“تطورات حاسمة”.. لقاء مرتقب بين أردوغان وترمب بعد أيام.. وجيمس جيفري في طريقه إلى تركيا

أنقرة (تركيا) – مدى بوست – فريق التحرير

أجرى الرئيسان التركي “رجب طيب أردوغان” والأمريكي “دونالد ترمب” محادثة هاتفية، أكدا خلالها على إجراء لقاء بينهما الأسبوع القادم في العاصمة الأمريكية واشنطن.

وتحدثا خلال المكالمة عناهمية اللقاء المرتقب الذي من المتوقع أن يتم فيه مناقشة بعض الملفات الساخنة في المنطقة عموماً وشمال شرقي سوريا على وجه الخصوص.



ويأتي اللقاء المرتقب بين الرئيسين في ظل حصول بعض التـ.ـوتر في العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة مؤخراً، بعد أن أثار بعض أعضاء الكونغرس قضية الأرمن.

حيث ردت أنقرة على فتح القضية ومحاولة إقرار حزمة عقوبات جديدة عليها، بالتـ.ـهديد بإلغاء زيارة الرئيس التركي إلى واشنطن، لكن المحادثة الهاتفية مع الرئيس التركي أثنت تركيا عنذلك.

وكتب “ترمب” تغريدة على حسابه في موقع “تويتر” قال فيها أنه ينتظر لقاء الرئيس التركي في البيت الأبيض يوم الأربعاء القادم، وذلك خلال إفصاحه عن فحوى المحادثة الهاتفية التي دات بينه وبين أردوغان مساء أمس.

ووصف “ترمب” المكالمة بالجيدة والمثمرة ، في حين قالت دائرة الاتصال بالرئاسة التركية في بيان صدر عنها، أن الرئيسين قاما بتأكيد اللقاء المقرر بينهما في العاصمة الأمريكية يوم الأربعاء المقبل، مشيؤاً أنهما بحثا هاتفياً عدة قضايا هامة.

وقد قال مسؤولة مسؤولون أتراك منذ عدة أيام أن الرئيس التركي بصدد إلغاء الزيارة إلى واشنطن، معرباً عن احتـ.ـجاجه على بيان مجلس الكونغرس الأمريكي، الذي قام باتهام أنقرة بارتكاب مجـ.ـازر جماعية بحق الأرمن خلال القرن المنصرم.

حيث ترك بيان مجلس النواب الأمريكي علامات استفهام كبيرة في الأوساط السياسية التركية، وأدى إلى سخـ.ـط السياسين الأتراك على واشنطن، بينما لا يزال أعضاء الكونغرس الأمريكي يسعون لإصدار قرار بغرض عقـ.ـوبات على أنقرة.




المبعوث الأمريكي الخاص لسوريا يتوجه إلى أنقرة

قالت وزارة الخارجية الأمريكية أن المبعوث الخاص إلى سوريا “جيمس جيفري” في طريقه إلى تركيا على رأس وفد أمريكي لمنقشة آخر التطورات في المنطقة.

وأعلنت الوزارة في بيان صادر عنها أن “جيفري” سيترأس وفداً من الوكالات الأمريكية إلى مدينتي إسطنبول وأنقرة التركيتين لإجراء عدة لقاءات مع مسؤولين أتراك وآخرين من المعارضة السورية.

وأفادت أنه وبرفقة المجموعة سيبحثون الأوضاع القائمة شرقي الفرات، وأكد “جيمس جيفري” أن الولايات المتحدة الأمريكية لن تفرض أيّ عقوبات جديدة على تركيا في ظل التزامها بوقف إطلاق النار شمال شرقي سوريا.

وقد عقد الجانبان التركي والأمريكي اتفاقاً في 18 أكتوبر/تشرين الأول نص على انسحاب قوات سويرا الديمقراطية “قسد” وميليشيات الحماية من حدود المنطقة الآمنة التي تنوي أنقرة إقامتها شمال شرقي سوريا.

كما أبرم الجانب التركي اتفاقاً آخر مع روسيا يقضي بانسحاب الميليشيات من بعض المواقع وتسيير دوريات عسكرية مشتركة على طول الحدود التركية مع سوريا، وبعمق 10 كيلو متر، فضلاً عن قيام ميليشيات الحماية بتـ.ـدمير تحصيناتها القريبة من حدود المنطقة الآمنة.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق