رأى النبي محمد في منامه فبشره بالنصر.. “طارق بن زياد” فاتح الأندلس الذي انتصر بجيش قوامه 12 ألف مسلم على 100 ألف من فرسان النصارى

مدى بوست – فريق التحرير

كانت الأندلس أو ما تعرف باسم شبه الجزيرة الأيبيرية، تشكل عبر عقود ماضية جارة حسناء لدول المغرب العربي، وقد حكم الأندلس قبل أن يتم فتحها على أيدي المسلمين قبائل إسبانية معروفة باسم “القوط”.

وحاول المسلمون مراراً وتكراراً أن يدخلوا الأندلس لكنهم لم يتمكنوا من ذلك، حتى جاء موسى بن نصير بالقائد المسلم الشاب “طارق بن زياد” الذي فتح الله أمامه الأندلس أو شبه الجزيرة الأيبيرية.



وشكّل انتصار طارق بن زياد ودخوله الأندلس بداية وجود العرب في تلك البقعة الجغرافية، حيث استمر وجودهم هناك والذي ثمانية قرون كاملة، وخلال السطور القادمة سنسلط الضوء على القائد الإسلامي العظيم طارق بن زياد.

نبذة عن طارق بن زياد

هو طارق بن زياد النفزي قائد من قادة المسلمين العظماء عبر التاريخ، وهو مولى موسى بن نصير أمير أفريقيا في زمن خلافة الوليد بن عبد الملك.

ويخـ.ـتلف الكثير من المؤرخين حول أصول طارق بن زياد، فمنهم من قال أنه عربي، وبعضهم قال أنه بربري، وقسم آخر قال عنه أنه فارسي، لكن أغلبية المؤرخين ذكروا أنه ينحدر من أصول عربية.

طارق بن زياد رسم تخيلي
طارق بن زياد رسم تخيلي (انترنت)

لكن الثابت في كتب التاريخ العربية أن طارق بن زياد  هو ذاك الفاتح العظيم استطاع أن يدخل بجيش المسلمين إلى شبه الجزيرة الأيبيرية، حيث أنشأ هناك قواعد إسلامية في الأندلس واستمرت قرابة 8 قرون.

ويقول معظم المؤرخون أن فتوحاته استمرت في شبه الجزيرة الأيبيرية منذ عام 711م حتَّى عام 718م، إذ تمكن في النهاية من القـ.ـضاء على حكم القوط الإسبان، وقد سُمِّي المضيق البحري بين المغرب وإسبانيا باسمه تكريماً له على إنجازاته.

لكن الكثير من المهتمين بدراسة التاريخ قد اختـ.ـلفوا في الأسباب التي أدت لوفـ.ـاته، لكن جميع المصادر التاريخية أجمعت على أنه تـ.ـوفي في مدينة دمشق عام 720 م.




أبرز إنجازات طارق بن زياد

يشير المؤرخون أن حياة طارق بن زياد كانت غامضة ولم يعرف عنها شيء، وذلك قبل أن يتم تعيينه أميراً على برقة بعد مقـ.ـتل زهير بن طبرق سنة 76 هجرية.

بعد ذلك اسندت مهمة قيادة جيش موسى بن نصير لطارق بن زياد، فكان خير قائد لخير جيش، وتمكن من السيطرة على بقية المغرب العربي، حيث وصل بجيشه إلى المحيط الأطلسي.

وكان فتحه لمدينة “الحسيمة” عاملاً هاماً في قدرته على إرضـ.ـاخ المغرب العربي كلَّه تحت حكم موسى بن نصير، ولم تبق أمامه سوى مدينة سبتة والتي كانت منـ.ـيعة الحصون شـ.ـديدة القوة.

حينها كانت “سبتة” تحت حكم “جوليان البيزنطي” أو “يليان المسيحي” كما يُدعى عند بعض المؤرخين، وكان “جوليان” يحصل على الدعم من “القوط الإسبان” ليحمي حدودهم، الأمر الذي أدى إلى عدم تمكن طارق وموسى من السيطرة على سبتة.

فتح الأندلس
فتح الأندلس (رسم تعبيري)

وحين لم يستطع طارق فتح سبتة، أراد أن يكسب ود “جوليان” فتواصل معه، وبنى معه صداقة بعد عقد هدنة بين الطرفين، وجاء هذا الأمر بالتزامن مع استلام رجل آخر للحكم في إسبانيا وهو “لذريق الحكم القوطي”.

آنذاك وبعد أن استلم “لذريق الحكم” قام بالتعرض لابنة “جوليان” التي كانت عند الملك غطيشة المخـ.ـلوع، الأمر الذي أغضـ.ـب “جوليان” وجعله يقدم عرضاً لطارق بن زياد بالتعاون ودعمه لفتح الأندلس.

في تلك الأثناء تواصل “طارق” بشكل مباشر مع موسى بن نصير في القيروان والذي نقل الخبر بدوره إلى الخليفة “الوليد بن عبد الملك” ، فنصح الخليفة بعدم الاعتماد على جوليان، بل دعا إلى ضرورة القيام بجولات استطلاعية للأندلس قبل الإقدام على فتحها، وبالفعل جاءت البشائر من الأندلس بسهولة الفتح، وتمكن طارق من عبور البحر، وفتحت الأندلس على يده.

وقد ذكرت عدة مصادر تاريخية أوروبية أن الأوربيين لم يستطيعوا حينها تفسير أمر انتصار 12 ألف من المسلمين على 100 ألف فارس من القوط النصارى في بلادهم وعقر دارهم، وفي أرض عرفوها وألفوها.




رأى النبي محمد في منامه فبشره بالنصر

روى ابن الأثير في كتابه “الكامل في التاريخ” أن طارق بن زياد، وعند عبوره للبحر متجهاً لفتح الأندلس غلبه النعاس قليلاً، فجاءه النبي “صلى الله عليه وسلم” في الحلم برفقة مجموعة من صحابته الأبرار من المهاجرين والأنصار، وقد تقلدوا السـ.ـيوف وتنكبوا القِسِيَّ.

وقال له النبي “صلى الله عليه وسلم”: يا طارق تقدم لشأْنك. وأمره بالرفق بالمسلمين والوفاء بالعهد، فنظر طارق فرأى “النبي صلى الله عليه وسلم”، وأصحابه قد دخلوا الأندلس أمامه، فاستيقظ من نومه مستبشراً، وبشَّر أصحابه، وقويت نفسه، ولم يشك في الظَّفَر بالنصر، وقد وردت هذه القصة أيضاً في كتاب “نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب”، لكاتبه “المقري التلمساني.

اقرأ أيضاً: قتـ.ـل ملكاً في قصره ونهـ.ـبه لأنهم أهانوا والدته.. قصّة عمرو بن كلثوم مع ملك الحيرة التي تحدّث عنها في معلّقته الشهيرة!

علاقة طارق بن زياد بموسى بن نصير

لم يجمع المؤرخون حول تحديد نوع العلاقة التي ربطت بين موسى بن نصير بطارق بن زياد، فمنهم من دون أنها علاقة حسـ.ـد من جهة موسى بن نصير لطارق بن زياد بسبب فتوحاته العظيمة التي قام بها خاصَّة مسألة فتح الأندلس.

فيما أرخ غيرهم بنفي هذا الأمر، لكن معظم الروايات التاريخية تشير إلى أن العلاقة لم تكن طيبة بين موسى وطارق، إذ حكمها الحسـ.ـد والغيرة والحـ.ـقد طوال السنين التي مرت عليهما وهما برفقة بعضهما البعض.

نهاية طارق بن زياد

تقول معظم الروايات التاريخية أن موسى بن نصير كان ينظر إلى طارق بن زياد نظرة حسـ.ـد وغيرة بعد النجاحات التي حققها طارق وخصوصاً تمكنه من فتح الأندلس، فضلاً عن أطمـ.ـاع موسى بن نصير ببعض الغنائم التي كان يكسبها جيش طارق في الأندلس.





من هنا بدأ الصـ.ـراع بين القائدين بعد أن اعتمد طارق بن زياد على القرآن الكريم في توزيع الغنائم على الجنود، فأعطاهم حقهم وأعطى بيت مال المسلمين خمس الغنائم، حينها وصل أمر النـ.ـزاع بينهما إلى الوليد بن عبد الملك، فاستدعاهما إلى دمشق مركز الخلافة الأموية ليقوم بحلِّ الخـ.ـلاف بنفسه.

اقرأ أيضاً: لم تقبل به لأنه “أعجمي”.. الفاتنة العربية التي أسـ.ـرها ملك الفرس كسرى وأرادها زوجة له فحررها حبيبها.. قصّة البرّاق و “ليلى العفيفة” التي غنّتها أسمهان!

لكن المـ.ـوت كان أسرع من الخليفة الوليد، إذ وافـ.ته المنـ.ـية قبل وصول طارق وموسى إلى دمشق، فاستلم الخلافة “سليمان بن عبد الملك” الذي أقام علاقات طيبة مع موسى وعامله معاملة حسنة، فيما رغب طارق بن زياد بالعيش وحيداً بعيداً عن أعين الناس، معتزلاً السياسة ودهالـ.ـيزها، إلى أن توفيّ في دمشق عام 720 م، كما ذكرت معظم الروايات التاريخية.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق