بكـ.ـى وقال كلمات مؤثرة.. شاب مصري يحـ.ـرق جواز سفره في ألمانيا.. ويقول أن السبب السفارة المصرية

برلين (ألمانيا) – مدى بوست – فريق التحرير

قام شاب مصري بإحـ.ـراق جواز سفره، بعد أن رفـ.ـضت سفارة بلده في ألمانيا عدة مرات تجديده له، وذلك بسبب موقفه المعـ.ـارض لنظام الرئيس الحالي “عبد الفتاح السيسي”، وفقاً لما قاله.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع الفيديو الذي نشره الشاب المصري موثقاً فيه الواقعة، فمنهم من أيد تصرفه وآخرين عبروا عن رفـ.ـضهم التام لما قام به.



ووجّه الشاب في التسجيل المصور الذي لم تتجاوز مدته الست دقائق أصابع الاتـ.ـهام لسفارة بلده التي رفـ.ـضت بشكل متكرر تجديد جواز سفره حيث قال: “رفضوا تجديده لأني قلت يسقـ.ـط حكـ.ـم العسكر، لأني قلت عيش حرية عدالة اجتماعية”.

وأضاف الشاب والـحـ.ـزن يملأ عينيه وأشار إلى جواز السفر: “هنا.. تاريخي الأسود، وتاريخ 100 ألف سجـ.ـين في مصر، سأحـ.ـرق جـ.ـنسيتي”.

ثم أشار الشاب إلى قلبه، ووجه كلامه إلى الشعب المصري عموماً حيث قال:  “أرجوكم متزعلوش من اللي هأعمله.. مصر هنا وليست في جواز السفر”.

ويظهر الشاب في الفيديو وهو يجلس في مكان عام، حيث وضع أسفل قدميه بعض الصور التي تنـ.ـدد بالرئيس المصري الحالي “عبد الفتاح السيسي“، وقد أمـ.ـسك جواز سفره بيده، قبل أن يقدم على إحـ.ـراقه باستخدام إحدى المواد المساعدة على الاشتعال.

وظهر الشاب المصري خلال المقطع جالسًا في مكان مفتوح وظهرت تحت قدميه صورتان منددتان بالرئيس المصري “عبدالفتاح السيسي”، وممسكًا بجواز سفره في يده، قبل أن يحرقه بمادة مشتعلة.




وأكد الشاب المصري خلال الفيديو المتداول أن السفارة المصرية في ألمانيا قد أبلغته رفـ.ـضها تجديد جواز السفر، وأنها لن تعطيه أي نوع من الوثائق سوى وثيقة السفر ليعود إلى مصر، ويسـ.ـلم نفسه للنظام المصري هناك.

وأشار إلى تلميح أحد الموظفين في السفارة المصرية في ألمانيا، بأن التهـ.ـمة الموجهة إليه، هي الخيـ.ـانة والعمـ.ـالة، والنيل من هيبة الدولة، وتوجيه الإسـ.ـاءة لرموزها.

وأوضح الشاب قبل أن يحـ.ـرق جواز سفره بأنه سيقدم على هذا الفعـ.ـل، لأنه لم يعد لديه أب أمل بأن السفارة المصرية ستقوم بتجديده له، وأن حـ.ـرقه للجواز ما هو إلا تعبير عن مـ.ـأسـ.ـاة أكثر من مائة ألف معـ.ـتقل في السجـ.تون المصرية، مضيفاً أنه يشعر بمعـ.ـاناتـ.ـهم لأنه سجـ.ـن من قبل.

وأعرب الشاب المصري عن أمانيه بأن يعود إلى مصر، وإلى بيته ليعيش بهدوء وسلام، ليس كمعـ.ـتقل، وقال أن نظام “عبد الفتاح السيسي” هو من الذي أجـ.ـبره على مثل هذه التصرفات، معبراً عن تفاؤله بقدرته على العودة إلى بلده في القريب العاجل.

هذا ولم يعرف بالتحديد مكان أو توقيت تسجيل الفيديو الذي انتشر يوم أمس السبت، ولم تعرف هوية الشاب لكن أحد الحقوقيين المصريين ويدعى “هيثم أبو خليل” قال إن الشاب الذي أحرق جوازه في مقطع الفيديو هو “أشرف أبو عرب”.




وقد أثار حـ.ـرق الشاب المصري لجواز سفره، وحديثه عبر مقطع الفيديو المتداول موجة من الجدل بين رواد منصات التواصل الاجتماعي، إذ تفاعل آلاف المعلقين على منشور صفحة “مباشر أوروبا” في موقع “فيس بوك”، حيث كانت الوسيلة الأولى التي تنشر التسجيل المصور.

وعلقت إحدى المواطنات المصريات بقولها: ” خليك هناك أحسن لك والباسبور ليس هو رمز الوطنية حب الوطن في القلب والذي يحب وطنه يحب يشوف بلده أحسن بلد في العالم في الصناعة والتعليم والصحة وكل شيء”.

وعبر مواطن مصري عن سـ.ـخطه من مما قام به الشاب ورفـ.ـضه لذلك حيق قال: “أحسن برضوا احنا مش عايزين اشكـ.ـالكم فى مصر”.

ليرد عليه مواطن مصري آخر معلقاً: “محدش عارف ظروف حد مقـ.ـهور كل واحد يعلق بلى جواه وبلاش فلسفة كفاية متعملوش قاضـ.ـي وجــ.ـلاد.. الراجل عبر عن إلى جواه صح غلــ.ـط هو بيقول احساسه أوعـ.ـوا تفتكروا إلي فى الغربة بياكل حلاوة بالقشطة والله شايف المـ.ـرار طـ.ـافح واسألوا الي عايشين فيها.

فيما اتهـ.ـمه آخرون بتضـ.ـليل الناس بقولهم: “طالما قـ.ـص جزء من الجواز في اليمين فوق يبقي معناه أن الجواز ده ملـ.ـغي ودليل على أنه قدم للحصول على جواز جديد”.




هذا وجاء ما فــ.ـعله الشاب المصري المقيم في ألمانيا في ظل حالة تـ.ـرقب يشهدها الشارع المصري منذ أسابيع على خلفية مناشدات المقاول والفنان المصري “محمد علي” المصريين بالنزول الشوارع والهتاف ضـ.ـد حكم العسكر ونظام الرئيس المصري الحالي “عبد الفتاح السيسي”.

وقد نجح المقاول المصري محمد علي باستقطاب الكثير من المصريين في البداية، حيث استجابوا لمناشداته التي قال فيها: “أنزلوا للشواع عبروا عن نفسكم.. قوات الأمن لا تستطيع مواجـ.ـهة الشعب المصري بأكمله”.

وشهدت مصر في الأسابيع الماضية عدة تظاهرات غير مسبوقة في عهد السيسي، الذي يحـ.ـكم بيد من حديد منذ توليه مقاليد الحـ.ـكم منتصف عام 2014، حيث طالب المتظاهرون برحيل السيسي، وأطلقوا شعارات على غـ.ـرار “إرحـ.ـل”.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق