لأول مرة.. “الجبهة الوطنية” تعرض تسجيلاً مصوراً للحظة إيقاع قوات خاصة روسية بكمين قرب إدلب

إدلب (سوريا) – مدى بوست – متابعات

بثت الجبهة الوطنية للتحرير المنضوية تحت راية الجيش الوطني السوري اليوم الأربعاء 27 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، تسجيلاً مصوراً قالت  أنه للحظة إيقاعها “قوات خاصة روسية” بكمين بالقرب من إدلب.

وذكر مسؤول سرايا القنـ.ـاصين في الجبهة الوطنية للتحرير: إن “سرايا الاستـ.ـطلاع الجوي أبلغت غرفة العمليات عن مجموعات روسية بدأت بالتسـ.ـلل إلى محـ.ـور “إعجـ.ـاز” في ريف إدلب الشرقي.



وأشار إلى أن عناصر سرية القنـ.ـاصة قاموا بتجهيز عدة كمائن ليلية، وشددوا عمليات الرصد، لتحديد اتجاه حركة الأفراد الذين يتسـ.ـللون.

وأوضح أنه تم الاشتـ.ـباك مع عناصر المجموعة المتسـ.ــللة قرابة الساعة الحادية عشر ليلاً، مضيفاً أن أحد قنـ.ـاصي العدو كان متأخراً عن المجموعة المهـ.ـاجمة فتم تحييده من قِبَل سرايا قنـ.ـص التابعين للجبهة الوطنية.

وأضاف أن العناصر الذين تسـ.ـللوا بعد أن كانوا يتقدمون، قرروا التـ.ـراجع، والدفاع عن أنفسهم، موضحاً أنه وبعد مرور نحو ساعتين على الاشتبـ.ـاكات تمكنت العناصر المهـ.ـاجمة من سحب قتـ.ـلاها وسط تغطية مكثفة من المدفعية الثقيلة والرشاشات المتوسطة.

وحول التأكيدات عن أن هذه المجموعة تابعة للقوات الروسية الخاصة قال المسؤول في الجبهة الوطنية: “أن مجموعات تمشيط خاصة من الجبهة الوطنية قامت في ساعات الصباح الباكر بـتمشيط المنطقة، لتعثر حينها على عتاد يعود لقـ.ـناص يتبع للقوات الخاصة الروسية.

كما نوه إلى أنه تم العثور على بطاقة تحوي شعارات دينية طائـ.ـفية بداخلها، الأمر الذي يدل أن الروس يشـ.ـنون على السوريين حـ.ـرب عقائدية، حسب تعبير المسؤول.

وقد أعلنت الجبهة الوطنية في وقت سابق عن تمكنها من تحييد العديد من عناصر القوات الروسية، أثناء محاولتهم التقدم على محـ.ـور “إعجـ.ـاز” جنوب شرقي إدلب، لكنها عرضت اليوم مقطعاً مصوراً يؤكد إعلانها السابق.




ولا بد من الإشارة هنا لى أن عناصر الجبهة الوطنية للتحرير والتي اندمجت مؤخراً مع الجيش الوطني السوري، وأصبحت أحد الفصائل التابعة له، يخـ.ـوضون بشكل شبه يومي اشتبـ.ـاكات مع الميليشيات الروسية والإيرانية الذي يحاولون التقدم باستمرار نحو مناطق متفرقة في ريف إدلب الجنوبي.

كما أنهم يتصـ.ـدون لمحاولات يومية للتقدم في ريف اللاذقية الشمالي، بالتزامن مع دعم روسي جوي يقدمه الطيران الروسي لعناصر الميليشيات من أجل أن يحرزوا تقدماً على الأرض.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق