بعد قرار ترمب بمصادرة النفط السوري.. خبراء وعسكريون أمريكون يصفونه بـ “القرصان”..!!

واشنطن (الولايات المتحدة) – مدى بوست – فريق التحرير

بشكل مفاجئ قام الرئيس الأمريكي “دونالد ترمب” بتغيير خطه السياسي المتبع في سوريا، وذلك إبان إعلانه عن مقـ.ـتل زعيم تنظيم الدولة “أبو بكر البغدادي”.

إذ صرح بشكل علني أن قوات بلاده المتواجدة في سوريا، لا تسعى لتأمين وحماية آبار النفط فقط، بل هي على أهبة الاستعداد لخوض المعـ.ـارك من أجل الاحتفاظ بها.



وبحسب تقرير لمجلة “نيويوركر” الأمريكية فإن ترمب أشار بشكل علني إلى أن الولايات المتحدة قد تجد نفسها مضطرة للقـ.ـتال من أجل النفط حيث قال: “حسناً، ربما هنالك أحد ما يريد النفط، في هذه الحالة سيواجهون قتـ.ـالاً كالجـ.ـحيم”.

ورأى ترمب أن بلاده تملك الحق بالاحتفاظ ببعض النفط السوري، وأفصح عن نوياه، إذ تحدث أنه ينوي عقد صفقات مع شركة “إكسون موبيل” أو إحدى الشركات الكبرى التابعة لنا، من أجل الذهاب على شمال شرقي سوريا، بهدف العمل الصحيح المتمثل بـ “نشر الثروة” على حد تعبيره.

وقد جاء حديث الرئيس الأمريكي هذا، بعد قيامه بتوجيه الأوامر لقواته المتواجدة في سوريا بالانسحاب لمرتين متتاليتين، لكن تصريحاته الأخيرة تعد بمثابة انتـ.ـهاك صريح للقوانين الدولية، إذ يعتبرها الكثير من المحللين والقانونين أنها تصل لدرجة وصفها بالسـ.ـرقة والنـ.ـهب.

وحول هذا الموضوع، قال “بيري ماكفيري” الضابط المتقاعد في القوات الأمريكية، والذي كان قائداً لفرقة عسكرية في العراق أثناء حـ.ـرب الخليج، “تريد أخذ الشركات النفطية الأمريكية للتـ.ـنقيب عن النفط في سوريا.. هل أصبحنا الآن قـ.ـراصنة.. وهل رئيسنا أصبح قرصـ.ـان”.

وأضاف أنه “في حال التأكد من القـ.ـضاء على تنظيم الدولة “داعش”، فليس للولايات المتحدة أي سلطة تسمح لها بالبقاء هناك.. النفط في تلك المنطقة ملك للسوريين”.




وأعرب المستشار القانوني السابق في وزارة الدفاع الأمريكية “ريان غودمان” عن استـ.ـيائه من تصريحات ترمب بقوله: إن “ما قاله الرئيس الأمريكي بشأن الاحتفاظ بجزء من النفط السوري، يبدو وكأنه جريـ.ـمة نهـ.ـب دولية”.

وأوضح “غودمان” أن جميع الاتفاقيات الدولية، التي كانت للولايات المتحدة مساهمة كبيرة في التوصل إليها، تؤكد أنه من الممكن أن يكون بعض القادة العسكريون الأمريكوين الذين يتعاونون مع ترمب في نهـ.ـب النفط السوري، مسؤولون بشكل مباشر أم محكمة الجـ.ـنايات بموجب قوانين جـ.ـرائم الحـ.ـرب الأمريكية.

حيث أشار إلى أن القوانين الدولية التي تنظم مسائل السلم والحـ.ـرب، قد صممت من أجل منـ.ـع الدول من خـ.ـوض معـ.ـارك كبيرة، بهدف نهــ.ـب وسـ.ـرقة موارد وثروات البلدان الأخرى.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق