سانا مارين حسناء تصبح أصغر رئيسة وزراء بالعالم وتحظى باهتمام الشباب العرب و “مقارنات”!

فنلندا – مدى بوست – فريق التحرير

أصبحت وزيرة النقل الفنلندية سانا مارين، رئيسةً للوزراء في بلادها، وأصغر رئيس حكومة في جميع دول العالم، حيث تبلغ من العمر ٣٤ عاماً فقط.

وشهد موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” موجة من التعليقات المشيدة وأخرى سا خرة ومقارنة بين رئيسة الوزراء الفنلندية والحكام العرب.

واختار الحزب الاشتراكي الديمقراطي الفنلندي، الذي يقود حكومة ائتلافية تضم خمسة أحزاب، مارين للقيام بمهام المنصب بعد استقا لة “أنتي ريني” قبل أيام، على خلفية إضـ.ـراب العاملين في البريد، وفق ما أوضح حزب الوسط. 

وبتولي مارين المنصب تصبح أصغر رئيس وزراء حاليا في العالم، إذ تبلغ رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن 39 عاما، بينما يبلغ رئيس الوزراء الأوكراني أوليكسي هونشاروك 35 عاما.

وتجـ.ـاهلت مارين أسئلة كثيرة حول عمرها، قائلة: “لم أفكر أبدا في عمري أو جنسي، أفكر دائما في الأسباب التي دفعتني إلى الانخراط في السياسة وكذلك الأمور التي جعلتنا نفوز بثقة الناخبين”.

وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، حاز نبأ فوز مارين بجدل واسع خاصة بين النشطاء العرب الذين قارنوا بين عمرها، وبين عمر رؤساء الوزراء في بلادهم.

سانا مارين أصغر رئيس وزراء في العالم (إنترنت)

واعتبر النشطاء أن الحكومات الشابة تبشر بطموحات أكبر من الحكومات الكهلـ.ـة، مؤكدين أن أي مسؤول في الدول العربية لا بد أن يتعدى سن السبعين ولديه سوابق جنـ.ـا ئية أو فسـ.ـاد.

ونشر النشطاء عدة صور لرؤساء حكوماتهم، ووزراء حكومة الشباب الذين تخطوا الخمسين، مشيرين إلى أن مارين جاءت إلى رئاسة الحكومة عقب حركة احتجـ.ـا جات استمرت لمدة أسبوعين اثنين فقط، بينما في الدول العربية تستمر التظاهرات لأشهر وسنوات ولا يحدث أي تغيير في الحكومة، عدا المزيد من القـ.ـمـ.ـع للشعب المتطلع إلى الحرية، بحسب موقع “عربي 21”.

فيما انتـ.ـقد البعض الآخر الاحتفاء بانتخاب مارين، منتقـ.ـدين عدم إتاحة الفرصة للنساء العربيات في تولي المناصب الحكومية.

وعبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” قالت شابة تدعى سماح صلاح: “في بلادنا يجب أن يكون الحاكم باقٍ على وفـ.ـاته أيام حتى يتم اختياره، وبالمرة يتعـ.ـبنا معاه”.

فيما قال خالد حميد: “الشـ.ـروط في بلادنا  من أجل أن تصبح رئيس وزراء أن يكون عمرك  لا يقل عن 70 سنة وليس لديك شعر ولديك كرش وسابقة”.

فيما علق  الشاب المصري محمد فاضل: “عندنا الواحد لسه بيدور على شغل وهو عنده 35 سنة أكيد هنكون أحسن إن شاء الله في الجنة”.

وقال هشام علاء: “عندنا يا بيه الوزير أو أي مسؤول بشكل عام لازم يكون فوق 70 سنة عشان يبقى عنده صحة وهو بيصـ.ـارع المـ.ـرض أثناء تأديه عمله”.

وأضاف عبدالله إبراهيم: “عندنا cv الترشح لازم يكون فيه شهادة اتنين موظفين إنك في سن اليـ.ـأس علشان نيأس من حياتنا احنا بقى”.

وأردف إسلام أحمد: “ترشيح وكلام فاضي لا ماعندناش الكلام ده إحنا عندنا الوزير إبن الوزير مفيش الكلام الفارغ بتاع الترشيح والشباب يكون ليهم حق ونصيب في حاجات زي كده”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق