“بشرط واحد”.. نظام الأسد يسمح لأهالي مدينة تدمر بالعودة إلى بيوتهم

حمص (سوريا) – مدى بوست – متابعات

يحاول أهالي مدينة تدمر الواقعة شرقي محافظة حمص، والذين نزحوا من منازلهم منذ عام 2017 العودة إلى مدينتهم  في ظل رفض نظام الأسد ذلك الأمر.

وقد أعلن النظام اليوم الأربعاء 6 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، رفـ.ـضه السماح لأهالي المدينة بالعودة إلى بيوتهم، إلا في حال التزامهم بالشروط التي يضعها ليسمح لهم بالرجوع إلى مدينة تدمر.

وجاء على رأس قائمة مطالب نظام الأسد شـ.ـرط أن يلتحق أبناء الأهالي الذين يبلغون من العمر بين 18 و 45 عام إلى صفوف قوات النظام والميليشيات الموالية له، سواءً كانت تابعة لإيران أو روسيا أو القوات الرديفة التي تـ.ـقاتل الشعب السوري.

وأفادت عدة مصادر أهلية ومحلية أن محافظ مدينة حمص لدى النظام “طلال برازي”، قام بلقاء وفد من مهـ.ـجري مدينة تدمر، حيث نقل إليهم شروط النظام السوري حتى يسمح لهم بالعودة إلى ديارهم.



ونقلت المصادر عن محافظ حمص قوله: أن “أول وأهم شـ.ـرط هو التطوع والانتساب إلى صفوف قوات النظام السوري، أو إحدى القوات الحليفة سواء كانت روسية أو إيرانية.

وأكدت ذات المصادر أن “طلال البرازي” قال كلامه نقلاً عن القيادة التي لم يذكرها بالاسم، لكنه قال أن “القيادة” هي من وضعت شـ.ـرط التحاق شاب من كل عائلة كحد أدنى، بصفوف قوات نظام الأسد، حتى تتمكن العائلات النـ.ـازحة من العودة إلى أراضيها وبيوتها وأملاكها.

هذا وقد تمكنت قوات النظام بالتعاون مع روسيا وإيران من بسط سيطرتها على مدينة تدمر بريف حمص الشرقي عام 2017 بعد أن كانت المدينة تقع تحت سيطرة تنظيم الدلوة “داعش”، ومنذ تلك الأثناء ويرفـ.ـض النظام السوري ان تعود الأهالي إلى المدنية إلا وفق الشروط التي يضعها لقبول عودتهم.

وتجدر الإشارة إلى أن مدينة تدمر الآن تقع تحت إشراف روسي إيراني مشترك، بينما تقوم قوات نظام الأسد بحراسة المدينة من الخارج، لحماية القوات الروسية والإيرانية المسيطرة على المدينة.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق