حصد مليون مشاهدة.. تفاعل واسع مع شاب تركي نشر فيديو كوميدي سخر من “مسرحية” قناة العربية وتغطيتها لـ”نبع السلام”

إسطنبول (تركيا) – مدى بوست – متابعة

حظي مقطع فيديو لناشط تركي يسـ.ـخر من قناة العربية، بانتشار واسع عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” والشبكات الاجتماعية الأخرى.

ونشر ناشط تركي يدعى حسابه بتويتر “جمهور فرانكفورت”، أمس الأحد 13 أكتوبر/ تشرين الأول مقطع فيديو سـ.ـخر خلاله من تغطية قناة العربية السعودية التي تتخذ من دولة الإمارات العربية المتحدة مقراً رئيسياً لها.

بدأت القصّة عندما نشرت قناة العربية مقطع فيديو لإحدى مراسلاتها والتي تدعى “رولا الخطيب” وهي تتحدث معهم من أرض الشمال السوري لتغطية آخر تطورات عملية “نبع السلام” التي بدأها الجيش التركي بالتعاون مع الجيش الوطني السوري.



حاولت المراسلة رولا الخطيب أن تجد أمراً يجذب الاهتمام، أو يدين عملية “نبع السلام”، فبحثت جيداً عن أي أضـ.ـرار بين المدنيين كي تغطيها، لكنها عندما لم تجد، قامت بتقديم “مسرحية” أقل ما يقال عنها أنها رخيصة.

موضة ستايل

فقد قامت مراسلة العربية بوضع طفلين صغيرين وتصويرهما وهما نائمين على جوار الطريق، لتزعم أنّهما قتـ.ـلا ضمن عملية “نبع السلام”.

عندما تشاهد المذيعة في الأستوديو المشهد، تقول للمراسلة :””رولا لو تضعينا بالتطورات، كيف تشعرين كرولا الصحفية ورولا الأم”، لتبدأ المراسلة بمحاولة البكـ.ـاء لتعكس للمشاهد مدى تأثرها بما يجري حولها.

لكن عندما يقوم المشاهد بالتدقيق بمقطع الفيديو يكتشف أن الطفلين والشخص الآخر الذي يظهر معهما وقاما بأداء تلك التمثيلية لصالح قناة العربية قد غادرا المكان، ما يعني أن الطفلين لم يكن بهما أي شيء، وكل ما حدث كان مجرد تظاهر أمام الكاميرات لصناعة بث مباشر يؤثر بالرأي العام العالمي بشكلٍ سلـ.ـبي في عملية “نبع السلام”.

الناشط التركي يسخـ.ـر من قناة العربية 

الفيديو الذي نشره حساب “جمهور فرانكفورت” حظي بمشاهدة مليون شخص تقريباً، فضلاً عن مشاركته والإعجاب به من قبل عشرات الآلاف الآخرين.

ونشر الشاب مقطع الفيديو الخاص به عبر حسابه بتويتر، وعلّق عليه بالقول “الأتراك يقـ.ـتلون الأطفال”، وهي عبارة ساخرة من محاولة قناة العربية أن تظهر ذلك لمتابعيها.




ويظهر الشاب التركي بالفيديو وهو يرتدي خـ.ـوذة تشبه تلك التي يرتديها المراسل الميداني، وخلفه طفلين اثنين ينامان على الأرض، في محاكاة للمشهد التمثيلي الذي قدمته قناة العربية.

ويقول الشاب التركي والأطفال خلفه :” يا أمريكا! يا عالم! انظروا! الأتراك يقـ.ـتلون الأطفال، أوقفوا ظـ.ـلم الأتراك، عليكم أن تقولوا لهم قفوا، ساعدونا”، ليقاطعه أحد الطفلين ساخراً ويقول له “أبي أنا جائع”، ليجيبه بطريقة تشبه اللـ.ـوم لأنه أفـ.ـسد المشهد التمثيلي.

مسرحية الطفلين ليست الأولى لقناة العربية 

لا يعتبر ما قامت به المراسلة رولا الخطيب التي ربما كان ذلك آخر يوم لها بالعمل كصحفية بعد أن جربت التمثيل، هو أول ما بثته قناة العربية في محاولة منها لتشـ.ـويه صورة عملية نبع السلام.

فقد سبق ذلك مقطع آخر، قامت فيه القناة بالتلاعب بمشاهد لامرأة تـ.ـزعم أن ابنها قـ.ــتل بسبب عملية “نبع السلام”، لكن الطفلة قامت بالحركة وهي في حضن المرأة وفتحت عينيها، لتضع الأم وقناة العربية بموقف محرج، ويؤكد أن ما تم تصويره هو جزء من مسرحية معدة مسبقاً.

وبعد أن نشرت قناة العربية مقطع الفيديو عبر حساباتها الرسمية في مواقع التواصل الاجتماعي، وملاحظة الجمهور لذلك، اضطـ.ـرت لأن تقوم بمسح الفيديو، لاسيما بعد أن انتشر بين بعض الصحفيين الأوروبيين الذين انتـ.ـقدوا المهنية الإعلامية.




قناة العربية حاولت أن تحدث حـ.ـرب بين تركيا و أمريكا 

كما أن قناة العربية، حاولت وفي سياق تغطيتها لعملية نبع السلام التي أطلقها الجيش التركي بالتعاون مع الجيش السوري الوطني في التاسع من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري أن تحدث اشتـ.ـباكاً بين القوات الأمريكية وقوات عملية نبع السلام، وذلك عندما زعـ.ـمت أن قـ.ـذائفاً تركية سـ.ـقطت على قاعدة تابعة للتحالف الدولي في مدينة عين العرب كوباني.

ولم تكتف القناة بتلك المـ.ـزاعم فحسب، بل ذهبت إلى أن جنوداً فرنسيون وأخرون أمريكيون تعـ.ـرضوا للإصابة بسبب تلك القـ.ـذائف التركية التي سقـ.ـطت في القاعدة.

تلك الأنباء التي تحدّثت عنها القناة،  لو أنّها صحيحة كان من المحتمل أن تتطور لاشــ.ـتباك بين القوات التابعة للتحالف الدولي والمتمثل بقوات أمريكية وأخرى فرنسية، وبين قوات عملية نبع السلام، وربما ما كان أحد يستطيع ان يتوقع ما المدى الذي ستتطور إليه الأمور وأين ستنتهي، فاحتمال أن تندلع حـ.ـرب بسبب قصـ.ـف قاعدة لتحالف دولي بينها دول عظمى أمر وارد وغير مستبعد، أو على الأقل كان سيثير أزمة دبلوماسية واقتصادية كبيرة بين تركيا وتلك الدول.

المسؤولون الأمريكيون لم ينتظروا كثيراً على الأنباء التي نشرتها قناة العربية وقناة الحدث التابعة لنفس المجموعة، حتى خرجوا ليصرحوا بأن القذائـ.ـف المدفعية سقطت بعيدة بمسافة جيدة عن القاعدة تقدر بحوالي 1 كيلومتر، وأنها لم تتسبب بأي إصـ.ـابات لأي جنود، أي قاموا بتكـ.ـذيب الرواية التي بثتها العربية والحدث بشكلٍ سريع لكنه غير مباشر.

وكذلك خرجت السلطات التركية حينها بتصريحات رسمية أعلنت عنها وزارة الدفاع، حيث نفت ما ذهبت له القناتين، وأكدت أن قوات نبع السلام تنسق مع الجميع المتواجدين في سوريا من قوات التحالف حتى لا تحصل مثل هذه المواقف.




تركيا اتخذت إجراء بحق المراسل

قناتي العربية والحدث أعلنتا بعد يومٍ واحد من بثهما للخبر الكـ.ـاذب عن قاعدة التحالف الدولي، أن السلطات التركية قامت باعتـ.ـقال مراسلهما الصحفي السوري زيدان زنكلو لبضع ساعات، قبل أن تأمره بأن يغادر البلاد.

وقالت قناة العربية،  السبت 12 أكتوبر/ تشرين الأول 2019 في إحدى نشراتها التلفزيونية، أن السلطات التركية اعتقـ.ـلت مراسل العربية والحدث لعدة ساعات الصحفي السوري زيدان زنكلو”.

وأضافت حسبما يظهر مقطع الفيديو الذي نشرته عبر حسابها الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أن “السلطات التركية اقتـ.ـادت مراسل العربية والحدث بعربة مـ.ـدرعة لأحد مراكز الاعتـ.ـقال قبل أن تأمره بالمغادرة إلى ولاية إسطنبول”.

وأشارت كذلك إلى أن السلطات التركية قامت بمصادرة تصريح العمل الخاص بالمراسل زنكلو، كما قامت بإلغاء إقامته في البلاد ومنحته مهلة حتى مساء الإثنين المقبل لمغادرة البلاد، حسبما ذكرت الحدث والعربية.

ولم تصدر السلطات التركية حتى الآن أي بيان رسمي، يؤكد أو ينفي ماذهبت له العربية والحدث، أو يوضح سبب إلغاء تصريح إقامة وعمل الصحفي التابع لهما، لكن إن عدنا إلى الأخبار العاجلة التي نقلها حساب قناة “العربية عاجل” في موقع تويتر يوم أمس ربما نجد الإجابة.

اقرأ أيضاً: قطر تبني قرية للسوريين قرب الحدود التركية.. وتشيّد أحدث مشروع سياحي في الخليج العربي بتكلفة 17 مليار

لكن بعد ما تم ذكره مما فعله مراسل القناتين، يبدو أن تعامل السلطات التركية مع مراسل القناة المذكورة أمراً مفهوماً، بالنسبة للشارع التركي على الأقل، الذي بدا غير راضٍ على الإطلاق عن الذي تقوم به القناتين، وهو ما عكسه التفاعل الكبير مع فيديو “جمهور فرانكفورت” الذي حظي بآلاف الفتاعلات وحوالي مليون مشاهدة في موقع تويتر فقط.




وكان المغرد التركي الذي يسمي نفسه في موقع التواصل الاجتماعي تويتر “الرادع التركي”، ويجيد العربية ويعمل على تكـ.ـذيب الشائـ.ـعات التي تتحدث عن تركيا ويصحح بعض المفاهيم الخـ.ـاطئة، علّق على نبأ تـ.ـرحيل السلطات التركية لمراسل قناة العربية.

وقال المغرد التركي، إن مراسل القناة قد تم “طـ.ـرده بسبب نقله للأخـ.ـبار المضـ.ـللة من تركيا، موضحاً أنه هو “ أول من نشر خبر استـ.ـهداف تركيا للقاعدة الأمريكية لتضـ.ـليل  الرأي العام”.

وأضاف أن “الخبر الصحيح هو المدفـ.ـعية التركية ترد على مصادر النـ.ـيران التي أطلقت باتجاه تركيا بالقرب من القاعدة الأمريكية في كوباني”.

وكانت السلطات التركية قد أعلنت عن بدء عملية نبع السلام بالتعاون مع الجيش الوطني السوري وذلك بهدف تحرير أراضٍ على طول الشريط الحدودي بين تركيا وسوريا وبعمق 30 لـ 35 كيلومتراً داخل الأراضي السورية.

وقد حققت العملية حتى الآن نجاحاً واضحاً، حيث تمكنت من تحرير حوالي 50 بلدة وقرية، فضلاً عن مدن كبيرة مثل رأس العين وتل أبيض، بمساحة تقدر بحوالي 109 كيلومتر مربع، حسبما صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أحد المؤتمرات الصحفية مؤخراً.

وعـ.ـارضت العديد من الدول الأوروبية والعربية عملية نبع السلام، وكذلك فعل نظام الأسد، وقد اجتمعت الجامعة العربية بشأن العملية وأصدرت بياناً اعتبرتها فيه “عـ.ـدواناً تركياً على الأراضي السورية” وهو ما قابلته أنقرة بإدانـ.ـة شديدة على لسان وزارة الخارجية التركية، وفخر الدين ألتون مدير دائرة الاتصال بالرئاسة التركية، ثم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

فيما أعربت كلاً من باكستان وقطر عن تأييدهما للعملية التركية، وكذلك تحفظت ليبيا والصومال والمغرب لاحقاً على بيان جامعة الدول العربية، حيث أكدت تلك الدول أن البيان لا يعبر عن وقفها بشكل دقيق.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. قناة العربية التي تدعمها السعودية والإمارات قناة صهيونية همهم إرضاء اسرائيل يدعمون قيد ضد تركيا العظمى وليكن معلوما أن الإعلام الرسمي العربي فاشل ومأجور حمى الله تركيا ومتعها بثوب العزة. والعافية وكل شعوب الأمة العربية تقف إلى جانب تركيا في الدفاع عن استقرارها وامنها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق