بعد اختتام الجولة الأولى لمحادثات اللجنة الدستورية.. بيدرسون يعتبرها فرصة أخيرة في طريق الحل السياسي

جنيف (سويسرا) – مدى بوست – متابعات

قال المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا “غير بيدرسون” بعد اختتام فعاليات اجتماعات اللجنة الدستورية السورية في جولتها الأولى، إن المحادثات كانت جيدة ومثمرة.

واعتبر “بيدرسون” أن اللجنة الدستورية واجتماعاتها تعتبر الفرصة الأخيرة أمام السوريين حتى يتوصلوا إلى حل سياسي يعيد الاستقرار إلى بلدهم.

وأضاف أن الجولة اﻷولى من المحادثات ممكن أن نقول عنها بأنها جيدة، رغم وجود بعض العثـ.ـرات والخـ.ـلافات بين وفدي النظام والمعارضة، لكنه أشار إلى أن اللجنة لا تشكل حلاً منفرداً بحد ذاتها.



وأوضح “بيدرسون” في مؤتمر صحفي بعد اختتام الجولة الأولى من اجتماعات اللجنة الدستورية في جنيف اليوم الجمعة 8 نوفمبر/تشرين الثاني 2019 أنه على المجتمع الدولي القيام ببعض المهام لإنجاح عمل اللجنة، كما تعهد بمتابعة الأعمال عن كثب، والقيام بأشياء أخرى لم يأتي على ذكرها.

وكشف أنه تمت مناقشة مسألة صياغة دستور جديد متطور خلال اجتماعات اللجنة الدستورية، كما تم بحث عدة قضايا من أبرزها ملف المعتـ.ـقلين، موضحاً أن هناك مسارات أخرى مرتبطة بهذا الملف، وأعرب عن امله بأن تكون اللجنة الدستورية مفتاحاً للحل السياسي في سوريا.

حيث قال: “نأمل أن نخرج بخطط حول اللقاء المقبل الذي ممن المفترض أن يجري في 25 من الشهر الجاري، إذ إن طرفي اجتماعات لجنة صياغة الدستور الجديد قد وافقا على العديد من الأمور، لكنه بذات الوقت أشار إلى وجود بعض الخـ.ـلافات التي لا بد من حلها قبل موعد إجراء الجولة الثانية.

وكان المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا “غير بيدرسون”  قد اعتبر في وقت سابق أن عمل اللجنة بمثابة “أمل جديد” للسوريين، وأعرب عن تفاؤله في أن تكون اللجنة الدستورية السورية مفتاح للبدء بعملية سياسية شاملة تضمن حقوق جميع الأطراف في سوريا.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق