الشاب السوري الذي أدهـ.ـش رئيسة وزراء كوينزلاند الأسترالية.. أصغر مدير لشركة وعمره 15 عاماً فقط!

مدى بوست – فريق التحرير

نشر موقع “أورينت نت” تقريراً تناول فيه قصّة الشاب السوري فادي عبو، الذي استطاع أن يكتب قصّة نجاح على الرغم من صغر سنّه.

يشير الموقع، إلى أن بداية استعراض قصّة فادي بدأت في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، عندما كان مالك موقع “أورينت” رجل الأعمال السوري “غسان عبود” حاضراً في حفل افتتاح فندق بيلي بولاية كوينزلاند الأسترالية.

وقام عبّود وسط حضور شخصيات رفيعة المستوى لفعالية افتتاح الفندق بتقديم الشاب “فادي عبو” بوصفه أصغر مدير شركة “CEO” في أستراليا لرئيسة وزراء الولاية الأسترالية أناستاشيا بالاشايك”، مشيراً إلى أنه سوري المولد والأصل.

اقرأ أيضاً: سوريون حول العالم .. قصّة نجاح شاب سوري في تقديم خدمات متعددة لأبناء بلده

وأشار الموقع إلى أن رئيسة وزراء الولاية الأسترالية “اندهـ.ـشت” معجبةً من الشاب السوري الصغير، وذلك بسبب تمكنه بعد سبع سنوات فقط من مغادرة سوريا، من شغل منصب المدير التنفيذي لشركة تعمل في مجال منتجات العناية بالبشرة عبر الإنترنت.

الشاب السوري فادي عبو (موقع أورينت)

وأوضح الموقع أن الصحافة كتبت عن الشاب السوري عبو، موضحة أنه أجبـ.ـر على مغادرة منزله في العاصمة السورية دمشق عام 2012، ثم انتقل إلى فرنسا مع عائلته ووالده جوني عبو الذي عمل صحفياً لأكثر من 20 عاماً مع عدة وسائل إعلام عربية وعالمية واستمر بعمله بعد وصوله لفرنسا.

سافرت الأسرة بعد ذلك إلى الولايات المتحدة الأمريكية، قبل أن تستقر في أستراليا، في رحلة وصفها فادي بأنها “صعـ.ـبة للغاية”.

ووصف الشاب السوري رحلته إلى أستراليا بقوله أنه “كان من الصعـ.ـب بمثل هذا العمر المبكر أن تفقـ.ـد كل ما تعرفه على الإطلاق، وأن تتحول لعالم جديد تماماً حيث لم تكن تعرف كيف تتحدث اللغة أو تتكيف مع الناس”.

من المدرسة إلى “إدارة الشركة” 

وأشار التقرير إلى أن فادي عبو ما زال طالباً على مقاعد الدراسة، وفي نفس الوقت يعمل على إدارة شركة عبّرت عن مواهبه الفريدة في الأعمال التجارية، فضلاً عن عمله على فتح آفاق جديدة لبناء نفسه على الرغم من أنه ما زال في بداية شبابه.

ونقل التقرير عن الشاب السوري حديثه عن برنامج حياته المتمثل بالاهتمام بعمله وإدارة شركته إلى جانب دراسته ومتابعة نجاحه فيها قوله أنه يستيقظ في الساعة الخامسة فجراً من كل يوم ليزيد من وقت يومه ويعمل فيه بفعالية.

وبعد ذلك يبدأ فادي بعمله، وينظر لآخر التحديثات لشركته، ويُمضي في ذلك عدة ساعات، قبل أن يبدأ بالتجهّز للمدرسة، ليتجه من مدرسته لصالة الألعاب الرياضية لإيمانه بأهمية اللياقة البدنية.

بعد عودته إلى المنزل، يبدأ فادي بالدراسة والقيام بالواجبات المدرسة، ثم يتابع عمل شركته عبر الإنترنت،  مؤكداً أنه على الرغم من تقديره لشركته، لكنه يعطي أولولية لتعليمه.

الفتى السوري فادي عبو ورئيس مجموعة أورينت غسان عبود ورئيسة وزراء الولاية الأسترالية

حب كبير للتجارة 

يشير التقرير إلى أن الشاب السوري كان محباً للأعمال التجارية والعناية بالبشرة، منذ صغره، فكانت أول تجربة له في مجال الأعمال عندما بدأ برسم الصور وبيعها لأصدقائه في الحي.

ويقول فادي حول ذلك :” أعتقد أن عالم الأعمال  مثير جدًا وله معنى عميق بالنسبة لي، فعملي في إدارة شركة للعناية بالبشرة شيء أحب فعله حقًا. لقد نقلني إلى آفاق جديدة كاملة. وقال “لقد جعلني اختبر عوالم جديدة”.

وعلى الرغم من المواهب الفنية المتعددة للشاب السوري الصغير، بدءاً من الرسم ومروراً بالتمثيل، لكن حلمه هو دراسة القانون.

اقرأ أيضاً: الإبداع السوري يصل بلاد السامبا.. قصّة “مترو برازيل” الذي أسسه مهاجر سوري وبات بوابة الشركات البرازيلية للشرق الأوسط!

كما أن حبه للفنون والتجارة لا يمنعه من التفكير بطريقة أخرى للتخطيط لمستقبله المهني في مجال مختلف عنهما.

ويتحدث فادي عن رؤيته لفنون الأداء بقوله :” أعتقد أن التمثيل جزء مهم جدًا من فنون الأداء. والفن عموما جميل للغاية حيث يمكنك بالفعل تحويل المكان الذي يسير فيه الشخص ويمكنه إظهار عواطف شخص ما وكيف يمكن للشخص تغيير صوته وكيف يمكن أن يتحول إلى شخصيات مختلفة”.

ورأى موقع “أورينت نت ” أنا الشاب الصغير فادي يمثّل نموذجاً لجيل سوري نشأ في ظل الـحـ.ـرب، لكنه استطاع أن يقدم مواهبه الخاصة في مجالات متعددة، واستطاعوا أن يتفوقوا في دراستهم رغم الظروف الصعـ.ـبة التي مروا بها كي يعبروا عن طموح شعب دفع أغلى الأثمان من أجل التغيير، في التفكير برسم مستقبل جديد له، حتى على بعد آلاف الأميال من وطنه.

الفتى السوري فادي عبو (أورينت)
تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق