بعد أن غادر سوريا بسبب قصّته مع “بشرى الأسد”.. الصحفي المقرّب من الخارجية الروسية يهـ.ـاجـ.ـم بشار ويصفه بالـ”منفـ.ـصل عن الواقع”

موسكو (روسيا) – مدى بوست – فريق التحرير

يلاحظ المتابعين للشأن السوري، ومن يركز على طريقة تعامل الإعلام الروسي مع النظام السوري تغيّراً كبيراً خلال الأشهر القليلة الماضية.

منذ حوالي الشهرين، بدأ الإعلام الروسي الذي يحكم بوتين قبضته عليه بشكلٍ كبير، ولا مجال فيه للرأي الآخر بالحديث بأسلوبٍ غير معهود عن نظام بشار الأسد، إذ بات يحمله مسؤولية الكثير من الأزمـ.ـات في سوريا.

آخر الهجـ.ـمات الإعلامية الروسية على نظام بشار الأسد، كانت عبر الصحافي المقرّب من وزارة الخارجية الروسية “رامي الشاعر”، وهو الذي سبق أن قالت وسائل إعلام سورية أبرزها صحيفة “زمان الوصل” أنه كان عشقاً سابقاً والحب الأول لبشرى الأسد ابنة حافظ الأسد والأخت الوحيدة لراس النظام بشار.

الشاعر وهو صحفي مقرّب من وزارة الخارجية الروسية أكّد في مقال جديد أن بشار الأسد رأس النظام السوري يعيش في حالة من الانفـ.ـصال عن الواقع، محـ.-ذراً لاحتمال أن تنفـ.ـجر الأوضاع في مناطق سيطرة الأسد من جديد.

وتناول الشاعر في مقالته الجديدة حسبما أورد موقع “نداء سوريا” آخر الإطلالات الإعلامية لرأس النظام السوري بشار الأسد، والتصريحات التي أدلى بها، والتي كان أخرها المقابلة مع محطة تلفزيونية إيطالية لم يتم بثها.

وأشار الشاعر إلى أن تصريحات الأسد في تلك المقابلات ما زال بعيداً كل البعض ن الواقع والتحولات الكبيرة التي شهدتها سوريا، فهو (أي بشار) ما زال يزن أن ما مرت به سوريا هو نتيجة لـ”مـ.ـؤامرة خارجية”.

وعبّر الشاعر عن استغـ.ـرابه من طريقة تعامل نظام الأسد مع الأمور في سوريا، وإنكـ.ـاره لوجود أزمـ.ـة داخلية أو حتى وجود معارضة أو أي شيء يدعو لإجراء تغييرات، منوهاً بأن رأس النظام يتجاهل الجهود والقرارات الدولية التي تسعى من أجل إيجاد حل للملف السوري.

وأوضح الشاعر أن بشار الأسد يرى كل سوريا بصورة الوضع الذي يحيطه من طريقه من منزله إلى القصر الجمهوري ذهاباً وإياباً، خلف الدائرة التي لا يزيد قطرها على كيلومتر واحد، من مركز مسكنه وعمله وسط العاصمة السورية دمشق، ودون أي علم له بعدم ارتياح غالبية المجتمع السوري”.

وأشار رامي الشاعر، وهو دبلوماسي سابق وكاتب حالي مقرب من وزارة الخارجية الروسية، إلى أن الأوضاع في سوريا مغايرة لما يعتقده الأسد، مؤكداً أن هناك معارضة قوية وكبيرة لبشار الأسد في دمشق، داعياً إياه لإدراك حقيقة أن “الشعب السوري إذا فاض صبره وشعر بعدم وجود أمل بجهود الحل الدولية، فإن البديل سيكون حـ.ـرباً دامـ.ـية وواسعة، تشمل كافة أرجاء سوريا وستطـ.ـيح حتماً بالنظام الحالي”.

يذكر أن الآونة الأخيرة شهدت خـ.ـلافات واضحة بين الروس ونظام الأسد، على خلفية مواقف الأخير من اللجنة الدستورية وهجـ.ـومـ.ـه على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، فضلاً عن عدم نجاح بشار الأسد في إدارة البلاد داخلياً وتفـ.ـاقم الأزمـ.ـات الاقتصادية والمعيشية في مناطق سيطرته.

قصّة عشق بشرى الأسد للفارس الفلسطيني رامي الشاعر 

يقول تقرير نشرته جريدة “زمان الوصل” السورية، إن ما كان منتشراً بين السوريين أن آصف شوكت (زوج بشرى الأسد)، كان هو الحب الأول في حياتها ليس صحيحاً، رغم أنها تحـ.ـدت والدها وأخاها باسل من أجل الزواج به ونجحت في ذلك.

وذكرت الجريدة السورية المعارضة، نقلاً عن مصادر وصفتها بالـ”خاصة والموثوقة” قولها أن تفاصيل قصّة بشرى الأسد مع رامي الشاعر تعود إلى أواسط سبعينيات القرن الماضي، عندما كانت بشرى في أول شبابها.

كانت بداية القصة بين رامي الشاعر الذي كان فارساً ومشرفاً على تدريب بشرى الأسد وشقيقها باسل على الفروسية في أواسط السبعينيات، فكون الشاعر مدرب لبشرى فكانت إمكانية تواصله معها أمراً عادياً.

صورة رامي الشاعر على ظهر حصان في إحدى الصحف الروسية (زمان الوصل)

وما أضاف سهولة التواصل بينهما، هو أن رامي هو الإبن الأكبر للعميد “محمد الشاعر” والذي كان مقرباً للغاية من حافظ الأسد، ما جعل طريق رامي يسيراً لزيارة بشرى الأسد في منزل والدها، وأعطى بشرى فرصة للتعرف عليه أكثر، والتقرب منه إلى أن أحبّته وكان أول حب في حياتها.

ويشير تقرير “زمان الوصل” إلى أن علاقة رامي مع عائلة الأسد توطدت أكثر بعد أن تنازل عن بطولات الفروسية في سوريا التي كان يفوز فيها وأفسح الطريق لباس الأسد، الذي كان يرافقه كما لو كان أخاه الأكبر.

الكشف عن علاقة رامي الشاعر وابنة حافظ بشرى الأسد

ويضيف التقرير، أنه في أحد أيام شهر مارس/ آذار من عام  1976، طلبت بشرى الأسد من مرافقيها إيصالها لمنزل إحدى صديقاتها، وعند وصولها طلبت منهم الانصراف، لكنهم لم يقبلوا ذلك كون التعليمات لديهم واضحة بعدم تركها بمفردها.

وبعد إصرارها وأمرها لهم بحزم بأن يغادروا، أوهمها بالمغادرة، وبقيا يراقبانها عن بعد التزاماً بأوامر والده، إلى أن خرجت بشرى بعد ذلك بقليل وجاءت سيارة من طراز مرسيدس ركبت فيها.

كانت مرافقتها تعرف تلك السيارة، إنها سيارة العميد في الجيش السوري آنذاك محمد الشاعر، والد رامي، وبداخلها رامي الشاعر الذي أركب بشرى معه ومضى.

اقرأ أيضاً: مصادر مقربة من الخارجية الروسية تؤكد أن تنحي “بشار الأسد” أمر ضروري  لحل الأوضاع في سوريا

لأن السيارة معروفة للمرافقين، ونظراً لحساسية الأمر، أبلغوا باسل بما شاهدوه، وهو بدوره أخبر والده، وقد كانا كلاهما في حالة غـ.ـضب كبير من رامي.

رامي الشاعر في أيام الشباب وحالياً (زمان الوصل)

حافظ الأسد يصدر أمراً بنـ.ـفـ.ـي رامي الشاعر وأسرته 

وتقول زمان الوصل نقلاً عن مصادرها أن السبب الرئيسي لغــ.ـضب باسل وحافظ كان من حب بشرى لشاب “فلسطيني سني” وهو ما يمكن أن يكون بمثابة “عـ.ـار” لعائلة الأسد، لذا أصدر حافظ أمراً بتصـ.ـفـ.ـيـ.ـة رامي بالرصـ.ـاص فور رؤيته.

لكن أحد حراس حافظ الأسد، وهو من محافظة حماة أبلغ عائلة الشاعر بما يجري ترتيبه لابنهم رامي، وبعد يوم واحد اتصل حافظ الأسد بالعميد محمد إبراهيم الشاعر، وأعطاه مهلة لمدة أسبوع ليغادر هو وجميع أفراد أسرته سوريا إلى الأراضي الروسية.

اقرأ أيضاً: حاولت إخفاء خسـ.ـائرها.. موسكو تقر بـ”قوة ضـ.ـاربة” تمتلكها الفصائل الثورية.. ومزاعم روسية جديدة حول إدلب.. والدمشقيون مستعدون لمقاومة الأسد مجدداً

وقد كان ذلك الطلب بعد الاتفاق مع ياسر عرفات من أجل تولية العميد الشاعر رئاسة ممثلية منظمة التحرير الفلسطينية في العاصمة الروسية موسكو، ليبدو الأمر كونه مجرد حركة إدارية دون مزيد من الحديث في القصة.

اقرأ أيضاً: منها الاستبضاع و المتعة والخدن والشغار.. 12 نوع للزواج لدى العرب قبل الإسلام.. وهكذا كانت مكانة المرأة في الجاهلية

وبالفعل، غادر الشاعر وأسرته إلى موسكو، تاركين منزلهم وأملاكهم في تصرف أحد الأقارب لبيعها.

وكانت تلك نهاية قصّة بشرى الأسد مع رامي الشاعر، لتبدأ بعدها قصّة جديدة لرامي الشاعر مع عائلة الأسد، عندما أصبح من أكبر المدافعين عنهم والمؤيدين لهم رغم كل ما فعلوه بالسوريين.

ويبدو اليوم أن فصلاً جديداً من العلاقة بين الطرفين قد بدأ، بعد سلسلة المقالات التي يكتبها الشاعر وينتـ.ـقد فيها الأوضاع في سوريا، ويحمل بشار الأسد وعائلته مسؤولية ما يجري فيها.

الكاتب الفلسطيني رامي الشاعر (جريدة زمان الوصل)
تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق