قرار كـ.ـارثي.. حكومة نظام الأسد تقرر رفع الدعم عن بعض المواد الغذائية الأساسية

دمشق (سوريا) – مدى بوست – متابعات

أصدرت حكومة النظام السوري قراراً جديداً ينص على تحرير أسعار عدد من المواد الغذائية الأساسية وفقاً للأسعار العالمية ورفع الدعم عنها.

يأتي هذا القرار في ظل أوضاع معيشية صـ.ـعبة للغاية تمر على سوريا بعد وصول الليرة السورية إلى أدنى مستوى لها في التاريخ، وتجاوزها حاجـ.ـز الـ 800 ليرة للدولار الواحد.



وبحسب مراقبين ومحللين اقتصاديين فإن هذا القرار سينعكس سلـ.باً على الأهالي، لأن ذلك سيساهم في ارتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية إلى الضعف أو أكثر، وبالتالي ستزداد الأعـ.ـباء الملقاة على كـ.ـاهل الأهالي.

وقد جرى اتفاق بين وزارة التموين التابعة لنظام الأسد مع وفد من “اتحاد غرف التجارة” و”اتحاد غرف الصناعة” و”كبار المستوردين”، خلال اجتماع بينهم، حيث نص الاتفاق على تحرير أسعار بعض المواد الغذائية وفقاً للأسعار العالمية، ومنها السكر والأرز، وذلك بحسب ما ذكر موقع “اقتصاد”.

وأشار الموقع ذاته إلى أنه وبعد صدور قرار تحرير أسعار السكر والأرز وبعض المواد الغذائية الأخرى، من المتوقع أن تصدر نشرة أسعار كل خمسة عشر يوماً لتوضيح الأسعار الجديدة وفقاً لسعر الصرف المتداول، وتكاليف استيراد المواد والسلع.

فيما لفت مراقبون إلى أنه في حال تطبيق هذا القرار سيتجاوز سعر كيلو السكر الـ 800 ليرة، وفقاً لسعره العالمي، بينما سيتجاوز سعر كيلو الأرز الـ 1500 ليرة، بحسب نوعيته.

ويبلغ سعر كيلو السكر في الأسواق السورية نحو 400 ليرة، بسبب دعمه بدولار المصرف المركزي الذي يبلغ 438، بينما يتراوح سعر كيلو  الأرز بين 500 إلى 700 ليرة، حسب نوعيته.




هذا ومن المتوقع أن يساهم هذا القرار بالمزيد من الارتفاع في أسعار المواد المشمولة به في قادم الأيام نظراً لتدهـ.ـور سعر صرف الليرة السورية المتسارع، وارتباط أسعار المواد الغذائية بسعر الصرف بشكل مباشر.

وتجدر الإشارة إلى أن حكومة النظام السوري، كانت قد أفصحت عن نيتها في وقت سابق رفع الدعم عن مادة الخبز أيضاً بحـ.ـجة وجود فائض مهـ.ـدور، حيث نقلت صحيفة “تشرين” التابعة للنظام عن “مصدر في وزارة التموين” قبل أيام قوله: “إن رفع الدعم عن الخبز سيُسهِم في وقف الهـ.ـدر وتوفير مبالغ مالية كبيرة”.

أحد الأسواق في العاصمة السورية دمشق
أحد الأسواق في العاصمة السورية دمشق
تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق