المجلس الإسلامي السوري يفتتح مكتباً له في مدينة أعزاز شمال سوريا.. وهذه أبرز أهدافه .!!

أعزاز (سوريا) – مدى بوست – متابعات

قام المجلس الإسلامي السوري بافتتاح مكتب رسمي تابع له في مدينة أعزاز بريف حلب الشمالي، وذلك تنفيذاً لقرار صادر عن”مجلس الأمناء”.

وقال الشيخ “عبدالله مصطفى رحال” عضو “مجلس الأمناء” في المجلس الإسلامي السوري ورئيس “مكتب الداخل” أنه من المفترض أن يكون مقر المجلس الرئيسي في العاصمة السورية دمشق.

وأوضح أن وجود المقر الرئيسي في مدينة اسطنبول التركية يعتبر مؤقتاً، وفي حال سمحت الظروف سيتم نقله إلى المناطق المحررة.




وحول الهدف من افتتاح مكتب تابع للمجلس في مدينة أعزاز قال “رحال” أنها الحاجة لوجود مرجعية في الداخل بين أفراد الشعب السوري، والحاجة لترتيب العمل الديني في الروابط والهيئات المختلفة التابعة للمجلس الإسلامي.

وأشار “رحال”: “إلى أن المكتب سيقوم بنشاطات متنوعة في عدة مجالات، من أهمها التنسيق بين الروابط في الأعمال”، مضيفاً أن من بين النشاطات ستعقد ورشات بين القياديين لمتابعة العمل الثوري والمضي قدماً في تحقيق أهداف الثورة.

وأضاف: أن دور المكتب سيتركز على رفع هـ.ـمم الثوار وتعزيز الدور المرجعي للمجلس، مؤكداً أن المجلس ومنذ تأسيسه يقوم بمثل هذه الأدوار من خلال مكوناته والأعضاء المنتسبين له، ومجلس الأمناء فيه.

ولا بد من الإشارة هنا إلى أن تأسيس المجلس الإسلامي السوري كان منذ 4 أعوام، وقد جاء في تعريفه عن نفسه أنه “هيئة مرجعية شرعية وسطية سورية، تسعى إلى جمع كلمة العلماء والدعاة وممثلي الكيـ.ـانات الشرعية، وتوجيه الشعب السوري وإيجاد الحلول الشرعية لمشـ.ـكلاته وقـ.ـضاياه، والحفاظ على هويته ومسار ثورته”.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق