نظام الأسد يتـ.ـهم تركيا بـ”الرقص على كل الحبال”.. ويهـ.ـاجم الرئيس أردوغان

دمشق (سوريا) – مدى بوست – متابعات

وصف نظام الأسد الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، بالشخص المنفصل عن الواقع، بعد كلمته التي ألقاها اليوم في مقر حزب العدالة والتنمية متحدثاً فيها عن حمايته للشعب السوري.

ونقلت وكالة أنباء النظام السوري “سانا”، اليوم الخميس 10 أكتوبر/تشرن الأول 2019، عن مصدر في وزارة الخارجية السورية قوله عن أردوغان: ” بأنه أرعن وقـ ـاتل وغارق بـ ـدم الشعب السوري، عبر نظامه الإخــونجي المـ ـجرم الداعم للإرهـ ـاب وللمنظمات الإرهـ ـابية”. على حد وصفه.




وقال المصدر إن “أردوغان” يتكلم ويبدي خوفه على الشعب السوري وحمايته وصون حقوقه، لكن في المقابل “يعـ ـتدي على السكان الآمنين في الشمال السوري تحت ذريعة محاربة الإرهـ ـاب”، مضيفاً أن النظام التركي يتراقص على كل الحبال، ويختبئ خلف الشعارات اللإنسانية البعيد عنها كل البعد”.

وأوضح البيان أن نظام الأسد يقوم بالرد على التدخل التركي في أكثر من منطقة عبر تحجيم ووكلائه والكتائب التي يدعمها، مشيراً أنه سيواجه العـ ــدوان التركي “الغاشم” بمختلف أشكاله في أي بقعة على الأراضي السورية، على اعتبار أن الشعب السوري لن يحيمه إلا الجيش السوري والحكومة السورية، حسي زعم المصدر.

هذا وأعلنت تركيا يوم أمس على لسان رئيسها “رجب طيب أردوغان” انطلاق عملية “نبع السلام” شمال شرق سوريا، تلك العملية التي لاقت العديد من الانتقادات الدولية على رأسها حكومات الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وهولندا، وطلبت هذه الدول عقد جلسة طارئة في مجلس الأمن لمناقشة العملية العسكرية التركية شرق الفرات.

كما أدانت بعض الحكومات العربية على رأسها السعودية ومصر العملية العسكرية التركية، معتبرة أنها ستؤدي إلى استمرار الحـ ـرب وتضـ ـر وحدة الأراضي السورية.

وقد صدر هذا البيان عن النظام رداً على تصريحات الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” التي قال فيها أن العملية العسكرية في شرق الفرات تهدف إلى حماية المدنيين هناك ، وإعادة اللاجئين إلى أرضهم، بعد تطهير المنطقة من التنظيمات الإرهـ ـابية.

حيث أدان نظام بشار الأسد العملية العسكرية التركية التي تسمى بعملية “نبع السلام”، واعتبرها تدخلاً تركياً سافراً، وأشار النظام السوري إلى أن العملية التركية هي انتـ ـهاك صارخ للقانون الدولي، وقرارات مجلس الأمن الدولي التي لطالما أكدت على احترام وحدة وسيادة الأراضي السورية، على حد زعم النظام في دمشق.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق