بعد ختام الجلسات الأولى.. ماذا أقرت اللجنة الدستورية.. وهل سيكتب دستور سوريا الجديد بقلم سوري وأصابع سورية..؟

جنيف (سويسرا) – مدى بوست – فريف التحرير

قال مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا “غير بيدرسون” أنه وبعد عقد عدة اجتماعات تم التوصل إلى تشكيل هيئة مصغرة منبثقة عن اللجنة الدستورية السورية، حيث ستقوم بمباشرة أعمالها في وقت قريب.

وأعلن “بيدرسون” عن ان اللجنة قامت بإقرار “مدونة سلوك”، من أجل وضع آلية عمل لتنفيذ مقررات اللجنة الدستورية السورية، وتنظيم وضبط عملها في المرحلة المقبلة.

وأضاف في تصريح صحفي في وقت متأخر من يوم أمس: أنه “تم الاتفاق على الأسماء الـ 45 للجنة الدستورية المصغرة”، مشيراً أن الهيئة المصغرة ستباشر أعملها بدءً من يوم الاثنين القادم.

وأشار أن الاجتماعات الأخيرة التي عقدتها اللجنة الموسعة كانت مثمرة وفعالة، مؤكداً أنه من الطبيعي أن تكون هناك بعض الخـ.ـلافات العـ.ـمقية وانعدام الثقة بين الأطراف المتفاوضة، إن كان وفد النظام أو وفد المعارضة، بعد السنوات الثمانية الماضية من النـ.ـزاعات، على حد تعبيره.

وفي شأن ذي صلة، أعلن “بيدرسون” عن أن اللجنة الدستورية السورية قد أقرت في اجتماعاتها المنعقدة يوم أمس الجمعة، ما أسماه بمدونة سلوك، التي تهدف إلى تنظيم عمل أعضاء اللجنة والوفود المشاركة، والربط بين الهيئتين الموسعة والمصغرة، وتنظيم العلاقة فيما بينهما.

وقد قامت اللجنة الدستورية بإقرار مدونة السلوك، عبر إدارة مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، غير بيدرسون” لجلسات الهيئة الموسعة، بعد أن تمت مناقشة مسألة إقرارها من قبل أعضاء الوفد الثالث المشاركة التي تمثل كل من المعارضة والنظام ومنظمات المجتمع المدني.

وعن الانطباع الأول حول اجتماعات الهيئة الموسعة للجنة الدستورية السورية، صرح رئيس اللجنة من جانب المعارضة “هادي البحرة”: “إن الاجتماع كان إيجابياً بشكل عامّ وأبدى كل الأعضاء رؤيتهم بخصوص الدستور”.

وأضاف “البحرة” أنه تم تبادل وجهات النظر السياسية فيما بينهم، كما تمت إعطاء بعض التوصيات الهامة، بشأن الهيئة المصغرة التي ستختص بصياغة دستور جديد لسوريا.

وأوضح على أن اجتماعات الهيئة المصغرة المنبثقة عن اللجنة الدستورية الموسعة ستبدأ يوم الاثنين القادم، مشدداً على أن الدستور الجديد سيتم صياغته والعمل عليه بقلم سوري، وأصابع سورية، دون تدخلات خارجية من أحد، مشيراً إلى أنه لا يوجد قالب جاهز مصاغ مسبقاً كما يروج البعض.

وأكد “البحرة” أنه ليس هناك أب جدول زمني محدد لأعمال اللجنة المصغرة، منوهاً أن عملها سيكون دائم ومستمر، حتى تنجز أعمالها وتخرج صيغاً لمضامين دستورية قابلة للنقاش في الاجتماعات القادمة التي ستعقدها اللجنة الدستورية الموسعة.

يُشار إلى المبعوث الأممي إلى سوريا “غير بيدرسون” كان قد أعلن عن بدء اجتماعات وأعمال اللجنة الدستورية السورية في العاصمة السويسرية “جنيف”، وذلك يوم الأربعاء الفائت، كما تم الانتهاء من الجلسات الأولى للهيئة الموسعة في اللجنة مساء يوم أمس الجمعة 1 نوفمبر/تشرين الثاني 2019.

هذا وتتكون اللجنة الدستورية السورية الموسعة من 150 عضو موزعة بالتساوي 50 عضو لكل وفد من الوفود المشاركة (وفد المعارضة، وفد النظام السوري، وفد منظمات المجتمع المدني).

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق