“يرقصون على جـ.ـراح السوريين”.. روسيا تقيم حفلات غنائية وترفيهية لجنودها شمال شرقي سوريا (فيديو)

دير الزور (سوريا) – مدى بوست – فريق التحرير

أحيت مغنية روسية حفلة غنائية وترفيهية حضرها ضباط وأفراد الجيش الروسي في مناطق عدة شرقي الفرات، وذلك بالتوازي مع قـ.ـصف الطائرات الروسية لمنازل المدنيين الآمنين في إدلب وما حولها.

وعرضت المغنية الروسية “يوتا” التي تعرف باسم “آنا أوسيبوفا” مقطعاً مصوراً لإحدى الحفلات التي أقامتها لترفيه عناصر القوات الروسية في عدة مناطق في سوريا، منها دير الزور وحمص.



وقد نشرت “يوتا” اليوم الأحد 1 ديسمبر/كانون الأول، بعض الصور والفيديوهات عبر حسابها الرسمي على تطبيق “انستغرام”، كما عرضت قناة “زفيزدا” المهتمة بشؤون القوات الروسية تلك الفيديوهات والصور.

وأظهرت التسجيلات المصورة المغنية الروسية وهي تقيم بعض الحفلات في مدينة تدمر ومحافظة دير الزور، وقد ظهر في الفيديوهات مجموعة من الضباط والجنود الروس وهم يرقصون على أنغام الأغاني الروسية.

وفي إحدى الصور ظهرت “يوتا” وهي ترتدي لباساً عسكرياً وبجوارها عربات عسكرية روسية، كما أظهرتها إحدى التسجيلات أثناء غنائها على مسرح صغير تم وضعه في سيارة عسكرية، إذ كانت يحضر تلك الحفلات ضباط وأفراد تابعين للقوات الروسية، بحسب مقاطع الفيديو المتداولة.

وأشارت الفنانة الروسية في إحدى تعليقاتها على مواقع التواصل الاجتماعي إلى أنها أو مغنية وفنانة روسية تأتي إلى الأراضي السورية، كما شاركت مجموعة من الصور في أماكن معروفة ضمن مدينة تدمر الأثرية، وبعض معالم دير الزور المشهورة.

المغنية الروسية (يوتا) أثناء تواجدها في مدينة تدمر الأثرية
المغنية الروسية (يوتا) أثناء تواجدها في مدينة تدمر الأثرية

وتقيم السلطات الروسية هذه الحفلات الغنائية والترفيهية لجنودها المتواجدين في سوريا، تزامناً مع قـ.ـصفها المستمر للمدنيين في الشمال السوري، وتهجـ.ـيرها ملايين السوريين إلى خارج البلاد.

يذكر أن التدخل الروسي في روسيا بشكل رسمي كان في أواخر شهر سبتمبر/أيلول سنة 2015، حيث قامت روسيا بتقديم الدعم لنظام الأسد، ومساعدته باستعادة مناطق واسعة على الأراضي السورية كانت تقع تحت سـ.ـيطرة المعارضة، ومازالت حتى يومنا هذا تقدم له الدعم في المواجهـ.ـات الجارية شمال غرب سوريا بالقرب من مدينة إدلب.

وقد عرضت العديد من وكالات الأنباء الروسية في وقت سابق في منتصف العام الجاري، تسجيلات مصورة لبعض الاحتفاليات الثقافية التي أقامتها روسيا في مدينة حلب.




كما عرضت إحدى الوكالات حينها مجموعة من الفيديوهات التي تظهر مطربة روسية وهي تقيم حفل غنائي استعراضي على بعض العربات والسيارات العسكرية، وذلك بحضور العديد من الضباط والجنود الروس في مدينة حلب.

وتجدر الإشارة إلى أنه وفي جميع الحفلات الغنائية التي أقامتها روسيا على الأراضي السورية لم تظهر مقاطع الفيديو أو الصور أي تواجد لنظام الأسد أو ضباطه أو عناصره أو أحد الممثلين عنه، ولم تكن هناك تغطية إعلامية من قبل إعلام النظام السوري.

هذا وسبق لروسيا وأن أقامت العديد من الحفلات لجنودها في وقت سابق، كان من أبرز الاحتفالات، الحفلات التي اقيمت بمناسبة عيد “ماسلينيتسا، وهو احتفال شعبي يقيمه الروس مع بداية فصل الربيع، وجرى ذلك الحفل في مدينتي طرطوس ودمشق، وفقاً لما نقلته قناة “روسيا اليوم” حينها.

وقد قال موقع القناة في ذلك الوقت، أن عناصر القوات الروسية قد اجتمعوا للاحتفال بروح مبتهجة، ورقص وغناء ممتع، مشيراً إلى أن الحفل شهد رقصاً وعروضاً شعبية بمشاركة فرقة “يارماكا” الفنية للرقص والعروض الشعبية.

لمشاهدة الفيديو: أضغط هنا

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق