الجيش الوطني يجري تحركاً كبيراً.. وتركيا ترسل “كوماندوز”.. قالن: علينا تأمين عودة السوريين.. والبرلمان يفوض أردوغان

أنقرة (تركيا) – مدى بوست – فريق التحرير

أرسل الجيش الوطني السوري أعداد كبيرة من العناصر والآليات المدرعة من مناطق سيطرته إلى محيط مدينة منبج التي تسيطر عليها “قسد”.

وذكرت وكالة الأناضول التركية للأنباء نقلاً عن مراسلها، الثلاثاء 8 أكتوبر/ تشرين الأول 2019 أن الجيش الوطني يهدف من خلال هذا الحشد  لتقوية خط الجبـ.ـهة ضد قوات سوريا الديمقراطية، ومنعاً لأي هجـ.ـوم للمنظمة عقب انطلاق العملية العسكرية التركية.

وكان مطلع شهر أكتوبر/ تشرين الأول الجاري قد شهد الإعلان عن انماج عدة فصائل في الشمال السوري في جسم واحد أطلق عليه اسم “الجيش الوطني السوري”، لتصبح أعداده تفوق الـ 100 ألف.



تركيا ترسل وحدات خاصة إلى الحدود السورية 

على صعيد ذي صلة، واستعداداً للعملية المرتقبة خلال الساعات القادمة، أرسلت تركيا وحدات من القوات الخاصة “كوماندوز” إلى الحدود السورية.

وذكرت الأناضول أن تلك الوحدات جاءت من عدة مناطق تركية، وتجمعت في ولاية هاتاي ثم توجهت إلى ولاية غازي عنتاب، موضحة أن الهدف منها هو تعزيز القوات التركية على الحدود مع سوريا، مشيرة إلى وجود مروحيات كذلك قرب الحدود.

قالن: تركيا حريصة على عود السوريين لديارهم 

من جانبه، قال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، إن تركيا تحرص على ضمان أمن حدودها شأنها شأن الدول الأخرى، وتأمين العودة الطوعية للاجئين السوريين إلى ديارهم، ولن ترغم أحدا على العودة.

وأضاف قالن في تصريحات لقناة الجزيرة القطرية، الثلاثاء 8 أكتوبر/ تشرين الأول حول العملية العسكرية التركية المحتملة، ضد تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” شمالي سوريا.

وقال قالن:” يتعين علينا ضمان أمن حدودنا، وتأمين عودة اللاجئين السوريين إلى ديارهم بشكل طوعي وآمن”، مشدداً على أن العملية المرتقبة شمالي سوريا، لا ترمي لأي تغيير ديموغرافي في المنطقة، وأن من يقوم بهذا الأمر في الواقع هو تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا”.

اقرأ أيضاً: كأنك في مغارة علي بابا.. 13 طناً من الذهب و40 مليار دولار تضبط بمنزل مسؤول حكومي (فيديو وصور)

وأكد على أن التنظيم أرغم الناس على الـ.ـنزوح من أماكنهم، من خلال احتـ.ـلال بلدات عربية وتركمانية ومسيحية، لافتاً إلى توثيق عمليات التهـ.ـجير تلك، في تقريرين منفصلين لمنظمتي العفو الدولية، وهيومن رايتس ووتش.

وأضاف :” المنطقة الآمنة هي من أجل عودة اللاجئين إلى سوريا”، منوها بأن تركيا قدمت إسهامات لسوريا والسوريين أكثر من الجميع، وأشار إلى عمليات العودة إلى مناطق جرى تطهيرها من عناصر ي ب ك/ بي كا كا مثل جرابلس وأعزاز والباب.

وأوضح أن الأمر ذاته سيحدث في شرق الفرات أيضا، وشدد في الوقت نفسه على أن تركيا التي تستضيف قرابة 3.7 ملايين سوري، لن ترغـ.ـم أحدا منهم على العودة إلى بلاده.




البرلمان التركي يمدد تفويض أردوغان بشأن العمليات في سوريا

بدوره، صادق البرلمان التركي، على تمديد التفويض الممنوح لرئيس الجمهورية بشأن العمليات خارج الحدود في العراق وسوريا لمدة عام.

وخلال جلسة للجمعية العامة للبرلمان، الثلاثاء، 8 أكتوبر/تشرين الأول جرى تمديد التفويض لمدة عام اعتبارا من 30 أكتوبر/ تشرين الأول 2019.

وقدّمت الرئاسة التركية، الإثنين، مذكرة إلى البرلمان، لتمديد صلاحية تنفيذ عمليات عسكرية خارج الحدود في سوريا والعراق.

اقرأ أيضاً: ظنّوا أنفسهم في أوروبا.. السلطات السعودية تتحرك بعد فيديو “علني” لشباب سوريين مع فتيات في الرياض

وأكدت المذكرة التي تحمل توقيع الرئيس رجب طيب أردوغان، أن أنقرة تولي اهتماما كبيرا لوحدة الأراضي العراقية واستقرارها.

وشددت المذكرة على أن تنظيمات إرهـ.ـابية مثل داعش و”بي كا كا” و”ي ب ك” في سوريا والعراق، تواصل تهـ.ـديد الأمن القومي التركي، وتستمر في فعالياتها ضد تركيا.




كما أشارت المذكرة إلى مواصلة تركيا جهودها لانشاء منطقة آمنة على حدودها شرق الفرات بسوريا، في ضوء المقتضيات المشروعة لأمنها القومي.

كما لفتت المذكرة إلى قطع شوط هام في الجهود التي تبذلها تركيا مع الدول المعنية الأخرى، للوصول إلى سلام وحل دائم في سوريا، على أرضية اتفاق وقف اطـ.ـلاق النـ.ـار الذي بدأ مع مسار أستانا.

يذكر أنه من المتوقع أن تبدأ العملية التركية في شرق الفرات خلال الساعات القليلة القادمة، إذ أعلنت وزارة الدفاع التركية أنها أتمت كافة الاستعدادات.

فيما ذكرت وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون أنها أتمت سحب قواتها من مناطق سير العملية التركية في شمال شرق سوريا.

كما عاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وخلوصي آكار إلى العاصمة أنقرة بعد زيارة خارجية استمرت لمدة يومين، ولم يعد ما يدعو لتأجيل العملية التي لطالما تحدثت أنقرة حول تنفيذها.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق