الأمم المتحدة تصدر بياناً وحول إدلب.. وصحيفة تكشف أسباب التصعـ.ـيد الروـ أسدي على المحرر.. ولقاء رئيس الأركان الروسي بالأمريكي حول سوريا

مدى بوست – فريق التحرير

كشفت وزارة الدفاع الروسية عن اجتماع جرى بين مسؤولين عسكريين روس وآخرين أمريكيين رفيعي المستوى في مدينة بيرن السويسرية.

وقالت وزارة الدفاع الروسية، الأربعاء 18 ديسمبر/ كانون الأول 2019 في بيان لها، أن رئيس هيئة الأركان الروسية الجنرال فاليري غيراسيموف التقى نظيره الأمريكي الجنرال مارك ميلي في مدينة بيرن السويسرية وتباحثا حول الأوضاع في سوريا.

وأشار البيان إلى أن المسؤولين ناقشا بعض الإجـ.ـراءات التي من شأنها أن تمنـ.ـع وقـ.ـوع حـ.ـوادث أثناء النشاط العسكري للطرفين على الأراضي السورية.

وأوضح البيان أن المسؤولين بحثا كذلك قضايا الاستقرار الاستراتيجي في سوريا، والأوضاع في بعض المناطق الأخرى من العالم، دون مزيد من التفاصيل.

من جانبها، أكدت وزارة الدفاع الامريكية “البنتاغون” أن ميلي وغيراسيموف، بحثا الملف السوري والاستقرار الاستراتيجي ودائرة واسعة من القضايا العملياتية والاستراتيجية الأخرى، خاصة تكثيف العمل من أجل منع الاشتبـ.ـاكـ.ـات وتحسين التفاهم بين قوات البلدين.

وأضافت الدفاع الأمريكية في بيان لها، أن المسؤولين العسكريين من الجانبين أكدوا على أهمية إقامة اتصالات دورية لتفادي حالات “إسـ.ـاءة الحسابات والإسهام برفع الشفافية”، حسب تعبيرها.

وتأتي هذه المحادثات بين الطرفين في ظل حملة روـأسدية جديدة على محافظة إدلب ومناطق الشمال السوري وسط تنبؤات بأن الروس والأسد عازمون على بدء عملية واسعة في إدلب.

رئيس الأركان الأمريكي ونظيره رئيس الأركان الروسي

صحيفة عربية تكشف أسباب التصعـ.ـيد الروـأسدي في إدلب 

على صعيد ذي صلة، كشفت صحيفة “العربي الجديد” عن أسباب التصعـ.ـيد الروسي الذي بدأ قبل أيام على محافظة إدلب والمناطق المحررة شمال غرب سوريا، والذي تسبب بعشرات الضحـ.ـايـ.ـا من المدنيين معظمهم من النساء والأطفال، فضلاً عن نـ.ـزوح الآلاف نحو الحدود التركية الممتلئة بالأصل بالخيام.

وأشارت العربي الجديد نقلاً عن “مصادر في المعارضة السورية”، أن أسباب التصعـ.ـيد الروسي الأخير على محافظة إدلب والمناطق المحررة هو اعتـ.ـراض وفد المعارضة السورية إلى مؤتمر أستانا على مطالب قدمتها روسيا في الاجتماع الأخير.

وتمثّلت المطالب الروسية التي لم تقبل بها المعـارضة السورية، بالسماح لنظام الأسد بالسيـ.ـطرة على كامل المنطقة التي تمتد من “قلعة المضيق” في سهل الغاب بريف حماة، وحتى بعض القرى في جبل الزاوية بريف محافظة إدلب.

اقرأ أيضاً: لم يقبل النعمان بتزويج ابنته لكسرى الفرس فكانت بداية الحـ.ـرب.. قصّة يوم “ذي قار” الذي “انتصفت فيه العرب من العجم” وتساءل كسرى عن سر انتصار “الأعراب الأجلاف”؟

كما طلبت روسيا إخـ.ـلاء مدينة أريحا من عناصر المعارضة السورية، والإبقاء على الأنشطة المدنية فقط فيها.

وذكرت الصحيفة أن الروس قدّموا هذه الطلبات لوفد المعارضة السورية خلال جولة المفاوضات الأخيرة التي شهدتها “أستانا”، موضحة أن المقابل الذي قدّمه الروس إذا وافقت المعارضة على طلباتها، هو إيقاف القـ.ـصف على مدينة سراقب وبعض المناطق في جنوب إدلب.

وأِارت الصحيفة أن الوفد السوري المعارض لم يقبل بالعرض الروسي بشكلٍ وكامل وواضح، لعلمه أن نظام الأسد والروس لم يلتزموا باتفاقات أستانة وكذلك اتفاق سوتشي الأخير الذي تم توقيعه بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان في سبتمبر/ أيلول من العام الماضي.، وبدئهم بعملية على إدلب بدأت في شهر أبريل/ نيسان واستمرت حتى أغسطس/ آب الماضي من عام 2019 الجاري.

كذلك أشارت أن الروس ونظام الأسد احتـ.ـلوا قرى وبلدات جديدة في ريف إدلب الجنوبي كان من المفروض أنها من ضمن مناطق “خفض التصعـ.ـيد” بموجب اتفاق سوتشي.

وأكدت الصحيفة أن وفد المعارضة السورية يرى في وصول روسيا ونظام الأسد لمشارف بلدة أريحا كشفاً لمناطق كبيرة في إدلب، وكذلك للطريق الذي يصل إلى مدينة “جسر الشغور” وهو ما يسهل بدئهم بعملية برية على تلك المناطق.

صورة روسية تقلع من قاعدة حميميم المركزية الروسية في اللاذقية

وكانت روسيا ونظام الأسد قد حاولوا التقدم في مناطق جنوب وشرق إدلب لعدة مرات، لكن الفصائل الثورية كانت تتصـ.ـدى لهم وتفشـ.ـل محاولات تقدمهم، وتلحق بهم خسـ.ـائر كبيرة ما يدفعهم لتنفـيـذ طلـعـ.ـات جوية على المدنيين.

وتشهد محافظة إدلب منذ عدة أسابيع تصعـ.ـيد عسكري روسي وأسدي كبير، لا سيما على المناطق المدنية، على الرغم من طلب المسؤولين الأتراك من الروس إيقاف العـ.ـداون على إدلب، حسبما قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لنظيره الروسي فلاديمير بوتين، ونقله عنه وزير الخارجية التركي مولوود جاوويش أوغلو في تصريحٍ له.

الأمم المتحدة تصدر بياناً حول إدلب 

من جهة أخرى، طالبت الأمم التحدة النظام السوري وروسيا بإيقـ.ـاف التصعـ.ـيد على محافظة إدلب، وذلك في بيان نشر اليوم الأربعاء.

وأصدر مكتب المبعوث الأممي الخاص لسوريا، بياناً للمستشارة “نجاة رشدي” طالبت فيه الروس ونظام الأسد التوقف عن استهـ.ـداف البنية التحتية والمدنيين بمحافظة إدلب السورية.

وأد ان البيان الغـ.ـارات الجوية التي تقوم بها طائرات النظام السوري وروسيا على محافظة إدلب والمناطق المحررة في الآونة الأخيرة، وما تتركه خلفها من دـ/مـ.ـار وضـحـ.ـايـ.ـا من النساء والأطفال والمسنين.

وأوضحت رشدي أن النظام السوري زعـ.ـم لأكثر من مرة أنه يقوم باستهـ.ـداف المقـ.ـرات العسكرية فقط، لكنه يستمر في قصـ.ـف المنشآت التعليمية والصحية في محافظة إدلب.

اقرأ أيضاً: قابل 200 ألف من الروم بـ 3 آلاف مسلم.. الصحابي خالد بن الوليد من قائد “أعنّة قريش” وغالب المسلمين في “أُحد” إلى “سيــ.ـف الله المسلول في مؤتة”

ودعت مستشارة المبعوث الأممي إلى سوريا نظام بشار الأسد إلى الالتزام بالوعود التي يقولها، وأن يتوقف عن استهـ.ـداف المدنيين والبنية التحتية بحجـ.ـة “مكـ.ـافحـ.ـة الإرهـ.ـاب”.

وكان المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة “استيفان دوغريك”، قد أكد في تصريحات الثلاثاء 17 ديسمبر/ كانون الأول أن أكثر من 60 ألف مواطن سوري نـ.ـزحوا من أرياف محافظة إدلب بسبب التصعـ.ـيد الروـ أسدي الأخير على المنطقة.

شعار الجمعية للأمم المتحدة (إنترنت)
تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق