القوات الروسية تسـ.ـيطر على ثالث قاعدة أمريكية شمال شرق سوريا

الحسكة (سوريا) – مدى بوست – متابعات

دخلت القوات الروسية اليوم الاثنين 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، إلى قاعدة سد تشرين على نهر الفرات والتي أخلتها الولايات المتحدة الأمريكية منذ فترة وجيزة.

وقال مراسل وكالة “الأناضول” التركية، إن قافلة عسكرية روسية ترفع العلم الروسي تمركزت في قاعدة سد تشرين، وجرى تبادل للحديث بين قائد عسكري روسي و “شروان درويش” العضو في ميليشيات الحماية.



وأوضح أنه بعد الحديث الذي جرى بين الطرفين، تبادلا العلم الروسي وراية قوات سوريا الديمقراطية “قسد”.

وكانت القوات الروسية قد دخلت خلال الأسبوع الفائت إلى قاعدتي صرين وعين العرب اللتان اخلتهما القوات الأمريكية بالقرب من مدينة تل أبيض شرقي نهر الفرات.

وقد استـ.ـولت قوات سوريا الديمقراطية “قسد” وميليشيات الحماية على سد الفرات في شهر ديسمبر/كانون الأول عام 2015، بدعم من الولايات المتحدة، التي قامت بإنشاء قاعدة عسكرية لها على سد تشرين في شهر يناير/كانون الثاني عام 2016.

وحول ذات الموضوع، أوضح مراسل الأناضول، أن روسيا قامت بتوسيع سيـ.ـطرتها على منطقة بالقرب من مطار القامشلي شمال شرقي البلاد، والذي يسـ.ـيطر عليه نظام الأسد، حيث نقلت إليها 20 مستشاراً عسكرياً روسياً وعشرات الجنود والعربات المدرعة.

فيما تمركزت قوات روسية في قاعدتي “صرين” و”عين العرب” بعدما أن قامت القوات الأمريكية بالانسحاب منهما في الآونة الأخيرة، حيث تقع هذه القواعد شمال شرقي سوريا، ضمن مناطق عملية “نبع السلام”.

وتجدر الإشارة إلى أن عملية “نبع السلام” بدأت بتاريخ 9 أكتوبر/تشرين الأول الفائت، إذ أطلقها الجيش التركي بالتنسيق مع الجيش الوطني السوري التابع لوزارة الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة، في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، من أجل إقامة منطقة آمنة تمهيداً لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.




وقامت القوات التركية بتعليق عملية “نبع السلام” بتاريخ 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بعد ذلك اتفق كل من الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” مع الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” في مدينة سوتشي، على انسحاب قوات سوريا الديمقراطية وميليشيات الحماية من حدود المنطقة الآمنة التي تسعى تركيا لإقامتها في مناطق شمال شرقي سوريا.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق