روسيا تشكّك بالرواية الأمريكية مجدداً حتى بعد إعلان تنظيم الدولة عن مقـ.ـتل البغدادي

موسكو (روسيا) – مدى بوست – متابعات

أعلن وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف،” أنه ليس بمقدور بلاده أن تؤكد حتى اللحظة، مقـ.ـتل قائد تنظيم الدولة “داعش”، أبو بكر البغدادي.

جاء تصريح وزير خارجية روسيا، بعد أن قام التنظيم منذ يومين بالإعلان الرسمي عن مقـ.ـتل زعميه وقائده، وإسناد مهمة قيادة تنظيم الدولة لشخص جديد.

وقال “لافروف” في لقاء صحفي أجراه مع قناة “روسيا 24″ التلفزيونية، يوم أمس، أن روسيا ترغب بمعرفة المزيد من التفاصيل والمعلومات حول العملية التي قامت بها القوات الأمريكية في رف محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وأوضح أن الولايات المتحدة الأمريكية أعلنت عن مقـ.ـتل البغدادي بطريقة ” مهيبة وانتصارية للغاية”، مضيفاً أن القوات الروسية لا يمكنها حتى يومنا هذا أن تؤكد الكثير من الأمور، مشيراً أن كل تفاصيل العملية نقلتها واشنطن بقوله: “هذا ما قالته الولايات المتحدة”.

وكان تنظيم الدولة “داعش” قد أعلن عن مقـ.ـتل قائده أبو بكر البغدادي، يوم الخميس الفائت، كما تم تعيين قائد آخر للتنظيم يدعى ” وتعيين أبو إبراهيم الهاشمي القرشي”.

وأضاف “لافروف” إن الإعلان عن مقـ.ـتل البغدادي قد تم في مرات عديدة سابقاً، وأشار أن تحييده هو أمر إيجابي في حال كانت الرواية الأمريكية صحيحة، وذلك عند النظر إلى الدور الفعال التي كان يقوم به تنظيم الدولة في المنطقة، وتهـ.ـديد الأمن والسلم الدولي.

وأشار إلى أن نشأت التنظيم كانت لأسباب عديدة من أبرزها التدخل غير الشرعي الذي قامت به الولايات المتحدة الأمريكية في دولة العراق، بعد قيامها بتـ.ـدمير البنى التحتية والدولة العراقية بشكل كامل، وإطلاقها للمتـ.ـطرفين من السجـ.ـون هناك.

وأكد أن السبب الذي دفع واشنطن للقـ.ـضاء على هذا الشخص إن صحت المعلومات، هو أنهم كانوا مسؤولين عن ظهوره بأنفسهم، ويعملون كل شاردة وواردة عنه.

وكان الرئيس الأمريكي “دونالد ترمب” قد أعلن يوم الأحد 27 نوفمبر/تشرين الأول 2019، عن نجاح قواته بقـ.ـتل أبو بكر البغدادي في عملية نوعية شمال محافظة إدلب، حيث قامت القوات الأمريكية بعملية إنزال جوي، في محيط قرية باريشا على مكان اختـ.ـباء زعيم التنظيم، إذ شنت حينها عدة طائرات حـ.ـربية ومروحية غارات على المنزل الذي كان البغدادي يتحصن بداخله.

إقرأ أيضاً: وزارة الدفاع الروسية تُكذّب رواية ترمب بشأن مقـ.تل البغدادي.. وتقول أنها أقرب إلى أفلام هوليوود

فكانت الغارات سبباً مباشراً بمقـ.ـتل البغدادي مع عدد من أفراد أسرته، وبعض المقـ.ـاتلين وحراسه الشخصيين، إذ قـ.ـضى البغدادي بعد أن فجر نفسه في أحد الأنفاق المجاورة للمكان الذي كان يتخذه مخبئاً له طيلة الأشهر الماضية، بعد خروجه من مناطق شمال شرقي سوريا باتجاه ريف محافظة إدلب الشمالي.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق