وجه كلمة لوالدته وزوجته.. شاهد آخر كلمات ضابط الأسد “إيفان ديوب” قبل مقـ.ـتـله في إدلب.. وطائرات مسيرة “تنير” مطار حماة (صور)

مدى بوست – فريق التحرير

تداولت وسائل إعلام سورية خبراً مفاده أن مطار حماة العسكري الذي يقع تحت سيـ.ـطرة نظام الأسد وحليفه الروسي قد تعـ.ـرض لاستهـ.ـداف باستخدام طائرات مسيرة.

وذكرت المصادر الإعلامية أن الطائرات المسيرة مجهولة التبعية، وقد أدى الهجـ.ـوم إلى حدوث العديد من الحـ.ـرائق داخل المطار، فضلاً عن حالة تخـ.ـبط في صفوف قوات النظام السوري.

ونقلت وكالة “ستيب الإخبارية” عن مراسلها في مدينة حماة “عمر العمر” صورة ما حصل بقوله: إن عدة طائرات مسيرة كانت تطير فوق محيط مطار حماة العسكري بشكل دائراي، ثم قامت باستهـ.ـداف المطار بالعديد من القـ.ـذائف، مما أدى إلى اندلاع النار في إحدى المدارج المخصصة لإقلاع الطائرات داخل المطار.



وأضاف المراسل أن مضـ.ـادات الطيران التابعة لقوات نظام الأسد والمتواجدة لحماية المطار، قد قامت بإطـ.ـلاق نيـ.ـرانها باتجاه مكان دوران الطائرات المسيرة.

وتابع نقله للمشهد قائلاً: “تزامناً مع إطلاق المضـ.ـادات لنيـ.ـرانها، كانت قوات النظام السوري تطلق بعض القنـ.ـابل المضيئة في الأجواء حتى يتم كشف ما إذا كانت الطائرات المسيرة موجودة أم لا، مضيفاً أن سيارات الإسعـ.ـاف اتجهت نحو المطار مسرعة ودخلت إليه.

وأشار مراسل الوكالة إلى أن أصوات القـ.ـذائف التي استخدمتها الطائرات المسيرة لاستهـ.ـداف المطار قد وصل صوتها لحظة انفجـ.ـارها إلى الكثير من أحياة مدينة حماة.

صورة ملتقطة قبل قليل للأجواء فوق مطار حماة

ولفت إلى أن صافرات الإنـ.ـذار قد أطلقت في المطار والمناطق المجاورة، مما تسبب بحالة خـ.ـوف وهـ.ـلع في صفوف المدنيين الذين يقطنون في تلك المناطق.

اقرأ أيضاً: المونيتور الأمريكي يكشف عن رسائل عسـكـرية من جيش إسرائيل لنظام الأسد.. والتلغراف تتحدث عن “خطة بريطانية سرية” في سوريا

ووفقاً لمراصد حركة الطيران التابعة لفصائل المعارضة السورية، فإن عدد من المروحيات من طراز “كازيل” كانت قد غادرت مطار حماة بعد ظهر اليوم، وأشارت المراصد إلى أن الطائرات كانت محملة بضباط تابعين لقوات النظام السوري من ذوي رتب رفيعة.

ويقوم نظام الأسد بالاعتماد بشكل رئيسي على على مطار حماة العسكري بتنفيذ طلعاته الجوية ودعم عملياته العكسرية الحالية جنوب وشرق إدلب، ويسجل يومياً عشرات حالات إقلاع الطائرات باتجاه جبـ.ـهات القـ.ـتال ومدن وبلدات الشمال السوري.




وسائل إعلام النظام تؤكد الخبر 

وقد نشرت وكالة الأنباء السورية “سانا” التابعة لنظام الأسد الخبر بطريقة مقتـ.ـضبة دون أن تذكر تفاصيل إضافية حول الحـ.ـادثة حيث قالت: “نقلاً عن مراسل سانا في حماة، المضـ.ـادات الأرضية في الجيش العربي السوري تتصـ.ـدى لطائرات مسيرة للإرهـ.ـابيين في محيط مطار حماة”.

وتجدر الإشارة إلى أن مطارات التابعة لنظام الأسد ومطار حليف نظام الأسد روسيا “قاعدة حميميم” العسكرية، تتعرض بين الفينة والأخرى للاستهـ.ـداف بواسطة الطائرات المسيرة المجهولة التبعية.

وقد كان آخر استهـ.ـداف تعرض له مطار حماة أواخر شهر مايو/أيار الماضي، في حين توجه الاتهـ.ـامات ببعض الهـ.ـجمـ.ـات التي تستهـ.ـدف قاعدة “حميميم” لعائلة الأسد خصوصاً أنه تم رصـ.ـد طائرات مسيرة في العديد من المرات وهي تقلع من قرى تعتبر مسقط رأس لعائلتي مخلوف والأسد بريف القرداحة.

الكلمات الأخيرة لقائد غرفة عمليات الروس في إدلب إيفان ديوب 

من جهة أخرى، تمكنت الفصائل الثورية، وقوات الجيش الوطني السوري من قتـ.ـل العديد من عناصر قوات النظام السوري والميلشيـ.ـات الروسية في إدلب.




ومن بين القـ.ـتلى، كان القيادي في الميلشيـ.ـات الروسية في إدلب المقدم “إيفان ديوب”، وهو من محافظة طرطوس الساحلية غرب سوريا.

اقرأ أيضاً: أمريكا تحمّل فشـ.ـل اللجنة الدستورية لنظام الأسد وتصمم على إجراء انتخابات حرة.. والنظام يرد: “رأي واشنطن لا قيمة له”

إيفان ديوب، كان آخر منشور كتبه عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، وجه من خلاله رسالة لأسرته، قبل أن تتمكن قوات الجيش الوطني منه خلال عمليتها التي بدأتها بالأمس على مواقع النظام والروس جنوب إدلب.

وكتب ديوب في منشوره :” أحقـ.ـر شيء في الدنيا أن الذي تدافع عنهم يتخلون عنك، باعونا الضباط الكبار للأسف، وتركونا نـ.ـوقع بين أنيـ.ـاب الإرهـ.ـاب”، في إشارة للجيش الوطني السوري.

إيفان ديوب ووالدته

وأضاف :”هذا المنشور الأخير لي، وأريد أن أوصيكم وصية وهي أن لا تبيعوا أنفسكم بالرخيص، ادعوا الضباط الكبار إلى أن يقفوا على الجبـ.ـهات”.

واختتم منشوره الأخير بقوله:”أنا هلق ناطر المـ.ـوت، انبسطي يا أمي وانبسطي يا مرتي، إيفان راح برخـ.ـيص وداعاً”، ولا يعرف ما إن كانت رسالته لوالدته وزوجته هي “عتـ.ـاب” على شيء ما بينهم، أم مجرد وداع، فاستخدامه لكلمة “ابنسطي” تشير لأن هناك خـ.ـلاف بينهم حول وجوده بإدلب.

من جانبهم، تفاعل مئات السوريين مع المنشور الذي كتبه إيفان عبر حسابه الشخصي في موقع “فيسبوك”، وفي الوقت الذي دخل المؤيدين للنظام لتقديم التحية له، وتوجيه اللـ.ـوم للمسؤولين الكبار الذين “ضحـ.ـوا به” وبمن معه، تحدث السوريين المؤيدين للثورة عن الأمر بسخرية، منتقـ.ـدين انجـ.ـراره خلف نظام الأسد ودعايته لقـ.ـتل أبناء الشعب السوري.




وتساءل البعض عن التعـ.ـويض الذي من الممكن أن يقدمه نظام الأسد لأسرة إيفان الذي علم أنه “راح برخـ.ـيص”، وما إن كان سيكون مجرد “صندوق برتقال، أو ساعة حائط أو ماعز” حسبما درجت عادة نظام الأسد على تعويض أسر قتـ.ـلاه.

إيفان ديوب (مواقع التواصل)

من جانبها، نشرت صفحات موالية للنظام السوري على مواقع التواصل الاجتماعي تأكيداً لنبأ مقـ.ـتل إيفان، مشيرة أنه نقيب مهندس، ما يعني أنه قد يكون مجـ.ـد إجبـ.ـاري من قبل نظام الأسد، معتبرين أن المنشور الأخير تم نشره من قبل المعارضة التي باتت تملك هاتفه.

صورة منشور إيفان ديوب في فيسبوك
تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق