الإعلام الروسي يشـ.ـن حـ.ـرباً نفسـ.ـية على سكان إدلب.. ويبـ.ـث أخباراً حول بدء عملية لنظام الأسد شمال سوريا

إدلب (سوريا) – مدى بوست – متابعات

بـ.ـثـ.ـت عدة وسائل إعلام روسية اليوم الخميس 14 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، مجموعة من الأخبار تحدثت حول بدء قوات النظام السوري بعملية عسكـ.ـرية شمال غربي سوريا.

ونشر الإعلام الروسي هذه الأخبار بالتوازي مع تصـ.ـعيد كبير تقوم به روسيا من الجـ.ـو، وقوات نظام الأسد على الأرض عبر قـ.ـصف المناطق المحررة في ريف إدلب الجنوبي.



وقالت وكالة “سبوتنيك” الروسية، إن مجموعات تابعة لقوات النظام السوري نفذت بعد منتصف ليلة اليوم، هـ.ـجـ.ـومـاً على محـ.ـور يقع جنوب شرقي محافظة إدلب، في إشارة إلى وصول قوات نظام الأسد إلى بلدة الويـ.ـبدة في ريف إدلب الشرقي.

وقد أعلنت عدة مصادر تابعة للمعارضة أنها لا تستعبد أن يبدأ نظام الأسد عملاً عسكرياً على أي منطقة من المناطق المحررة في محيط إدلب، مع تأكيدها على أن النظام لم يتوقف بالأصل عن محاولته التقدم في المنطقة خاصة بريف اللاذقية الشمالي.

وفنـ.ـدت المصادر أكـ.ـاذيـ.ـب الإعلام الروسي وبـ.ـثه للشـ.ـائــ.ـعات بقولها أن بلدة الويـ.ـبدة التي تناقلت وسائل إعلام روسية خبر سيطرة قوات الأسد عليها، هي بالأساس قرية تقع على خط التـ.ـمـ.ـاس بين النظام والمعارضة، ولم يكن فيها تواجد لأحد الطرفين.

وأوضحت المصادر أن قوات النظام السوري تقوم بمحاولات التـ.ـسـ.ـلل إلى خطوط التـ.ـمـ.ـاس مع فصائل المعارضة بشكل شبه يومي، وأن هناك تبادل لإطـ.ـلاق النـ.ـار يحدث يومياً بين الطرفين، لافتة أن كل ذلك يحدث بالتزامن مع قـ.ـصف جـ.ـوي ومـ.ـدفـ.ـعي لا يتوقف على تلك المناطق.

ونـ.ـفـ.ـت المصادر وجود أي معـ.ـركة عسكرية، كما يـ.ـروّج الإعلام  الروسي، مؤكدة على أن فصائل المعارضة على أهـ.ـبة الاستعداد لأي طـ.ـارئ ممكن أن يحدث في المناطق المحررة.




وحذّرت  ذات المصادر من الحـ.ـرب النفسـ.ـية التي يقوم بها نظام الأسد مدعوماً بوسائل الإعلام الروسية، لبـ.ـث الـ.ـزعـ.ـر في صفوف المدنيين وخـ.ـلق حالة من الفـ.ـوضـ.ـى في المنطقة.

وتجدر الإشارة إلى أن أرياف محافظة إدلب الجنوبية والشرقية والغربية تشهد تصـ.ـعـ.ـيداً عسكرياً في الأيام والأسابيع الماضية، حيث يقوم الطـ.ـيران الروسي وطـ.ـيران ومـ.ـدفـ.ـعية النظام السوري، بـ.ـقـ.ـصف المدن والبلدات الواقعة في المنطقة بشكل شبه يومي.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق