مروحيات تركية تحلّق في سماء تل أبيض.. وأول تعليق للرئيس المصري على العملية التركية

أورفا (تركيا) – مدى بوست

أفادت وسائل إعلام محلية أن مروحيات تابعة للجيش التركي حلّقت في سماء مدينة تل أبيض الحدودية مع تركيا، شمال محافظة الرقة.

وقالت شبكة “نداء سوريا”، الثلاثاء 8 أكتوبر/ تشرين الأول نقلاً عن مراسلها أن الطيران المروحي التركي حلّق في سماء مدينة تل أبيض الحدودية شمالي الرقة.

وحسبما ذكرت الشبكة نقلاً عن مراسلها، فإن تحليق الطيران التركي تزامن مع وصول مقاتلي الجيش الوطني السوري إلى أقجة قلعة جنوبي تركيا، وهي المدينة الحدودية مع تل أبيض السورية.




السيسي يعلق على العملية التركية 

من جهة أخرى، وفي أول تعليقٍ له، عبّر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ضمنياً عن رفض بلاده للعملية العسكرية التركية في سوريا.

وقال الرئيس المصري، الثلاثاء، 8 أكتوبر/ تشرين الأول خلال مؤتمر صحفي على هامش القمة الثلاثية مع قبرص واليونان، أن مصر ترفض اقتطاع جزء من الأراضي السورية، في إشارة ضمنية لرفضه للعملية العسكرية التركية.

وأكد السيسي أن القمة الثلاثية (مصر واليونان وقبرص) تتفق على ضرورة التوصل لحلول سياسية لأزمـ.ـات المنطقة، موضحا أن الممارسات أحادية الجانب تضر مصالح دول شرق المتوسط، في إشارة للعملية التي تنوي تركيا تنفيذها بشكلٍ منفرد بعد مماطلة واشنطن لخارطة الطريق التي كان من المفترض أن يتم تنفيذها شرق الفرات.




إيران: نرفض العملية التركية 

على صعيد ذي صلة، قالت وسائل إعلام إن وزير الخارجية الإيراني “محمد جواد ظريف”، أبلغ نظيره التركي “مولود جاويش أوغلو”، بمعارضة إيران لأي عمل عسكـري في شمال شرق سوريا.

وذكرت مصادر دبلوماسية في الخارجية التركية، أن ظريف أجرى اتصالاً هاتفياً مع نظيره التركي ليلة أمس الإثنين 7 أكتوبر/ تشرين الأول أكد خلالها على سيادة سوريا ومعارضة طهران للعملية التركية المرتقبة شرقي الفرات.

بدوره،  شدد وزير الخارجية التركي على أن إجراءات تركيا شمال شرق سوريا مؤقتة، فيما سبق أن أكدت تركيا على لسان مسؤولين كبار أنها تحترم وحدة الأراضي السورية، وأن عملية “نبع السلام” هي لحفظ أمن حدودها وإعادة جزء من اللاجئين المتواجدين على أراضيها إلى بلادهم.

 كما ذكرت وزارة الخارجية الإيرانية أن وزير الخارجية التركي أكد لظريف على احترام تركيا لوحدة الأراضي السورية، وذلك خلال تناول الوزيرين التطورات في شمال شرق سوريا.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق