هل سيقوم الجيش الوطني السوري بتسليم 11 قرية للشرطة العسكرية الروسية شرقي الفرات..؟

تل أبيض (سوريا) – مدى بوست – متابعات

قالت وسائل إعلام روسية اليوم الأربعاء 30 أكتوبر/تشرين الأول 2019، أن الجيش الوطني السوري بصدد تسليم 11 قرية كان قد سيطر مؤخراً بعد عدة معــ.ـارك مع قوات سوريا الديمقراطية “قسد”.

وأفادت وسائل الإعلام التابعة لروسيا أن هناك استعدادات تجري على الأرض وبالتنسيق مع الجانب التركي من أجل تسليم 11 قرية في شمال شرقي سوريا، كان الجيش الوطني السوري التابع لوزارة الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة، قد سيطر عليها خلال عملية “نبع السلام” التي أطلقتها تركيا شرقي الفرات.

وعلق المتحدث باسم الجيش الوطني السوري الرائد “يوسف حمود” على الموضوع بتصريح خص به موقع “نداء سوريا”، إذ قال أن جميع الأنباء والأخبار حول قيام الجيش الوطني السوري بتسليم عدد من القرى بريف مدينة الحسكة، عارية عن الصحة ولا أساس لها.

وزعمت وكالة “سبوتنيك” الروسية في تقرير صدر عنها اليوم الأربعاء 30 أكتوبر/تشرين الأول أن الحكومة التركية قد أعطت الأوامر للجيش الوطني السوري بالانسحاب من أحد عشر قرية واقعة على مقربة من مدينة عين عيسى في ريف الرقة.

وتابعت الوكالة إدعاءاتها بأن الانسحاب سيتم بهدف دخول الشرطة العسكرية الروسية إلى القرى والمدن التي سيتم تسليمها، بحجة أن هذه الأحد عشر قرية وبلدة ليست ضمن نطاق المناطق الآمنة التي شملها الاتفاق الذي جرى في مدينة سوتشي مؤخراً بين الرئيسين الروسي “فلاديمير بوتين”، والتركي “رجب طيب أردوغان”.

وتجدر الإشارة إلى أن الجيش الوطني السوري التابع لوزارة الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة، والمدعوم من قبل تركيا، كان قد تمكن اليوم من توسيع دائرة سيطرته، وبسط نفوذه على العديد من القرى الجديدة الواقعة في ريف محافظة الحسكة الشمالي، بعد عدة معـ.ـارك خاضها ضـ.ـد قوات سوريا الديمقراطية “قسد” وميليشيات الحماية، التي فــ.ـر عناصرها لخـ.ـوفهم الشــ.ـديد من المواجهة.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق