1.94% حتى الساعة 16:27 بتوقيت غرينيتش.

وأسفرت هذه التطورات عن هبـ.ـوط ملحوظ لسعر السندات السيادية التركية بالدولار الأمريكي.

وسبق أن قال الرئيس الأمريكي في وقت سابق من اليوم أنه سيقوم بـ”تـ.ـدمير وهـ.ـدم” الاقتصاد التركي في حال قيام تركيا بأي خطوة ستعتبرها واشنطن “خارج الحدود المسموح بها” في سوريا.

ومن المتوقع أن تبدأ تركيا عمليتها العسكرية خلال الساعات القليلة القادمة بمشاركة من الجيش السوري الوطني الجديد، الذي تشكل قبل يومين بعد اندماج كبرى فصائل الشمال السوري، وهي الجبهة الوطنية للتحرير والجيش الوطني السوري، لتشكل الجيش الأكبر في تاريخ الثورة السورية بتعداد تجاوز الـ 100 ألف عنصر.

وستقوم تركيا في حال تنفيذ العملية في شرق الفرات بتوطين ما يصل إلى 2 مليون لاجئ سوري يقيمون على أراضيها حالياً في تلك المنطقة، بحسب تصريحات سابقة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي أكد أنه سيتم إعادة إعمار تلك المنطقة، وبناء مساكن لائقة فيها.




يشار إلى أن عشرات الآلاف من المواطنين السوريين يقيمون حالياً تحت أغصان الزيتون والبساتين المنتشرة بعد أن تم إخراجهم من منازلهم في مدن ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي، لا سيما مورك وخان شيخون.

وتستضيف تركيا حوالي 4 ملايين لاجئ سوري، وقد منحت جزءاً منهم الجنسية التركية، فيما تسعى لإعادة نصفهم على الأقل للمنطقة الآمنة.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق