مقارنة بين الجيش التركي والروسي.. في سوريا للجغرافيا كلمتها.. ووزير الدفاع آكار يعلق على إمكانية “المـ.ـواجـ.ـهة مع روسيا”

مدى بوست – فريق التحرير

أكد وزير الدفاع التركي، الجنرال خلوصي آكار أن بلاده تواصل المباحثات مع الجانب الروسي بخصوص المجال الجوي في محافظة إدلب السورية.

وقال الجنرال آكار، الخميس 20 فبراير/ شباط 2020 في تصريحات خلال مشاركته ببرنامج تلفزيوني، أن الولايات المتحدة الأمريكية قد ترسل منظومة باتريوت للدفاع الجوي لاستخدامها في محافظة إدلب.

وحول منظومة إس 400 الروسية التي اشترتها أنقرة مؤخراً، أكد خلوصي آكار أن تفعيل تلك المنظومة متواصل، مجدداً التأكيد على التزام بلاده باتفاقية سوتشي ومطالباً الأطراف الأخرى بالالتزام بها.

أول تصريح لخلوصي آكار عن إدلب
وزير الدفاع التركي خلوصي آكار (إنترنت)

هل لدى تركيا رغبة في الحـ.ـرب مع روسيا في سوريا؟

كما أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أقار إن بلاده لا تنوي الاشـتـ.ـبـ.ـاك مع القوات الروسية في إدلب، مضيفاً أن القوات التركية تستـ.ـهـ.ـدف فقط قوات النظام السوري رداً على الـ.ـهـ.ـجـ.ـمـ.ـات التي يقوم بها الأخير على الجنود الأتراك في إدلب.

اقرأ أيضاً: موقف الناتو وواشنطن له أهمية.. ثلاثة سيناريوهات لما قد يجري في إدلب.. بينها خيار مفضل لتركيا

وأوضح الوزير التركي أن بلاده ليس لديها أي نوايا  للدخول في مـ.ـواجـ.ـهة مع روسيا في سوريا، مضيفاً “هدفنا أن يوقف النظام السوري اعتـ.ـدا ءاتـ.ـه”، ومؤكداً أن “نقاط المراقبة التركية في شمال سوريا ستواصل أداء مهامها”.

مؤسسة غلوبال تنشر مقارنة بين الجيش التركي والروسي 

وفي ظل التـ.ـوتـ.ـر الأخير بمحافظة إدلب السورية، بسبب الهـ.ـجـ.ـمـ.ـات التي يشنها نظام الأسد مدعوماً بالروس على إدلب، والتهـ.ـديد المترتب على ذلك للأمن القومي التركي ولملايين السوريين المقيمين في تلك المنطقة، يتجدد الحديث عن وجود تـ.ـوتـ.ـر تركي – روسي، حيث أن تركيا هي البلد الوحيد الداعم للشعب السوري بالشمال المحرر، وتسعى لإيقـ.ـاف العمليات الرو – أسدية على المدنيين.

وبعد حديث أنقرة عن استعدادها لتنفيـ.ـذ عملية عسكـ.ـرية لإعادة نظام الأسد لحدود سوتشي إن لم ينسحـ.ـب حتى نهاية فبراير/ شباط الجاري، وهو النظام التابع لروسيا، نشرت شبكة “سي إن إن” الأمريكية تقريراً للمقارنة بين الجيش التركي والجيش الروسي.

التقرير يعتمد على أحد إحصائيــة صادرة عن مؤسسة “غلوبال فاير باور”، وهي مؤسسة مختصة بالشؤون العسكـ.ـرية للدول، بحسب الشبكة الأمريكية.

التصنيف العالمي

 الجيش الروسي في المرتبة الـ 2 عالمياً، في قائمة أقوى جيوش العالم، لعام 2020، بينما يأتي الجيش التركي في المرتبة الـ11 عالمياً من بين 138 دولة، وفيما يلي نقدم لكم مقارنة بين القدرات العسكـ.ـرية للبلدين.

القوة البشرية

يبلغ عدد سكان روسيا الاتحادية 142.122 مليون نسمة، بينهم قرابة 70 مليون نسمة قوة بشرية متاحة، مقابل عدد سكان يبلغ 81.257 مليون نسمة في تركيا، بينهم قرابة 42 مليون نسمة قوة بشرية متاحة.

اقرأ أيضاً: قيادي بالجيش الوطني يعلق على التطورات الأخيرة ويؤكد: الساعات القادمة ستثبت أهمية الموقف التركي.. وأردوغان يوضح دور طيران بلاده بالعملية المرتقبة!

عدد الجنود

يصل عدد أفراد الجيش الروسي إلى 3 ملايين جندي بينهم أكثر من مليون جندي فاعل ومليوني جندي في قوات الاحتياط، بينما يبلغ مجمل عدد أفراد الجيش التركي 735 ألف جندي بينهم 355 ألف جندي فاعل و380 ألف جندي في قوات الاحتياط.

القوة الجوية

يمتلك الجيش الروسي 4163 طائرة حـ.ـربـ.ـية متنوعة، بينها 873 مقـ.ـاتـ.ـلـ.ـة، و742 طائرة هـ.ـجـ.ـومـ.ـي-.ـة، و424 طائرة شحن عسكـ.ـري، إضافة إلى 497 طائرة تدريب، و1522 مروحية عسكـ.ـرية .

فيما يمتلك الجيش التركي 1067 طائرة حـ.ـربـ.ـية، منها 207 مقـ.ـاتـ.ـلـ.ـة ونفس العدد من الطائرات الهـ.ـجـ.ـومـ.ـية بالإضافة إلى 87 طائرة شحن عسكـ.ـري و289 طائرة تدريب و492 مروحية عسكـ.ـرية.

المـ.ـدرعات

لدى الجيش الروسي قرابة 13 ألف دبـ.ـابة و27 ألف مـ.ـدرعـ.ـة وأكثر من 6 آلاف مـ.ـدفـ.ـع ذاتي الحركة و 4.465 مـ.ـدفـ.ـع ميداني، إضافة إلى 3860 راجـ.ـمـ.ـة صـ.ـوا ريـ.ـخ.

اقرأ أيضاً: تعليق للبنتاغون حول إدلب.. وسائل إعلام موالية: التصـ.ـدي لأهـ.ـداف معـ.ـادية باللاذقية.. وصحفي تركي: الصوت سُمع بالقرداحة

 في حين يمتلك الجيش التركي 2622 دـ.ـبابـ.ـة و8777 مـ.ـدرعـ.ـة بالإضافة إلى 1278 مـ.ـدفع ذاتي الحركة و 1260 مـ.ـدفـ.ـع ميداني و438 راجـ.ـمـ.ـة صـ.ـواريـ.ـخ.

القوة البحرية

يضم الأسطول البحري التابع لروسيا قرابة 600 قطـ.ـعة بحرية منها حاملة طائرات و79 طـرادا، و62 غواصة، و16 مـ.ـدمـ.ـرة إضافة إلى 41 سفينة دورية و10 فرقاطات.

بينما تمتلك تركيا قرابة 149 قطـ.ـعة بحرية منها 16 فرقاطة و10 طرادات و12 غواصة إضافة لـ34 سفينة دورية و11 سفينة متخصصة بالألـ.ـغـ.ـام.

ميزانية الدفاع

تصل ميزانية دفاع الجيش الروسي إلى 48 مليار دولار مقابل 19 مليار دولار سنوياً ميزانية الدفاع التركية.

اقرأ أيضاً: لا تشمل إدلب.. صحفي تركي ينشر صورة خريطة المحرر الروسية التي رفـ.ـضها الأتراك.. وقمة محتملة للضامنين وتأجيل “الرباعية” حول سوريا

ويشير تقرير الشبكة الأمريكية إلى  أن مستوى التطور التكنولوجي والحداثي يلعبان دوراً كبيراً في تحديد قدرات الجيوش.

بالنسبة لسوريا.. التفوق العسكـ.ـري لا يعوض الجغرافيا 

يعتبر التواجد الروسي في سوريا قائم على دعوة من حكومة نظام الأسد، التي ما زال المجتمع الدولي الصامت على جـ.ـرائـ.ـمـ.ــه يعترف بها كممثل للشعب السوري، الذي يقيم حوالي ثلثه بين تركيا وإدلب (تركيا تستضيف حوالي 4 ملايين سوري ومثلهم تقريباً في إدلب).

وفي حال تطورت الأمور بين روسيا وتركيا، رغم أن الخبراء يجمعون تقريباً على أن تركيا وروسيا لن يدخـ.ـلا في حـ.ـرب مباشرة، وذلك لوجود مصالح كبيرة بين البلدين أهم بالنسبة لهما من ملف إدلب، إلا أن الأمر سيكون في صالح تركيا.

فتركيا بلد لديها حدود كبيرة مع سوريا، ودخولها يأتي لحماية المـ.ـظـ.ـلومـ.ـين من نظام الأسد وحلفائه الروس والإيرانيين، فضلاً عن حماية أمنها القومي، وبالتالي الرأي العام التركي سيتفهم الدخول إلى سوريا لحماية الأمن القومي، حتى لو تطلب ذلك إرسال أعداد كبيرة من الجيش إلى سوريا.

في حين أن روسيا التي بينها وبين سوريا العديد من الدول وآلاف الكيلومترات، لا يوجد لها مبـ.ـرر أمام الرأي العام بخصوص تواجدها في سوريا، وعليه فإن إرسال بوتين المزيد من جنوده إلى سوريا من شأنه أن يثيـ.ـر الرأي العام ضـ.ـده.

صورة تظهر حجم المسا فة بين روسيا وسوريا التي تجمعها حدود طويلة مع تركيا

كما أن الجغرافيا تجعل الإمداد التركي إلى عناصرها في سوريا أمراً يسيراً ومنخـ.ـفـ.ـض التكلفة، في حين الأمر مختلف تماماً بالنسبة لروسيا، التي قد تضطـ.ـر لاستخدام الممرات المائية التركية إن قررت إرسال إمدادات بحرية، وهو ما يمكن تركيا من عـ.ـرقـ.ـلة او تأخير مرورها إن تطلب الأمر.

وتعتبر تركيا دولة عضو مؤسس في حلف شمال الأطلسي “الناتو” الذي عبر عن دعمه لها من خلال مقطع فيديو نشره عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، ذكر خلال عبارة أن “تركيا هي الناتو”، في إشارة للتضامن مع الدولة المسلمة الوحيدة في الحلف.

وعلى الرغم من أن الحلف قد لا يـ.ـدخل إلى إدلب لدعم تركيا، لكنه قام مؤخراً بالإعلان عن تقديمه بعض الدعم الجوي دون ذكر التفاصيل حول طبيعته.

وما زال لدى إسبانيا بطاريات “باتريوت” قرب الحدود الجنوبية التركية لحماية الأمن الجوي للدولة العضو في حلف الناتو، لكن غير معروف إن كانت ستساهم في تقديم المساعدة في سماء إدلب، وهو ما تحتاجه أنقرة حالياً.

ولم يصدر أي تعليق من وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” أو ترامب ووزير دفاعه حول إمكانية نشر باتريوت لتقديم الدعم لأنقرة في أجواء إدلب، إلا أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أشاد مؤخراً بنظيره التركي رجب طيب أردوغان واصفاً إياه بالرجل القوي الذي يحاول حماية الأبـ.ـرياء، في إشارة لأربعة ملايين  مدني سوري في إدلب.

وتبقى في النهاية إمكانية المـ.ـواجـ.ـهة بين البلدين بعيدة حتى الآن، مع استمرار المباحثات والتواصل بين الجانبين وعدم وجود سبب كافي لجعل إحدى الدولتين تهـ.ـاجـ.ـم الأخرى.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

تعليق واحد

  1. لو اندلعت الحرب بين روسيا وتركيا فإن الصواريخ الروسية ستدمر البنية التحتية التركية والاساطيل الروسية ستحاصر تركيا سواء في البحر الاسود او المتوسط والطائرات التركية ستقتك بالجيش التركي كلامكم مضحك وسخيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق