أردوغان: جميع الوعود الروسية والأمريكية فارغة.. ومصادر تكشف وجود صـ.ـراع بين واشنطن وموسكو شمال شرقي سوريا

أنقرة (تركيا) – مدى بوست – متابعات

قال الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” أن كلاً من الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا لم يلتزما بتعهداتهما لتركيا بخصوص مناطق شمال شرقي سوريا.

وأعلن أن الجانبان الأمريكي والروسي قد فـ.ـشلا في سحب قوات قوات سوريا الديمقراطية “قسد” وميليشيات الحماية من المواقع المتفق أن تنسحب منها شرقي الفرات.

في حين كشفت مصادر مطلعة داخل وزارة الخارجية الأمريكية أن هناك صـ.ـراع يجري بين الولايات المتحدة وروسيا بشأن السيطرة على بعض المواقع بالقرب من مدن رأس العين وتل أبيض.

وصرح أردوغان بقوله: “بينما نحن نتحدث، لم يفِ الذين وعدونا بأن ميليشيات الحماية ستنسحب خلال 120 ساعة”، مضيفاً: “لم تستطع الولايات المتحدة خلال 120 ساعة ولا روسيا خلال 150 ساعة إخراج الإرهـ.ـابيين من المنطقة”.



وأكد أن المعـ.ـارك في شمال شرقي سوريا مازالت متواصلة، وبأن ميليشيات الحماية وقوات سوريا الديمقراطية “قسد” مازالوا يهاجـ.ـمون الجيش الوطني السوري، وبالمقابل نرد عليهم بالمثل.

وأشار الرئيس التركي أنه سيبحث الملف السوري مع نظيره الأمريكي خلال زيارته المرتقبة إلى الولايات المتحدة، فضلاً عن مناقشة مسألة نظام صواريخ “إس400” وطائرات “إف-35” وإمكانية شراء أنظمة باتريوت الأمريكية.

وحول موضوع الخـ.ـلافات الأمريكية الروسية قالت وكالة “رويترز” نقلاً عن مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية: إن نـ.ـزاعاً يجري في المناطق التي تقع جنوب شرقي مدينة رأس العين السورية الحدودية، مضيفاً أن هناك صـ.ـراعاً يدور هناك بين واشنطن وموسكو حول مناطق نفذ كل طرف في تلك المنطقة.

وأضاف أن قوات سوريا الديمقراطية وميليشيات الحماية قد انسحبت من عدة مواقع هناك، وبالأخص المواقع التي فرضتها أمريكا، مشيراً إلى أن الرئيس التركي لم يحدد في تصريحاته إذا كانت واشنطن هي المقصودة بكلامه.

وقد ذكر قائد قوات سوريا الديمقراطية “مظـ.ـلوم عبدي” أن أنهم سيستأنفون العمل مع التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة في سوريا بعد سلسلة من الاجتماعات مع قادة التحالف، في حين اعتبر “أردوغان” أنه لا فرق بين “عبدي” والبغدادي”، وذلك خلال تصريحات أدلى بها يوم أمس.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق