رئيسة كندا ووصلت لعرش بريطانيا بالـ”صدفة”.. وتمتلك كافة الدلافين ببلادها..هذه صلاحيات الملكة إليزابيث داخل وخارج حدودها!

لندن (بريطانيا) – مدى بوست – فريق التحرير

كحال جميع الملوك في العالم، تتمع ملكة بريطانيا اليزابيث الثانية، بصلاحيات ملكية متنوعة نصّ عليها الدستور البريطاني الشفهي.

إذ يمارس معظم هذه الصلاحيات في وقتنا الراهن الوزراء الحكوميون بالنيابة عن الملكة، وبالرغم من ندرة استخدام تلك الصلاحيات مع مرور الوقت إلا أنه لا يمكن الاستغناء عنها على اعتبارها جزء مهم من النظام الملكي الدستوري السائد في بريطانيا.

حيث تُصنف الصلاحيات التي تتمتع بها الملكة “اليزبيث” في عدة مجالات على الشكل التالي:



صلاحيات سياسية

صلاحيات الملكة السياسية محدودة نوعاً ما، ويمكن اعتبرها صلاحيات رمزية، إذ تقتصر على إجراء الانتخابات العامة، والحالات الطارئة، ولتيسير شؤون المملكة قد يستعمل وزراء الحكومة تلك الصلاحيات بالنيابة عن الملكة.

وبيدها حل البرلمان، واستدعائه لاجتماعات طارئة، ولا يحصل هذا الأمر إلا في حال نهاية الدورات البرلمانية، بالإضافة إلى أنها تملك الحق بالتصديق على القوانين والمشاريع التي يقرها البرلمان، والتوقيع عليها لتصبح نافذة، حيث يمكنها في المقابل عدم التصديق على تلك القوانين.

صلاحية تعيين رئيس الحكومة والوزراء

تملك الملكة “اليزبيث”، صلاحية تعيين رئيس الحكومة، بعد إجراء انتخابات عامة، أو عند بقاء المقعد شاغراً بسبب الاستقالة، وعندما يكون الأمر متعلق بإجراء انتخابات عامة تعيين الملكة المرشح الذي تلقى دعماً من مجلس العموم بنسبة أصوات أعلى من المنافسين، أما عند الاستقالة، فتقوم باستشارة المقربين منها والمستشارين الحكوميين لتحديد الشخص المناسب لتولي منصب رئاسة الحكومة.

لديها صلاحية الإعلان عن الحـ ـرب، لكن هذا الحق يمارسه على أرض الواقع البرلمان ورئيس الحكومة، كما تملك صلاحية الاستثناء من المقاضاة، حيث تعتبر الملكة فوق القوانين ولا يمكن نحاسبتها حتى عندما يتعلق الأمر بالقضايا المدنية، حسبما ذكر موقع هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي“.




صلاحيات قضائية

في الوقت الحاضر ليس للملكة إلا بعض الصلاحيات القضائية المحدودة، ويمكن القول أنها لا تملك سوى سلطة قضائية واحدة متمثلة بإحالة السلطات الأخرى بالقضاة والبرلمان، وهذه السلطة هي “العفو الملكي” الذي عادةً ما يتم إقراره للتخفيف من أحكام الإعـ ـدام التي تصدر بحق أناس يتبين فيما بعد أنهم مظلومون.

سلطات عسكرية

لا تستخدم الملكة صاحياتها بما يخض القوات المسلـ ـحة إلا بعد استشارة كبار قادة الجيش ورئيس الحكومة ومجلس العموم، لكن يحق لها بموجب الدستور البريطاني أن تحتفظ لنفها ببعض الصلاحيات العسكرية.

وتعتبر الملكة هي القائد العام للجيش والقوات المسلـ ـحة في بريطانيا، حيث يتوجب على كافة أفراد تلك القوات أن يئدوا قسم الولاء للملكة أثناء الانضمام لصفوفها على اعتبار أنهم “قوات صاحبة الجلالة”.

وتملك الملكة صلاحيات تعيين الضباط أو انهاء خدمة أحدهم، كما أن من مسؤولياتها أن تنظم عمل القوات المسلحـ ـة.

صلاحيات التشريف والتكريم

تستخدم الملكة “اليزابيث” هذه الصلاحية في أيامنا هذه بشكل شخصي، لأن التاج هو مصدر كل جوائز التكريم، ولديها كلمل الحرية أن تمنح القاب الفرسان والنبلاء لمن تراه مناسباً.




صلاحيات متعددة

تتضمن صلاحيات أخرى تتمتع بها الملكة، من ضمنها اصدار وسحب جوازات السفر، حيث تصدر جميع الجوازات البريطانية باسمها، لكن هذه المهمة يكون بها في الوقت الحالي وزراء الحكومة بالنيابة عن الملكة، كما أنها تملك الحق في مصادرة السفن لاستخدامها في خدمة التاج.

وتمتلك أيضاً كل الحيتان والدلافين التي توجد في المياه الإقليمية البريطانية، ولها كل طيور البجع المتواجدة في الانهار والبحيرات البريطانية.

وعلى الرغم من أن جميع أفراد أسرتها يحتاجون لوثائق ثبوتية عند سفرهم، إلا أنها لا تحتاج إلى جواز سفر، ولا إلى شهادة قيادة للسيارة، مع العلم أن شهادات القيادة البريطانية تصدر باسم الملكة.

الملكة أليزابيث مع الدلافين
الملكة أليزابيث مع الدلافين

الملكة “اليزابيث” رئيسة كندا أيضاً

كثيرون لا يعلمون بأن الملكة أليزابيث الثانية هي رئيسة دولة كندا، على اعتبار أن الأراضي الكندية هي مستعمرة بريطانية سابقة، وقد عرض موقع “مينتال فلوسس” بحسب ما ترجم موقع “عربي بوست” أهم الأدوار التي تقوم بها الملكة أليزابيث في كندا.

اليزابيث الثانية هي رئيسة دولة كندا، وصاحبة السيادة على البرلمان والنظام الملكي الدستوري فيها، ويقوم المسؤولون الحكوميون والمواطنون الذين يحصلون على الجنسية الكندية بأداء قسم الولاء لها، بالإضافة لضباط الشرطة وموظفو الدولة وأفراد القوات المسلـ ـحة الكندية، ويتم إصدار جميع جوازات السفر الكندية باسمها.

ما تجينه في دقيقة واحدة يحقق أحلامك.. عائلة تكسب 4 ملايين دولار كل ساعة.. وهذه قصّتها؟!

للملكة صلاحية تعيين الحاكم العام على المستوى الفيدرالي، إذ يقوم بمنح الأوسمة والتكريمان للمستحقين باسمها، لكنها على المستوى السياسي لا تقوم بفعب الكثير، وتبقى على الحياد في العديد من الأمور التي تتعلق بالسياسة.

تقدم الدعم للكثير من المؤسسات الكندية، على رأسها جمعية السـ ـرطان الكندية، ومنظمة الصليب الأحمر الكندي والجمعية الملكية الكندية الإنسانية، وقد ذكر الموقع الرسمس الخاص بالملكة أن كندا تعد من أكثلا الدول التي قامت بزيارتها خلال مدة حكمها التي تزيد عن 60 سنة.

تحاول الملكة “اليزابيث” دائماً أن تشارك في الاحتفالت الكندية، وتحرص على حضور المناسبات السنوية، وأحياناً يقوم بعض أفراد عائلتها بتمثيلها والحضور نيابةً عنها.




كما أن لها دور رمزي في القوات المسلـ ـحة الكندية، إذ تحمل رتبة عقيد فخري في بعض الفرق العسكرية كفرقة الملك كالجاري، وأما فيما يخص السياسة فهي تبقى على إطلاع  تام عبر تعيين رئيس الوزراء والوزراء من قبل الحاكم العام بالنيابة عنها.

ويعتبر توقيعها مهم للغاية في بعض أوراق التعيين الخاصة بالحاكم العام والخطابات وإضافة مقاعد جديدة إلى مجلس الشيوخ، حيث يأتي توقيعها بجانب الختم الملكي الكندي، كما أن لها الحرية بمنح حصانة من الملاحقة قضائية، وتمتلك حق إصدار عفو ملكي في ظروف معينة.

أليزابيث ورئيس وزراء كندا
أليزابيث ورئيس وزراء كندا

من هي الملكة اليزابيث

وُلدت الأميرة إليزابيث ألكساندرا ماري المعروفة بـ “إليزابيث الثانية” في 21 نيسان/ أبريل عام 1926، في مدينة لندن الإنكليزية.

في ذلك الوقت لم يكن أحد يتخيل بأنها ستصبح في يومٍ من الأيام ملكة لبريطانيا بكل عظمتها، والدها الأمير ألبرت، هو ثاني أبناء الملك جورج الخامس والملكة ماري.

وفي الوقت الذي وُلدت فيه، لم يدرك الكثيرون بأن إليزابيث ستصبح يومًا ما ملكة بريطانيا العظمى. والدها الأمير ألبرت، كان ثاني أولاد الملك جورج الخامس والملكة ماري،

تلقت “إليزابيث”، التي تلقب بـ”بليليبيت”، تعليمها برفقة شقيقتها “مارغريت” في بيتهما على يد أساتذة مختصون، وقد تلقيتا مناهج أكاديمية مكثفة، شملت اللغة الفرنسية والرياضيات والتاريخ، فضلاً عن الرقص والغناء ودروس في الفنون.

في عام 1936 توفي جدها جورج الخامس، الأمر الذي أدى إلى تغير خط حياتها بشكل كامل، حيث أصبح الملك عمها إدوارد الثامن، الذي كان يعيش قصة عشق مع  الأمريكية “واليس سيمبسون”، فكان عليه إما أن يختار أن يكون ملكاً للعرش أو أن يختار عشقه.

اختار عمها إدوارد الثامن عشيقته وفضلها عن العرش، الأمر الذي جعل والد :اليزابيث” جورج السادس يعتلي العرش، ويصبح ملك بريطانيا العظمى.

حيث توفي والدها “جورج السادس”، بتاريخ 6 شباط عام 1952، فأصبحت “اليزابيث” ملكة بريطانيا، وتوجت رسمياً بتاج الملكة بتاريخ 2 تموز عام 1953، حيث نقلت وقائع الاحتفال بتتويجها للمرة الأولى عبر شاشات التلفاز، إذ استطاع الكثير من سكان الكرة الأرضية في مختلف أنحاء العالم، أن يشاهدوا “اليزابيث” وهي تتوج ملكة لبريطانيا العظمى.

من أشهر أقوال إليزابيث الثانية

الأمر كله منوط بالتدريب، فبإمكانك فعل الكثير إذا تلقيت تدريباً جيداً.

لطالما كان الدستور البريطاني محيراً، وسيكون كذلك دوماً.

عيد الميلاد بالنسبة للعديد هو وقت للاجتماع، أما بالنسبة للكثيرين فالعمل أولاً.

في مضمونها، الهندسة هي استخدام العلم للعثور على الإبداع، والحلول العملية، إنها مهنةٌ نبيلة.

الحزن هو الثمن الذي ندفعه لقاء الحب.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق