دعم تركي نوعي للمعارضة.. صحفية تركية توضح السبب وعلاقة “روسيا” بالأمر.. وقيادي بالجيش السوري الحر يكشف التفاصيل

مدى بوست – فريق التحرير

أفادت مصادر في الجيش السوري الحر أن تركيا قدمت دعماً جديداً لفصائل المعارضة السورية ضمت بعض الأسـ.ـلحـ.ـة النوعية.

وقال قيادي في الجيش السوري الحر، أن تركيا قدمت لفصائل المعارضة شحـ.ـنات جديدة من الأسلـ.ـحـ.ـة، احتوت على صـ.ـوا ريـ.ـخ غراد ومضـ.ـادات دروع “تاو”، وذلك بعد خـ.ـرق النظام وبدعم روسيا للهـ.ـدنة المتفق عليها بين أنقرة وموسكو.

وأسفرت الغـ.ـارات الجوية للنظام السوري خلال الأيام الماضي، على ريف حلب الغربي وريف إدلب الجنوبي الشرقي، إلى مقـ.ــتـ.ـل عشرات السوريين ونـ.ـزوح الآلاف.

وذكر القيادي في الجيش السوري الحر عمر سلامة في حديث لـ”عربي21″ أن “تركيا أكدت أنها لن تترك الفصائل تـ.ـواجه مصيـ.ـرها ولن تتخلى عنها”، مضيفا أنها “تعلم وترى بطـ.ـش النظام وروسيا، لذلك تقدم الدعم لمن يدافع عن السوريين”.

إعلامي لبناني شهير يتـ.ـوعد نانسي عجرم “يا ويلها مني إذا؟”.. والفنانة تنشر “علامة النصر” بعد التحقيق مع زوجها الذي كشف وجود مكالمات بين الموسى وعيادته

وتابع سلامة: “لدينا مؤشرات إيجابية حول هذا الأمر”، لافتا إلى أن “تركيا حاولت التواصل مع أمريكا لأجل إعادة دعم واشنطن للفصائل، وتم عقد لقاءات مع المسؤولين الأمريكا وقدموا وعوداً تدعو إلى التفاؤل”.

دعم المعارضة

‏من جانبها، ترى الصحفية المختصة بالشآن التركي إيلا كروان، أن “تركيا لم تتوقف عن دعم المعارضة منذ اليوم الأول، حتى بعد أن تخلت دول كثيرة عنها، أو فـ.ـرضـ.ـت عليها تنـ.ـازلات كبيرة، أجبـ.ـرت المعارضة بسببها الـتـ.ـخلي عن دعم تلك الدول”.

وتقول كروان في حديث لـ”عربي21″ إن “فشـ.ـل الهـ.ـدنة وتصريح وزير الخارجية التركي مولودجاويش أوغلو، كان بمثابة الضوء الأخضر للفصائل لمتابعة عملياتها على الأرض، ولم يصدر إلى الآن تصريح عن نوعية الأسـلـ.ــحـ.ـة لا من قبل الحكومة التركية ولا من قبل فصائل المعارضة المدعومة تركيا”.

وأضافت : “لكن في حال وجود دعم، ستكون آثاره واضحة، وسيحدث فرقا واختـ.ـلافا في الموازين”، موضحة أن “العمل العسكري سيكون محصورا بنطاق ضـ.ـيق، لضمان تطبيق باقي بنود الاتفاق، وهو أيضا تذكير باستعداد تركيا للتصـ.ـعيد إن دعت الحاجة”.

وأكدت أن تركيا تزيد من اهتمامها ودعمها لملف المهجّـ.ـرين بشكل كبير مقارنة بفترات سابقة، مشيرة إلى أنها “تقوم بمشاريع البنى التحتية من افتتاح لمشافي كبيرة وجامعات وتوسيع المدارس،

والأهم هو استبدال الخيم بالبيوت، إذا كان ذلك مقتـ.ـصرا على الخيم، وما ذلك إلا تأكيد على أن المنطقة آمنة ومضمونة تركيا، وهذا ما يمنح أنقرة ولاء سكان المنطقة ويجلب الاستقرار للمنطقة”، بحسب رأيها.

اللجنة الدستورية السورية
وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو دعا المعارضة لحمـ.ـاية نفسها مؤخراً

عدم توافق

من جانبه، يعتقد الصحفي السوري إيهاب البكور، أن “الدعم التركي للمعارضة لم يكن بذلك القدر الذي يمكنها من إحراز تقدم وسيطـ.ـرة على مناطق واسعة”.

وتابع :”لكن نرى بين الفينة والأخرى تضـ.ـارب أو عدم توافق بين وجهات النظر الروسية التركية، يترجم على أرض الواقع بإمداد عسكري تركي لقوات المعارضة، إما من أجل صـ.ـد هجـ.ـمـ.ـة للنظام أو عمل عسكري يكون بمثابة رسالة إلى روسيا”.

وقال البكور في حديث لـ”عربي21″: “أولا تحاول تركيا جـ.ـاهدة عدم إخـ.ـلاء أو تغيير نقاط المراقبة وخاصة النقاط التي أصبحت محـ.ـاصـ.ـرة من قبل قوات النظام، وذلك من أجل حفظ هيبتها ومكانتها،

كما تحاول أن تدخل الجيش الوطني العامل في شمال حلب إلى مناطق سيطـ.ـرة هيئة تحرير الشام من أجل أن يكون لديها ذراع مشرعا دوليا يمكنها من خلاله الضـ.ـغـ.ـط على روسيا، خاصة من خلال دعمه بالأسـلـ.ـحـ.ـة النوعية التي لا يمكن أن تزودها تركيا لهيئة تحرير الشام”.

وأضاف أنه “بذلك يكون الجيش الوطني هو اليد العاملة لتركيا في أهم منطقة تشكل محور النـ.ـزاع مع روسيا وإيران”.

وأشار إلى أن تركيا تعرف حق المعرفة أن الفصيل المعارض الذي يحوي العنصر البشري والعـ.ـتـ.ـاد القادر على صـ.ـد تقدم النظام وروسيا هو هيئة تحرير الشام، فيما إذا ساندها الجيش الوطني بالسـ.ـلاح النوعي، لذلك هي حريصة على التعامل مع الهيئة بديناميكية”.

وبيّن أن تركيا تعطي رسائل مبطنة لروسيا عسكريا، تقول لها من خلالها إننا قادرون على استرجاع مناطق كبيرة متى نشاء، وذلك من خلال بعض الإمداد المقدم الواضح في بعض العمليات العسكرية للمعارضة، والتي استطـاعت من خلالها السـيـ.ـطرة على عدة قرى في أقل من نصف يوم.

اقرأ أيضاً: لأول مرة.. الرئيس أردوغان يحضر اجتماعاً مشتركاً بين مسؤولين أتراك والجيش الوطني السوري.. هذا ما دعا إليه

في سياق متصل، قال موقع “تلفزيون سوريا” أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حضر اجتماعاً مع مسؤولين أتراك وقادة لفصائل الجيش الوطني السوري.

ونقل موقع “تلفزيون سوريا”، الجمعة 24 يناير/ كانون الثاني 2020 عن مصادره الخاصة (لم يذكرها)، أن اجتماعاً جرى في العاصمة التركية أنقرة بين وزير الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة وبعض قادة فصائل الجيش الوطني السوري، وبين مسؤولين أتراك.

وذكر التلفزيون الذي يتخذ من ولاية إسطنبول مقراً رئيسياً له نقلاً عن “مصدر مطلع على تفاصيل الاجتماع” أن  اللقاء ترأسه من الجانب التركي رئيس الاستخبارات “هاكان فيدان”، كما حضره المسؤولون عن الملف السوري.

وأشار الموقع إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان شارك في جانب من الاجتماع عبر اتصال مرئي وقال للفصائل تجهزوا للـ.ـمـ.ـعـ.ــركـ.ـة الكـ.ـبـ.ـرى.

وتعتبر هذه المرة الأولى التي يتم فيها الإعلان رسمياً عن لقاء بين الرئيس التركي أردوغان وبين ممثلين عن فصائل الجيش الوطني، وإن كانت بعض اللقاءات تجري مع سياسيين يتبعون الإئتلاف السوري سابقاً أو الحكومة المؤقتة.

وأبلغ الجانب التركي قيادات الجيش الوطني السوري أن المباحثات مع روسيا لم تحقق نتيجة، وأن الأخيرة ماضية في الحل العسكري، وبالتالي يجب على فصائل المعارضة السورية أن تـدافـ.ع عن نفسها في وجـه الحـمـلة التي تتـعـ.ـرض لها.

وأشار الجانب التركي إلى أنه سيزيد من الدعم المقدم للجيش الوطني لمـ.ـواجـ.ـهـ.ـة قوات نظام الأسد وحليفته روسيا.

وسبق أن تمسكت روسيا في جولات المفاوضات  بمطلب عودة مؤسسات النظام السوري للعمل ضمن إدلب، وإجراء تسوية شاملة على غرار محافظة درعا، كما أن موسكو لم تعد تبدي اهتماماً بمسألة فتح الطرقات الدولية حلب – دمشق، و حلب – اللاذقية، رغم إبداء تركيا استعدادها للتشاور مع فصائل المعارضة لإيجاد آلية خاصة بذلك.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق