السيسي.. موالو الأسد وصفوه بـ “الوضـ.ـيع الصهيوني”.. فردّ عليهم بتقديم المزيد من الدعم للنظام السوري

دمشق (سوريا) – مدى بوست – فريق التحرير

كشفت عدة تقارير صحفية، اليوم الجمعة 8 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، عن بعض التفاصيل حول صفـ.ـقة سـ.ـرية عقدها الرئيس المصري مع النظام السوري.

وقالت التقارير أن الرئيس المصري “عبد الفتاح السيسي”، قد أبرام اتفاق مع نظام الأسد، ينص على بيعه طائرات من طراز “ميغ 21″، لدعمه في مواجهاته التي يخوضها مع الشعب السوري.



يأتي دعم السيسي لنظام الأسد، بعد أشهر قليلة من وصف مواقع إعلامية سورية موالية الرئيس السيسي بـ”الوضـ.ـيع الصهيوني” حيث كان ذلك رداً على مـ.ـنع مصر مرور ناقلات النفط الإيرانية التي كانت متجهة إلى مناطق النظام السوري عبر قناة السويس.

وأوضحت صحيفة “زمان الوصل”، أن النظام السوري بعث مجموعة من مسؤوليه على رأس وفد عسكري وفني تابع للقوى الجوية إلى العاصمة المصرية القاهرة لفحص عدد من طائرات “ميغ 21” المصرية المخزنة منذ فترة طويلة في القواعد الجوية المصرية.

وأفادت الصحيفة نقلاً عن مصادرها الخاصة، أن الحديث يدور الآن عن نحو 40 طائرة “ميغ 21” مصرية مخزنة.. أي متوقفة عن العمل منذ زمن بعيد ومخزنة في مستودعات خاصة، حيث يرغب النظام السوري في حال أبرم الاتفاق بنقل الطائرات إلى مطار حماة العسكري.

وأشارت التقارير الصحفية أنه في حال تم الاتفاق من الممكن أن يستفيد النظام السوري من 15 طائرة “ميغ 21” ستكون في الخدمة، وذلك عبر قيام مركز صيانة الطائرات بمطار حماة العسكري بتبديل بعض القطع من الطائرات المخزنة في مستودعاته، ليضع أكبر عدد ممكن من طائراته في الخدمة، حتى يتثنى له مواصلة قـ.ـتل الشعب السوري.

وقد أكدت المصادر التي اعتمدت عليها الصحف في نقل أخبارها أن نظام الأسد حصل على موافقة مبدئية من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي يرغب برفد خزينة دولته بعائدات مالية، بما أن الطائرات المصرية مخزنة وليس لها أي فائدة.




وأضافت المصادر أن نظام الأسد فقد الكثير من طائراته خلال عام 2017، حيث وصل عدد الطائرات الخارجة عن الخدمة إلى 25 طائرة تم إسقـ.ـاطها أو سقـ.ـوطها في عدة أماكن داخل الأراضي السورية، وأشارت أن ما بقي من طائرات لدى النظام السوري حينها لم يكن مجهز بالشكل الكافي.

وقالت إن العديد من طائرات النظام وخصواً طرازات “ميغ 23″ وميغ 21″ و”سوخوي 22” منسقة في روسيا منذ عقود، وبالتالي لا يمكن لروسيا تزويد النظام بقطع غيار لهذه الطائرات، وهذا ما حدا بالنظام للبحث عن الخردة الجوية لدى بعض الدول لتأمين قطع غيار لطائراته التي لا تقوى إلا على قـ.ـتل الشعب.

الجدير بالذكر أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي كان قد أعلن في عام 2016 وقوفه إلى جانب النظام السوري، ودعمه له، حيث صرح لصحيفة برتغالية أولوية القيادة المصرية هي دعم الجيوش الوطنية في ليبيا والعراق وسوريا، وعندما سألته الصحيفة عما إذا كان يقصد نظام الأسد، فأجاب “نعم”.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق