انهـ.ـيار محادثات “اللجنة الدستورية”.. وروسيا تدخل على الخط وتؤكد “الجولات المقبلة ستكون أفضل”

جنيف (سويسرا) – مدى بوست – متابعات

لم تعقد أي جلسة من اجتماعات الهيئة المصغرة المنبثقة عن اللجنة الدستورية ضمن الجولة الثانية في جنيف، ويعود ذلك لتغيّب وفد نظام الأسد المستمر عن حضور الاجتماعات.

وقد اتبع وفد النظام السوري سياسة المماطلة، ولم يبدِ استعداده للتوافق مع وفد المعارضة حول مقترحات جدول أعمال الاجتماعات، على الرغم من تقدم المعارضة أكثر من خمس مقترحات لجدول الأعمال.



جاء ما سبق في ظل عدم وجود أي ضـ.ـغط روسي على وفد نظام الأسد، وذلك على خلفية تصريحات أدلى بها المبعوث الأممي إلى سوريا “غير بيدرسون”، لم تعجب موسكو التي اعتبرتها ليست ضمن صلاحياته.

ونقلت صحيفة “عنب بلدي” عن مصادر قالت إنها مطلعة إن وفد المعارضة أجرى لقاءً مع مسؤول روسي اليوم الجمعة 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، وقد أعطى المسؤول الروسي تأكيدات للمعارضة، “أن الجولات القادمة ستكون أفضل حالاً”.

وأضافت المصادر التي لم ترغب بذكر اسمها لدواعي أمنية، بأن هذه الجولة كانت عبارة عن رسالة موجهة من موسكو إلى “بيدرسون”، بسبب تصريحاته في مجلس الأمن التي أشار فيها إلى وجود توافق بين الوفود المشاركة في اجتماعات اللجنة الدستورية، الأمر الذي اعتبرته روسيا خارجاً عن صلاحياته.

وكان “بيدرسون” قد قال في وقت سابق أثناء اجتماع لمجلس الأمن حول مخرجات الجولة الأولى من أعمال اللجنة الدستورية، بأن هناك توافق بين المشاركين وتبادل للأفكار على نطاق واسع بين الوفود الثلاثة.

حديث “بيدرسون” لم ينال إعجاب موسكو على الإطلاق، حيث قام حينها وزير الخارجية الروسي “سيرجي لافروف” بتحـ.ـذير مكتب المبعوث الأممي إلى سوريا بعدم التدخل بشؤون أعمال اللجنة.

من جانبه طلب المسؤول الروسي الذي التقى وفد المعارضة أن تجري مباحثات شاملة تتعلق بتقديم ضمانات على أن سوريا كدولة ستبقى جامعة لكل السوريين، وأن تتم مناقشة عدة أمور مشتركة يمكن التكلم عنها من بينها “العقـ.ـد الاجتماعي” والتطرق إلى أوضاع المواطنين.




في حين اعتبر وفد المعارضة بحسب ما نقلت المصادر أن حديث المسؤول الروسي لا يتعـ.ـدى كونه التفاف على أعمال اللجنة، وأخذها إلى مناقشة قـ.ـضايا ليست من اختصاصاتها.

هذا وانهـ.ـارت مباحثات الجولة الثانية من اجتماعات اللجنة الدستورية، بعد أن أبدى وفد نظام الأسد رفـ.ـضه التام لكل المقترحات التي قدمها وفد المعارضة السورية بخصوص جدول الأعمال.

وقد وصف هادي البحرة في تصريح صدر عنه ظهر اليوم وفد النظام السوري بـ “الوفد الإيراني” وقال إن ذلك رداً على وصف الإعلام السوري الرسمي ورئيس وفد النظام “أحمد الكزبري” للوفد المعارضة بأنه “وفد تركي”.

كما أطلق “البحرة” على وفد النظام مسمى “وفد نظام الاستبـ.ـداد وأجهزة المخابرات”، بعد أن قام الأخير بمخـ.ـالفة جميع القواعد الإجرائية في مدونة السلوك الخاصة باجتماعات اللجنة.

اللجنة الدستورية

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق