نظام الأسد يشمت بالأكراد ويتوعد الأتراك بالمواجهة حال دخولهم الأراضي السورية

دمشق (سوريا) – مدى بوست – متابعات

أعلن نظام الأسد أنه مستعد لمواجهة القوات التركية في حال دخلت إلى الأراضي السورية، شمال شرق البلاد، معتبراً دخولها بمثابة احتلال وتعدي على السيادة الوطنية السورية، وذلك خلال تصريح لنائب وزير الخارجية في النظام السوري “فيصل المقداد”.

كما شمت “المقداد” بميليشيات الحماية وقوات سوريا الديمقراطية “قسد”، بعد تخلي الولايات المتحدة عنهم، وتركهم يلقون مصيرهم أمام التدخل التركي المرتقب.

وأوضح نائب وزير الخارجية السوري في تصريح لصحيفة الوطن السورية الموالية لنظام الأسد، بأن سوريا لن ترضى عن أي احتلال لأي شبر، أو أية ذرة تراب من الأراضي السورية، مضيفاً أنه فيحال تقدمت القوات التركية إلى الداخل السوري في منطقة شرق الفرات، فإن ذلك سيعتبر بمثابة عدوان سنواجهه دفاعاً عن السيادة الوطنية، ووحدة الأراضي السورية، على حد تعبيره.

وتوعّد كل من يجرؤ على اتخاذ مثل تلك الخطوات دون أن يسميهم بالاسم، بأنهم يلقون بأنفسهم إلى التهلكة، لأننا على مستعدون على أكمل وجه للدفاع عن الأراضي السورية والشعب السوري، حسب وصفه.

وتجلت الشماتة بالأكراد في حديثه، حين قال عن تخلي الولايات المتحدة الأمريكية عنهم، إن “ما حل بهم سببه عدم الإخلاص للوطن، والارتماء في أحضان الأجنبي”.

تجدر الإشارة إلى أن نظام بشار الأسد، وفي كل مرة دخلت فيها القوات التركية إلى سوريا، سواءً في عملية غصن الزيتون في مناطق مدينة عفرين وما حولها، أو عملية درع الفرات شمال شرق حلب، كان يصرح أن ذلك عدوتن على الأراضي السورية، وتعدي على السيادة الوطنية السورية، دون أن يحرك ساكن بعد دخول الجيش التركي، وعبوره الحدود باتجاه الداخل السوري وتنفيذه لمهامه بالكامل.

هذا وقد أبدت إيران حليفة النظام السوري، رفضها للعملية التركية شرق الفرات، وذلك عبر بيان صادر عن وزارة الخارجية الإيرانية، أما بالنسبة للجانب الروسي، فقد أعطى الضوء الأخضر للرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، لتنفيذ العملية، وقالت أن من حق تركيا الدفاع عن أراضيها، وحماية حدودها من التهديدات التي تطال الأمن القومي التركي، والمدن والقرى التركية المحاذية للحدود مع سوريا، في حين سحبت الولايات المتحدة الأمريكية قواتها من عدة مواقع شمال شرق سوريا، لتفتح الباب أمام تقدم الجيش التركي إلى المنطقة، وذلك على الرغم من وجود بعض التحفظات الأمريكية على تنفيذ تركيا لهذه العملية.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق