وزارة الدفاع التركية تجري مباحثات مع روسيا من أجل تسليمها أسـ.ـرى نظام الأسد

أنقرة (تركيا) – مدى بوست – متابعات

قال وزير الدفاع التركي “خلوصي أكار” أنه يجري مباحثات مع الجانب الروسي من أجل أن تتم عملية تسليم 18 مقـ.ـاتلاً تابعاً لقوات نظام الأسد.

وقد تمكن الجيش الوطني السوري، من أسـ.ـر الجنود السوريين التابعين للنظام السوري منذ يومين بالقرب من مدينة رأس العين في ريف محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا.

وأشار وزير الدفاع التركي في تصريحات خص بها وسائل الإعلام التركية، اليوم الخميس 31 أكتوبر/تشرين الأول 2019 إلى أن الوزارة عرضت على الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” فـ.ـحوى اللقاءات مع الجانب الروسي بشأن تسليم عناصر نظام الأسد، مؤكداً أنهم تلقوا التعليمات اللازمة بهذا الخصوص.

وقد أعلن المتحدث الرسمي باسم الجيش الوطني السوري الرائد “يوسف حمود” بعد العملية أن أسـ.ـر جنود النظام السوري وعناصر من قوات سوريا الديمقراطية “قسد” قد تم خلال ملاحـ.ـقتهم بعد محاولتهم التـ.ـسلل إلى مواقع تابعة للجيش الوطني في قرية تل الهوى بالقرب من مدينة رأس العين الواقعة بريف الحسكة شرقي الفرات.

وانتشرت يوم أمس العديد من الأنباء، التي تحدثت عن نية تركيا تسليم أسـ.ـرى النظام السوري لروسيا، لكن الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني كان قد صرح أن التحقـ.ـيقات جارية مع العناصر دون أن يذكر أي تفصيل حول إمكانية إطلاق سراحـ.ـهم أو تسليمهم للجانب الروسي.

موضة ستايل

وقد جاءت تصريحات وزير الدفاع التركي “خلوصي أكار” اليوم، لتؤكد صحة الأخبار المتداولة يوم أمس عن وجود نية لدى الجانب التركي بتسليم جنود النظام الأسـ.ـرى للروس، الذين توسـ.ـطوا على ما يبدو بين تركيا ونظام الأسد من أجل إطلاق سـ.ـراح 18 عنصر تم أسـ.ـرهم على أيدي الجيش الوطني السوري.

هذا ولم يصدر أي تعليق من النظام السوري بشأن الموضوع، ومن المرجح أن تكون روسيا من أعطت الأوامر لنظام الأسد بعدم الإدلاء بأي تصريحات بهذا الشأن.

أقرأ أيضاً: نظام الأسد يتجاهل مصير جنوده الأسـ.ـرى لدى تركيا.. ومصادر تكشف أن قوات “قسد” ضـ.ـلّلت عناصر النظام السوري

الجدير بالذكر إن وزارة الدفاع التركية كانت قد أعلنت يوم أمس في بيان صادر عنها، عن إلقاء القـ.ـبض على 18 شخصاً زعمـ.ـوا أنهم جنود في قوات النظام السوري، وذلك عبر عملية تمشـ.ـيط للمواقع جنوب شرقي مدينة رأس العين في ريف الحسكة شمال شرقي سوريا، مؤكدة أنها ستجري لقاءات مع الجانب الروسي بخصوص الموضوع.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق