وكالة روسية: رتل تركي يدخل من جرابلس نحو ريف منبج.. وطائرات تركية تنفذ طلعات جوية وتحقق أهدافها

مدى بوست – فريق التحرير

دخل رتل آليات ومدرعات تابعة للجيش التركي من بوابة جرابلس باتجاه ريف مدينة منبج بريف حلب الشرقي، حسبما ذكرت وكالة “سبوتنيك” للأنباء.

وقالت الوكالة الروسية، الإثنين 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2019 إن دخول الآليات التركية تزامن مع حالة تأهب لعناصر الجيش الوطني السوري الذي جرى تشكيله مؤخراً، والمدعوم من تركيا.

وأضافت أن طائرات تركية قامت بتنفيذ طلعات جوية على مواقع تابعة لوحدات حماية الشعب الكردية، من أحزاب “بي ي د” وغيرها من التشكيات الأخرى في محافظة الحسكة السورية.



وذكر مراسل سبوتنيك أن الطائرات التركية نفذت طلعاتها الجوية على مقر للقوات الكردية في محيط بلدة تل طويل، بمحيط مدينة المالكية في الريف الشمالي الشرقي لمحافظة الحسكة.

وأوضحت أن الأمر نتج عنه خسـ.ـائر بشرية ومادية، وأى لتدمـ.ـير  80٪ من الجسرين اللذين كان يرتكز المعبر بين سوريا وإقليم كردستان العراق في الريف الشمالي الشرقي للحسكة.

ونقلت الوكالة الروسية عن مصادر محلية قولها إن رتلاً من المدرعات والآليات التابعة للجيش التركي دخل من بوابة جرابلس، متجهاً نحو ريف منبج في الريف الشرقي لمحافظة حلب، بالتزامن مع استنفـ.ـار في صفوف الجيش السوري الوطني.

وكان الجيش السوري الوطني قد أعلن مؤخراً أنه سيدعم العملية العسكرية التركية في شرقي الفرات، مؤكداً أن ذلك من واجبه كون تلك الأرض سورية.




يشار إلى أن القوات الأمريكية المتمركزة في سوريا، قامت بسحب جزء كبير من قواتها القريبة من الحدود السورية التركية، وذلك بعد يوم من اتصال هاتفي بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الأمريكي دونالد ترامب.

وجاء قرار سحب القوات الأمريكية بعد تأكيد أردوغان أن بلاده ستقوم بتنفيذ العملية العسكرية التركية لضمان أمن حدودها مع سوريا، مشيراً إلى أن الاتفاق مع الولايات المتحدة لم يؤدي للنتائج التي كانت تتطلع لها تركيا.

وعلى مدار الشهرين الأخيرين، أرسلت تركيا تعزيزات عسكرية كبيرة من مختلف النقاط المنتشرة في عموم البلاد، إلى المحافظات والولايات القريبة من الشريط الحدودي، وجعلت بعضها نقاط عسكرية مغلقة بهدف الاستعداد للعملية التي ستنطلق في مناطق شرقي الفرات.

وتهدف أنقرة من خلال هذه العملية إلى إعادة نحو 2 مليون لاجئ من المقيمين على أراضيها إلى تلك المناطق لتوطينهم فيها.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق