زوجته شهربانو ابنة آخر أكاسرة الفرس.. لماذا الحسين وليس الحسن؟.. ماسر “محبة” إيران لسبط رسول الله واستدعائها لاسمه لمـ.ـواجـ.ـهة أمريكا؟

مدى بوست – فريق التحرير

تكاد مواقع الإنترنت والشبكات الاجتماعية لا تتحدث خلال الأيام القليلة الماضية سوى عن تمكن الولايات المتحدة الأمريكية من قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني قرب مطار بغداد الدولي.

على الرغم من معرفة الناس وخاصة أبناء سوريا لهذا الرجل المسؤول عن قسم كبير من معـ.ـانـ.ـاتهم بعد دخوله لدعم نظام الأسد، لكن لم تكن أهميته معروفة إلى هذا الحد.

عشرات التقارير تحدثت عن أهمية قاسم سليماني كرجل مؤسس ومخطط للمشروع الإيراني إلى جانب علي خامنئي وغيره من كبار المسؤولين الإيرانيين.

وبعد الإعـلان عن مقـ.ـتـ.ـل سليماني، رُفعت في أعلى مقام المهدي بمدينة قم جنوب العاصمة الإيرانية طهران رايةً حمراء تسمى لدى الإيرانيين “راية الثـ.ـأر الحمراء”، وهي إشارة لسعيهم للانتـ.ـقام للقيادي في الحرس الثوري الإيراني من الولايات المتحدة.

صورة الراية التي تم رفعها في طهران

اللافت في الراية أن ما كتب عليها هو “يا لثـ.ـارات الحسين”، وهي من تعابير النداء في اللغة العربية وتشير للاستعداد من أجل القيام بعمل ما، لكن اللافت بالأمر أنّ إيران وأتباعها لا يشيرون إلا للحسين في إشارة للثـ.ـأر له من يوم مـ.ـقـ.ـتلـ.ـه في كربلاء، رغم أن من قـ.ـتـ.ـلـ.ـوا معه (رحمهم الله) آنذاك هم 5 من أبناء علي بن أبي طالب وهم (أبو بكر، محمد – عثمان – جعفر- العباء).

وكذلك كان فيهم من أولاد الحسين بين علي بن أبي طالب 5 أبناء، و3 أبناء من أولاد الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم.

لكن نلاحظ أن إيران لا تركز بأمرها سوى على الحسين رضي الله عنه، فما سبب ذلك؟

يروي بعض الباحثين والمتابعين أن السبب الرئيسي يعود لاعتقاد الإيرانيين بأن أحفاد الحسين رضي الله عنه فيهم عـ.ـرق فارسي، وذلك أن زوجته “شهربانو” كانت ابنة ملك الفرس كسرى، وقد ثبت ذلك في العديد من المصادر الإسلامية.

ويعتبر استدعاء إيران لذكر الحسين بن علي رضي الله عنه، هو معرفتها بمحبة المسلمين من الشيعة في مختلف الدول العربية لسبط رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذا ما من شأنه أن يلعب قليلاً على عواطفهم لتأييد إيران بدعوى الدين رغم جـ.ـرائـ.ـمها الكثيرة في سوريا.

من هي الأمير الفارسية شهربانو؟

هي الأميرة الفارسية “شهربانو شاه زنان بنت يزدجرد بن أنوشروان” وهي ابنة آخر ملوك فارس من الأكاسرة، ويعني اسمها باللغة العربية “ملكة النساء”.

بعد أن فتح الله بلاد فارس على المسلمين وانتصارهم على الجيوش الفارسية، تم أسـ.ـر الكثير من الفرس، وكان بينهم شهربانو وأختيها من بنات كسرى. 

ويحكى في مصادر الشيعة الاثنا عشرية، أنه في عهد الخليفة الفاروق عمر بن الخطاب وأثناء فتح بلاد فارس، أرسلت شهربانو بنت يزدجرد مع غيرها من رعية الفرس إلى المدينة المنورة.

وهناك أراد عمر بن الخطاب أن يبيع النساء بحسب المصادر الشيعية، فقال له علي بن أبي طالب، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال “أكرموا كريم كل قوم”، فقال عمر سمعته يقول :”إذا أتاكم كريم قوم فأكرموه وإن خالفكم”، وقال علي أن هؤلاء من قوم رغبوا في الإسلام ولابد أن يكون لي فيهم ذرية، وأشهد الله واشهدكم أني قد أعتـ.ـقت نصيبي منهم لوجه الله.

فقال عمر وهو الخليفة، قد وهبت لله ولك يا أبا الحسن ما يخصني وسائر ما لهم يوهب لك، فقال علي “اللهم اشهد على ما قالوه”، فرغب بعض أبناء قريش أن يتزوجوا منهن، فقال علي إنهن يخيرن وما يخترنه يعمل به.

ويحكى أن شهربانو اختارت الحسين بن علي رضي الله عنه زوجاً لها، فتزوجها وأنجب منها ابناً هو زين العابدين بن علي.

فلماذا ترى إيران في الحسين بن علي رمزاً لها؟

يقول الخبراء، ومنهم الباحث المصري إبراهيم فياض، أن لدى علي بن أبي طالب رضي الله عنه 11 ولداً أشهرهم الحسن والحسين وعمر وأبو بكر وعثمان وغيرهم من أبنائه رضي الله عنهم
ويتساءل فياض، إن الحسن هو شقيق الحسين وأمهما فاطمة الزهراء وابوهم علي رضي الله عنهم، وكلّهم من آل البيت، فلماذا التركيز على الحسين؟.

يجيب فياض أن الإئمة الاثني عشر لدى الشيعة جميعهم من نسل الإمام الحسين رضي الله عنه فقط، وأنهم يقدسون الحسين دون الحسن وبقية أبناء علي رضي الله عنهم لأن الحسين تزوج من الأميرة الفارسية شهربانو، معتبراً أن ذاك هو السبب الرئيسي فقط ولأن الفرس يرون في أولاد الحسين عـ.ـرق فارسي لهم.

يشار إلى أن قصّة الأميرة الفارسية وزواجها من الإمام الحسين بن علي رضي الله عنه، مذكورة بمصادر شيعية متعددة ولها روايات كثيرة وتفاصيل كبيرة منها أنها رأت رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام وقد تحدث لها عن خطبة الحسين لها وغير ذلك مما لا يوجد مصادر له.

اقرأ أيضاً: مفـ.ـاجأة صادمـ.ـة.. المـ.ـقـ.ـتول في منزل نانسي عجرم ليس “لـ.ـص” بل عامل سوري هضـ.ـموا حقّه ثم قـ.ـتـ.ـلوه.. أسرته تكشف التفاصيل

وكذلك فإن المصادر الإسلامية الموثوقة لم تؤكد زواج الحسين بن علي من الأميرة شهربانو، لكن الفرس والشيعة بشكلٍ عام يؤمنون بحدوث ذلك، ويعتبر ميلهم للإمام الحسين بن علي رضي الله عنه مستنداً على تلك الرواية بحسب الباحث المصري فياض.

علي خامنئي ينشر صورة الحسين يستقبل قاسم سليماني

شهد موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” موجة جدلٍ واسعة، وسخـ.ـرية، إثر نشر مواقع إيرانية رسماً مثيراً للجدل لقائد فيلق القدس قاسم سليماني.

الصورة المثيرة للجدل، هي عبارة عن رسم نشره موقع المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي، السبت 4 يناير/ كانون الأول 2019، ويظهر قاسم سليماني وفي استقباله الإمام الحسين بن علي رضي الله عنه.

وتحاول الصورة تقديم قاسم سليماني المسؤول عن قـ.ـتـ.ـل عشرات الآلاف من السوريين والعراقيين وكأنه شهـ.ـيد، بحسب ما ينظر له أتباع إيران.

وأرفق موقع خامنئي، بياناً قصيراً مع الصورة، علّق عليها فيه بالقول :” ها قد حلّق لواء الإسلام العظيم وشامخ القامة إلى السماوات. لقد عانقت ليلة أمس أرواح الـشـ.ـهداء الطيّبة روح قاسم سليماني الطاهرة”.

الصورة التي نشرها موقع علي خامنئي لقاسم سليماني مع رسم للحسين بن علي رضي الله عنه

ويضيف البيان الخامنئي :”إنّ سنوات من الجهـ.ـاد الخالص والشّجاع في ساحات مقـ.ـارعة شياطين وأشـ.ـرار العالم، وأعوام من تمنّي الشّهادة في سبيل الله بلّغت أخيراً سليماني العزيز هذه المنزلة الرّفيعة إذ سُفـ.ـكـ.ـت دمـ.ـاؤه الطاهرة على يد أشـ.ـقـ.ـى أفراد البشر على وجه الأرض”.

وختم المرشد الإيراني بيانه بالقول :”إنّني أتقدّم بأسمى آيات التبريك لصاحب العصر والزّمان بقية الله الأعظم (أرواحنا فداه) ولروحه الطاهرة وأعـ.ـزّي الشّعب الإيراني.. ~من بيان الإمام الخامنئي عقب استـ.ـشهاد اللواء قاسم سليماني 3 -1-2020″.

والمقصود في بيان خامنئي بـ” صاحب العصر والزمان بقية الله الأعظم” هو الإمام المنتظر أو “الإمام المهدي” الذي يعتقد الشيعة بأنه الإمام المتمم لسلسلة الأئمة ويتحدثون عن ظهوره.

مغردون يسخـ.ـرون من منشور موقع خامنئي 

تفاعل مغردو موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” على نطاقٍ واسع مع الصورة التي نشرها موقع الخامنئي، معربين عن عدم قبولهم بالربط بين قـ.ـاتـ.ـل أطفال سوريا وبين الإمام الحسين رضي الله عنه، حفيد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

وشارك الإعلامي السوري عمر مدنية الصورة عبر حسابه في تويتر، معلقاً عليها بالقول :” موقع خامنئي الرسمي ينشر صورة تجسد الإمام الحسين بن علي وهو يحتضن قاسم سليماني..  “لو كان الحسين رضي الله عنه على قيد الحياة لشاركنا فرحة هـ.ـلاك هذا المـ.ـجـ.ـرم”.

أما الدكتورة لمياء عبد المحسن البراهيم فكتبت:” استخدمت السياسة الإيرانية بعهد الملالي الربط الشـ.ـرطي بينها وبين الطائفة لتعزيز امتدادهم كقادة وحماة المذهب الشيعي والممهدين لدولة المهدي المنتظر عند الإمامية الأثني عشرية”.

وتابعت بخصوص الرسم الذي نشره موقع خامنئي “حتى قاسم سليماني الذي قـ.ـتـ.ـل الشيعة قبل السنة، وأضـ.ـر بهم صوره خامنئي وكأنه قائد في جيش الحسين”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق