مسؤول أمريكي: تركيا لا تملك ضوء أخضر للعبور إلى شمال سوريا.. وأنقرة تؤكد أن عبور قواتها بات وشيكاً جداً

أنقرة (تركيا) – مدى بوست – متابعات

أفادت الرئاسة التركية على لسان “”فخر الدين ألتون” رئيس دائرة الاتصال فيها، أن دخول القوات التركية والجيش الوطني السوري إلى الأراضي السورية في منطقة شرق الفرات، بات وشيكاً جداً، في ظل توقعات تقول أن العملية التي اطلاق عليها “عملية نبع السلام”، ستنطلق في غضون الـ 24 ساعة القادمة.

يأتي ذلك وسط ادعاءات أمريكية أعلن عنها سيناتور أمريكي، تقول تلك الإدعاءات أن تركيا ليس لديها ضوء أخضر أمريكي لعبور الحدود ودخول مناطق شمال شرق سوريا.

وقد أعلن رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية “فخر الدين ألتون”، اليوم الأربعاء 9 أكتوبر/تشرين الأول، بإن القوات التركية برفقة الجيش الوطني السوري سيعبران قريباً الحدود التركية السورية نحو منطقة شرق الفرات، مؤكداً أن العملية العسكرية التركية ستكون موجهة ضد جميع التنظيمات المصنفة على أنها إرهـ ـابية، وفق وجهة النظر التركية.

وقال “ألتون” أن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، وافق على تسليم تركيا مهمة قيادة العمليات ضد تنظيم الدولة، وذلك خلال الاتصال الهاتفي الذي جى بين الرئيسيين الأمريكي والتركي، مساء يوم الأحد الفائت.

وأشار إلى الدولة التركية ليس لديها أي أطماع في اقتطاع أي جزء من الأراضي السورية، لكنها تهدف من خلال هذه العلمية في شمال شرق سوريا، إلى إبعاد التهديد الذي يقلق مواطينها منذ فترة طويلة، ومساعدة سكان تلك المناطق في التخلص من ظـ ـلم الميليشيات المسيطرة هناك.

أمريكا لم تعطي الضوء الأخضر لتركيا

في سياق متصل، نقلت مجلة “فورين بوليسي” عن بعض المسؤولين الأمريكيين قولهم، إن العملية العسكرية التركية ضد قوات سوريا الديمقراطية وميليشيات الحماية داخل سوريا، ربما ستبدأ في غضون الـ 24 ساعة القادمة.

وقال السيناتور الجمهوري المعروف “ليندسي غراهام”، نقلاً عن معارضين داخل الحزبين الجمهوري والديمقراطي في الكونغرس، أن الدولة التركية لا تملك ضوءاً أخضر للعبور إلى شمال شرق سوريا، لأن ذلك وبحسب ما نقل يعتبر “خطاً أحمر لا يمكن تجاوزه على الإطلاق”.

كما أوضحت صحيفة “واشنطن بوست” أن القوات الأمريكية ستسلم مسؤولية السـ ـجون شمال سوريا للقوات التركية، لعدم وجود عدد كافي من العناصر باستطاعتها الإشراف على أكثر من 20 سجـ ـناً لمقـ ـاتلي تنظيم الدولة.

الجدير بالذكر أن وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون”، كانت قد أعلنت أمس الثلاثاء عن أن الولايات المتحدة الأمريكية قررت سحب قواتها من عدة مواقع شمال شرق سوريا، بالتزامن مع الاستعدادات التركية لتنفيذ عملية عسكرية محتملة شمالي شرق سوريا ضد ميليشيات الحماية وقوات سوريا الديمقراطية “قسد”، وقد انسحبت القوات الأمريكية من عدة مواقع لها شرق الفرات بالفعل، لتفسح المجال أما تقدم القوات التركية إلى المنطقة.

هذا ومازالت استعدادات القوات التركية والجيش الوطني السوري جارية بشكل مكثف، من أجل بدأ العملية العسكرية المسمى “عملية نبع السلام”، والتي تهدف إلى تأمين الحدود التركية وطرد ميليشيات الحماية التي تشكل خـ ـطراً على الأمن القومي التركي، وأمن المواطنين الأتراك في المدن الحدودية التركية المتاخمة لسوريا.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق