الأتراك نفذ صبرهم.. الجيش التركي يضـ.ـرب نظام الأسد.. وصحيفة عربية: تركيا قدّمت دعماً لفصائل الثورة السورية بعد عدم التوصل لاتفاق مع الروس

مدى بوست – فريق التحرير

أفادت تقارير إعلامية، أن قوات الجيش التركي، ألحق خسـ.ـائر بشرية كبيرة بنظام الأسد عبر قـ.ـصـ.ـف مواقع له في شمال شرق سوريا.

ونقل موقع “نورث برس”، عن مصادر إعلامية مقربة من ميلشيـ.ـات الحماية التي تسمي نفسها “قوات سوريا الديمقراطية”، أن مجموعة من نظام الأسد لقيت مصـ.ـرعـ.ـها بالإضافة لخسـ.ـارة  3 آليات عسكرية إثر قـ.ـصـف من قبل الجيش التركي على موقع لنظام الأسد قرب بلدة “بير عيسى” القريبة من الطريق الدولي “م 4”.

كما شهد صباح الأحد، 29 ديسمبر/ كانون الأول 2019 اشتبـ.ـاكـ.ـات  بين الجيش التركي والجيش الوطني السوري من جهة، وقوات نظام الأسد من جهة أخرى قرب بلدة عين عيسى في ريف الرقة الشمالي.

https://madapost.net/2019/12/29/%d9%85%d9%88%d8%b3%d9%89-%d8%a8%d9%86-%d8%a7%d9%84%d9%86%d8%b5%d9%8a%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d9%86%d8%af%d9%84%d8%b3/

فضلاً عن تنفيذ المدفـ.ـعية التركية لقـ.ـصـ.ـف على نقطة تجمع لقوات النظام السوري قرب “صوامع الشركراك” في ريف الرقة الشمالي.

وزير الدفاع التركي يزور هاتاي ويلتقي بقيادات الجيش 

هذه الأنباء تأتي بعد قيام وزير الدفاع التركي الجنرال خلوصي آكار لزيارة صباح الأحد 29 ديسمبر/ كانون الأول إلى ولاية هاتاي الحدودية مع سوريا، عقد خلالها اجتماعاً مع قيادات رفيعة المستوى في الجيش التركي.

وأكد آكار خلال ذلك اللقاء على احترام بلاده للاتفاقات الموقعة مع روسيا، مشيراً إلى أن بلاده تنتظر من موسكو الالتزام بتلك الاتفاقات أيضاً، وأن تقوم بالضـ.ـغط على نظام الأسد من أجل إيقاف هجـ.ـمـ.ـاته البرية والجوية على المناطق المحررة.

ونقلت وكالة الأناضول التركية للأنباء، عن وزير الدفاع قوله أن بلاده تبذل جهوداً كبيرة من أجل إنهاء المـ.ـآسـي في المنطقة، مؤكداً أن نظام الأسد مستمر في هجـ.ـمـ.ـاته رغم كافة الوعود والتفاهمات المتفق عليها.

وحول نقاط المراقبة التركية المنتشرة في الأراضي السورية، أكد وزير الدفاع التركي أن بلاده لن تقوم بإخـ.ـلاء أي واحدة منها، موضحاً أن تلك النقاط لديها تعليمات واضحة بالرد على أي هجـ.ـوم تتـ.ـعرض له.

تركيا تقدم دعماً جديداً لفصائل المعارضة السورية 

من جهة أخرى، كشف تقرير نشره موقع “المدن” اللبناني، أن الجيش الوطني السوري وفصائل المعارضة السورية حصلت على دعم عسكري جديد من تركيا.

وقال التقرير نقلاً عن مصادر عسكرية إن تركيا وروسيا لم تنجحا خلال المفاوضات الأخيرة في التوصل لاتفاق هـ.ـدنة يوقف العمليات على مدينة معرة النعمان، وذلك بسبب المطالب الروسية.

اقرأ أيضاً: حاول العباسيون قـ.ـتـ.ـله ثم لقبه خليفتهم بـ” صقر قريش”.. قصّة عبد الرحمن الداخل الذي أخـ.ـاف الداهية أبو جعفر المنصور ووصوله إلى الأندلس

فقد طلبت روسيا خلال المفاوضات أن تعود مؤسسات النظام الأسدي الخدمية إلى كامل منطقة خفض التصعـ.ـيد، وليس معرة النعمان وحدها، وهو الأمر الذي لا تقبل به فصائل المعارضة وتدعمهم أنقرة فيه.

وأشار التقرير إلى أن أداء المعارضة السورية في التصـ.ـدي للنظام السوري بدا أفضل بشكلٍ واضح خلال اليومين الماضيين، ما يؤكد أنها حصلت على دعم عسكري نوعي، لا سيما مضـ.ـادات الدروع التي تمكنها من تحقيق توازن نسبي مع ميلشيـ.ـات الأسد والروس.

وأوضح الموقع أن المعارضة السورية استخدمت خلال 48 ساعة فقط قرب مدينة معرة النعمان أكثر من 30 مضـ.ـاداً للدروع، استهـ.ـدفت فيها دبابات ومجموعات ونقاط تابعة لنظام الأسد، أدت لخسـ.ـارته أكثر من 60 عنصراً بينهم ضباط.

كما ذكر الموقع ان فصائل المعارضة السورية قد تكون حصلت على صـ.ـواريخ غراد متوسطة وبعيدة المدى، وكميات ذخـ.ـائر أخرى متنوعة، تم استخدام بعضها على القرداحة في ريف اللاذقية وسهل الغاب جنوبي إدلب.

يشار إلى أن النظام الأسدي وروسيا يحاولون منذ عدة أسابيع التقدم نحو مدينة معرة النعمان في ريف إدلب، وهو الأمر الذي أدى لـ.ـنزوح أكثر من 100 ألف مواطن سوري نحو الشريط الحدودي مع تركيا.

وعبرت تركيا على لسان مسؤولين كبار، بينهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ووزير الدفاع عن عدم قبولهم بمحاولات التقدم تلك، وعملهم على إيقافها.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق