بعد تصريحات وسيم يوسف التي أغـ.ـضـ.ـبت السوريين.. طارق سويدان يتحدث عن إدلب و “الخـ.ـونة العرب” و”أبطال سوريا”

مدى بوست – فريق التحرير

بعد أيامٍ قليلة من تصريحات للداعية الإماراتي أردني الأصل وسيم يوسف التي أيّد فيها رأس النظام السوري بشار الأسد، هـ.ـادم الداعية الإسلامي والمفكر الكويتي طارق سويدان بشار.

وقال الداعية الكويتي، الدكتور طارق سويدان في منشور عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أن نظام الأسد التعـ.ـيس كاد أن يسقـ.ـط على يد الأحرار السوريين لولا استعانته بروسيا وإيران وحزب الله اللبناني.

وكذلك حمل الداعية الكويتي المجتمع الدولي و العرب الذين وصفهم بـ” الخـ.ـونة” مسؤولية كبيرة عن ما يجري في سوريا اليوم لا سيما محافظة إدلب.

الداعية الكويتي الدكتور طارق سويدان
الداعية الكويتي الدكتور طارق سويدان

وقال سويدان :” الجـ.ـريـ.ـمة الكبرى مستمرة في سوريا الغالية، وتتجلى في أبشـ.ـع صورها بمحافظة إدلب”، وهي المنطقة التي تتعرض لحملة عسكرية رو – أسدية كبيرة منذ أسابيع.

وأشار الداعية الكويتي الشهير بمواقفه المناصرة للثورة السورية أن ما يحدث في إدلب يتم من قـ.ـتـ.ـل للشعب السوري الكريم يتم بشراكة بين نظام بشار الأسد وحلفائه الآنف ذكرهم، مشيراً أن “كل هؤلاء اجتمعوا وواجهـ.ـوا هذا الشعب المجـ.ـاهد ولذلك فهؤلاء الأبطال الأحرار معذورون فيما وصلت إليه الأوضاع”.

اقرأ أيضاً: بـ30 ألفاً انتصر على 100 ألف لم يبقى منهم سوى العشرات وملك بلا ساق.. القائد يوسف بن تاشفين باني مراكش ومؤخّر سقـ.ـوط الأندلس لقرون بالـ”الزلاقة”

وأكد سويدن أنه يبقى علينا (يقصد المسلمين) واجب الاستمرار في تقديم الدعم ونصرة المظـ.ـلوم ورعاية المحتـ.ـاج والمكـ.ـلوم ، مشيراً أن هذا “واجب شرعي وإنساني”.

تصريحات الداعية الكويتي المناصرة للشعب السوري والمؤيدة لثورته، تأتي في وقتٍ تغيب فيه المواقف العربية والإسلامية الرسمية أو حتى الشعبية عن ما يجري في محافظة إدلب. 

وسيم يوسف سبق طارق سويدان.. لكن بطريقة مختلفة 

وسبق تصريحات الداعية الإسلامي طارق سويدان، تصريحات أخرى للإماراتي من أصول أردنية وسيم يوسف، والذي أعرب عن تأييده لنظام بشار الأسد من العاصمة الإماراتية أبو ظبي.

جاء حديث الداعية الإماراتي، في تصريحات له حول بشار الأسد خلال إحدى حلقات برنامجه “رحيق الإيمان” رداً على أحد المتصلين الذين كان يسأل عن حكم السنوات التي قضاها في صفوف الجيش السوري.

ورد وسيم يوسف على المتصل بقوله أنه (أي وسيم يوسف) كان في بداية الأحـ.ـداث يشتـ.ـم الرئيس السوري بشار الأسد وجيشه، وكان متعاطفاً جداً “النصرة والجيش الحر”، وكان يتمنى أن تقوم دول مجلس التعاون الخليجي بدعم الجيش الحر، معتبراً أن الجيش الحر “تـ.ـلـ.ـوث”.

وأضاف الداعية الإماراتي أنه “ليس مع بشار الأسد وليس ضـ.ـده”، ولكنه كان متعاطفاً سابقاً بسبب الإعلام “الحقـ.ـير والتـ.ـافه” مثل قناة الجزيرة القطرية وإعلام قطر، بحسب وصفه.

الداعية الإماراتي أردني الأصل وسيم يوسف

واضاف الداعية الأردني الحاصل على الجنسية الإماراتية ويقدم نفسه كداعية إماراتي، أن  ليبيا الآن تتمنى أن يعود القذافي وفي مصر يدعون لعودة أيام حسني مبارك، وفي سوريا يتمنون عودة أيام بشار الأسد. وهذا الخـ.ـراب بسبب الإعلام الذي مول جماعات إرهـ.ـابية، بحسب قوله.

وختم وسيم يوسف حديثه مع المتصل بقوله :” لو سألتني قبل ثمان سنوات كنت سأقول لك كلاما مختلفا، لكن الأمور بعد كل هذه السنوات انكشفت، واصبح أمن البلاد فوق أي تيار ديني، وأن الدولة تقوم بالسيادة لا بالفتوى، مؤكداً أن ما يجري في سوريا فتـ.ـنه، بينما كنا نقول عنه سابقا جهـ.ـاداً”.

اقرأ أيضاً: عندما انتصر “الأعراب الأجلاف” على الفرس.. يوم “ذي قار” الذي انتصفت فيه العرب من العجم” واجتمعوا من أجل امرأة أراد كسرى الزواج بها

محمد علوش يرد على وسيم يوسف

من جانبه، رد القيادي في المعارضة السورية محمد علوش على تصريحات يوسف في تغريدة عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

وقال محمد مصطفى علوش مخاطباً وسيم يوسف:” أنت مجرد بـ.ـوق مـ.ـرتزق تـ.ـافه ورخيـ.ـص لا تتكلم على أسيادك أبطال الثورة السورية، لا ولن نندم على ثورتنا ولن نرجع إلى الأسد كما رجعت أنت وأسيادك للصهـ.ـايـ.ـنة”.

يذكر أن القائم بأعمال دولة الإمارات العربية المتحدة لدى النظام السوري صرّح قبل فترة قصيرة بتصريحات لم ترق للشعب السوري أثنى خلالها على “القيادة الحكيمة” لرأس النظام السوري بشار الأسد، وذلك خلال احتفال حضره مسؤولون أسديون في العاصمة السورية دمشق.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. انه زمن التمحيص
    الذي قال عنه صلى الله عليه وسلم
    حتى يكون هناك فسطاطان
    فسطاط ايمان خالص لا نفاق فيه
    وفسطاط نفاق لا ايمان فيه
    او كما قال عليه تالصلاة والسلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق