قوات سوريا الديمقراطية: “لا يمكن الوثوق بروسيا ونظام الأسد”

الحسكة (سوريا) – مدى بوست – متابعات

أعلن قائد ما تسمى بقوات سوريا الديمقراطية “قسد”، أن قواته لن تعتمد على الروس إطلاقاً في تحديد مصيرهم في منطقة شمال شرقي سوريا، معللاً ذلك أن روسيا والنظام السوري لا يعملان إلى لحماية مصالحهم هناك.

وقال “مظلوم عبدي” في لقاء صحفي يوم أمس الثلاثاء 22 أكتوبر/تشرين الأول بأن الميليشيات التابعة له لا يمكنها الاعتماد على الروس في إجراء وإحداث تغيرات على الأرض تخدم مصالح الأكراد في شمال شرق سوريا، لأن السياسة الروسية تقوم على تقديم الدعم لنظام الأسد، وليس حماية الأكراد في المنطقة حسب تصريحاته الصحفية.

وأضاف أن روسيا تواصل تنسيقها بشكل مستمر مع تركيا، وقد توافقت معها سابقاً عند سيطرتها على منطقة عفرين، والمناطق المحيطة بها شمال حلب، مشدداً أنه وبناءً على التجارب السابقة لا يمكن الوثوق بروسيا والنظام السوري لأنهم يهتمون بمصالحهم فقط.

ولفت “عبدي” قائد قوات سوريا الديمقراطية التي تُشكل ميليشيات الحماية عمادها أن ما يريدونه هو أن يتم تحقيق توازن على الأرض بين مختلف القوات بما يضمن الوصول إلى حلول ترضي الجميع، وتمهد الطريق لحل دائم للملف السوري، وليس من المناسب السماح لروسيا بالتغيير، على حد تعبيره.

ولا بد أن نشير هنا إلى أن الرئيسين الروسي”فلاديمير بوتين” واالتركي “رجب طيب أردوغان” كانا قد توصلا مساء أمس الثلاثاء 22 أكتوبر/تشرين الأول 2019، إلى مذكرة تفاهم بخصوص منطقة شمال شرقي سوريا، تنص المذكرة على انسحاب ميليشيات الحماية بعمق 30 كيلو متر عن الحدود التركية،وذلك خلال مدة 150 ساعة، فضلاً عن تسيير دوريات تركية روسية مشتركة بعمق 10 كيلو مترات، مع التنويه على ضرورة الحفاظ على الوضع الراهن في المنطقة الواقعة  ضمن دائرة عمليات “نبع السلام”، وقد أعلن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” ترحيبه بمذكرة التفاهم هذه، إلا أنه شدد على أن النفط السوري سيبقى من حصة الولايات المتحدة الأمريكية.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق