جهود روسيا لإعادة الشرعية لنظام الأسد تبـ.ـوء بالفـ.ـشل..أربع دلالات كشفها الجيش الوطني تؤكد ذلك

مدى بوست – فريق التحرير

أكدت “إدارة التوجيه المعنوي” التي تتبع الجيش الوطني السوري الضوء على فشـ.ـل المساعي التي تبـ.ـذلها روسيا لإعادة “الشرعية” إلى نظام الأسد، والتي افتقدها مع بداية الثورة السورية بسبب قـتـ.ـلـ.ـه المدنيين المـ.ـناهضين له والـ.ـرافـ.ـضـ.ـين لحكمه.

واستـ.ـعرضت الإدارة في تقرير لها أربعة أدلة تثبت فشـ.ـل تلك المساعي، بدأتها بتأكيد المشاركين في القمة الخليجية التي أقيمت بالمملكة العربية السعودية شهر يناير/ كانون الأول عام 2019 على ضرورة تنفيذ القرار الدولي الخاص بسوريا رقم 2254.

والذي يتم بموجبه تشكيل هيئة حكم انتقالي، وإقامة انتخابات نزيهة، وهو ما حسـ.ـم الجدل حول إعادة العلاقات مع نظام الأسد من قِبل الدول العربية وفقاً للتقرير.

بقاء الشاب السوري في البراد قد يطول.. الموضوع أكبر من نانسي عجرم .. فتّش عن الأموال والاستثمارات التي تمثّلها!

وذكرت أن الدلالة الثانية تتمثل في الـرفـ.ـض التركي على لسان المتحدث باسم الرئاسة “إبراهيم قالن” لاستمرار نظام الأسد بحكم سوريا، حيث شدد على أنه فقد صفة القائد القادر على توحيد البلاد ونقلها نحو مستقبل ديمقراطي وتعددي يسوده السلام.

وتطرق التقرير إلى رفـ.ـض الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” إعادة العلاقات الدبلوماسية مع نظام الأسد، ودعم بلاده للتحول السياسي داخل سوريا.

كما أشار إلى تصريح أدلى به المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا “جيمس جيفري” قبل أيام، والذي أكد فيه أن الولايات المتحدة تعمل على إحداث تغـ.ـيير في بنية النظام الحاكم بسوريا، كما أوضح أن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” يعتقد أنه لا يمكن حل الأوضاع في البلاد عسكرياً، إنما يتبنى إجراء انتخابات حرة ونزيهة بناء على القرار “2254”.

اقرأ أيضاً: تحدثت عن موعد بدء “مفعول قيصر”.. أمريكا تكشف عن “تكتيكات” جديدة في سوريا ستشمل تغيير أساسي بـ”بنية النظام” وانتخابات حرة

وكان “أحمد أبو الغيط” الأمين العام لجامعة الدول العربية، قد أكد في السادس والعشرين من الشهر الفائت، أن عودة نظام الأسد إلى مقعده في الجامعة “غير ممكنة”، كما شدد على عدم وجود “رغبة عربية سـ.ـاحـ.ـقة” لذلك.

يشار إلى أن مجموعة من الدول العربية عملت على إعادة علاقاتها مع نظام الأسد مؤخراً، كان أبرزها الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين، فيما تسير أنباء حول نية السعودية إعادة افتتاح سفارتها في العاصمة السورية دمشق، لكن لم يصدر أي تصريح رسمي سعودي في هذا الصدد.

بوابة السفارة السعودية
تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق