كبير علماء الأوبئة في السويد: الحجر الصحي الشامل يضر أكثر مما ينفع.. والصين مجدداً: البدء بتسجيل إصابات “كورونا الصامتة”

مدى بوست – متابعة

قال كبير علماء الأوبئة في السويد، أندرس تيغنيل، إن الحجر الصحي الشامل سيضر أكثر مما ينفع، مخالفا بذلك عددا كبيرا من الدول التي أعلنت إغلاقات وحظرا للتجوال بسبب الفيروس الجديد.

وبحسب ما نقلت شبكة “سي أن أن”، رأى كبير العلماء أن الحل يكمن في التباعد الاجتماعي بين الناس في الخارج، ما سيحدث توازنا في الحالات الجديدة.

وتابعت الشبكة بأن الحياة في مدينة مالمو السويدية تبدو كالمعتاد، فالمحلات التجارية، والمطاعم، والحانات، لا تزال مفتوحة للعمل.

شابة سويدية تشاهد أخبار كورونا في بلادها السويد (إنترنت)

وقال رئيس تحرير صحيفة “داغنس نيتر”: “لا يسعنا أن نكرر في السويد حالة اليأس التي عمت بين سكان ووهان (في الصين) وبرغامو (في إيطاليا). سيكون الأمر بمنزلة مغامرة تنتهك المبدأ الأساسي للمجتمع: وهو أن لكل فرد فيه قيمته الخاصة”، داعيا إلى اتخاذ تدابير أكثر صرامة، أو إخضاع السكان عموما لاختبار الكشف عن الوباء.

وفي وقت لاحق، خاطب رئيس الوزراء الاشتراكي الديموقراطي ستيفان لوفين السكان عبر شاشات التلفزيون، ليحث الجميع على “تحمل المسؤولية” واتباع توصيات الحكومة.

والإجراءات المتبعة هي “العمل عن بعد، وعدم الاختلاط على وجه الخصوص”.

كما توصي السلطات بأن يبقى أي شخص “في خطر” في منزله.

الصين تبدأ بتسجيل الإصابات الصامتة بفيروس كورونا

تبدأ السلطات الصحية الصينية، الأربعاء، بتسجيل حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، التي لم تظهر عليها أعراض المرض، وإخضاعها للعزل 14 يوما.

وأفادت صحيفة “ساوث تشاينا مورنينغ بوست”، الثلاثاء، بأن لجنة الصحة الوطنية أطلقت الخطوة بهدف معالجة المخاوف العامة المتزايدة بشأن مخاطر انتقال العدوى من “الحالات الصامتة”.

وكشفت اللجنة للمرة الأولى أن 1541 مصابا بدون أعراض تم إخضاعهم للمراقبة الطبية في البر الرئيسي للصين، حتى الاثنين، بما في ذلك 205 حالات مستوردة.

في المقابل، وحتى صدور بيان اللجنة، فإن 2161 مريضا كانوا لا يزالون في المستشفى، بالإضافة إلى 183 حالة أخرى مشتبها بها.

وجاء هذا الإعلان بعد اجتماع الاثنين، لفريق مواجهة الوباء الحكومي، برئاسة رئيس الوزراء لي كه تشيانغ، الذي أمر المسؤولين بأن يكونوا أكثر نشاطا في التحقق من مدى انتشار الحالات الصامتة.

وتشير بيانات حكومية كشفت عنها صحيفة “ساوث تشاينا مورنينغ بوست” في وقت سابق إلى أن نسبة الحالات الصامتة يمكن أن تصل إلى ثلث إجمالي من انتقلت لهم العدوى.

وتمكنت الصين، التي كانت بؤرة ظهور الفيروس أواخر العام الماضي، من السيطرة عليه وبدأت في تخفيف القيود على التنقل في أكثر المناطق تضررا بالوباء.

اقرأ أيضاً: سمحت لمواطنيها بمتابعة حياتهم الاعتيادية رغم انتشار الفيروس.. داعية كويتي يشيد بطريقة تعامل السويد مع كورونا

وسجلت الصين أكثر من 81 ألف حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و 3305 حالات وفاة.

تركيا: وزير الصحة يكشف خريطة انتشار كورونا وإسطنبول تتصدر 

أعلن وزير الصحة التركي، فخر الدين كوجا، الأربعاء، ارتفاع حصيلة الوفيات جراء فيروس كورونا المستجد في البلاد إلى 277 حالة.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده الوزير التركي، عقب اجتماع للجنة العلمية بالبلاد، أشار إلى أن عدد الفحوصات التي أجريت خلال الـ24 ساعة الماضية بلغت 14396.

وأوضح كوجا، أن 63 مصابا بالوباء توفوا خلال الساعات الـ24 الماضية، فيما سجلت 2148 ليرتفع عدد الإصابات إلى 15679.

وأضاف، أن عدد الأشخاص الذين تماثلوا للشفاء بلغ عددهم 333، فيما يقبع 979 شخصا في العناية المركزة، و692 شخصا تحت أجهزة لتنفس الصناعي.

ولفت الوزير التركي، إلى أن مدينة إسطنبول سجلت أعلى الإصابات والوفيات التي أعلن عنها حتى اللحظة، تليها إزمير وأنقرة.

تعبيرية

ولفت إلى أن عدد الإصابات بفيروس كورونا في إسطنبول وحدها بلغ 8852، فيما بلغ عدد الوفيات 117 وفاة.

وأشار إلى أن نحو 80 بالمئة من الوفيات في تركيا، تجاوزت أعمارهم الـ60 عاما، فيما سجلت الوفيات في 39 ولاية تركية من بين أصل 81.

ولفت إلى أن مرضى ضغط الدم يشكلون 68.8 بالمئة من وفيات كورونا، و63.3 بالمئة من المصابين في العناية المركزة.

وأكد على أن نسبة وفيات كورونا في تركيا 1.58 بالمئة من إجمالي المصابين، وهي ضئيلة مقارنة بدول عديدة.

اقرأ أيضاً: أردوغان يوجه دعوة لسكان تركيا حول المستشفيات ويطلق حملة تبرع لإعانة المتضررين من كورونا.. تبرع بمرتبه وأعلن آليات لدعم الاقتصاد (فيديو)

وكشف أن طبيب تركي توفي بسبب كورونا، فيما بلغ عدد الإصابات من الكوادر الطبية 601 إصابة.

ونوه إلى أن تركيا قد تشهد ارتفاعا بعدد الإصابات جراء كورونا، وقد ترتفع إلى 20 و25 ألفا الأسبوع المقبل.

وأمس الثلاثاء، أعلن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، فرض حجر صحي على 50 بلدة وقرية ومزرعة في 21 ولاية، لمكافحة انتشار كورونا.

وقال صويلو إن نسبة سفر المواطنين بين الولايات (الـ81) انخفض بنسبة 98.9 بالمئة، عقب تقييد السفر مؤخرا، إلا للحالات الضرورية القصوى بموجب إذن رسمي من الجهات المعنية.

ولفت إلى أن “من بين المصابين بكورونا في تركيا، 30 عنصر أمن و18 من الدرك و4 قائم مقام، ووالي واحد”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. يعني العالم معتقد ان الصين لن تصدر امراضا اخرى انه مخطىء فهي بلد الانحلال الاخلاقي والالحاد المتجذر بهم
    فالذي سيحصل انه ستتفشى بهم امراض واوبئة لم يعرف لها مثيل فوقحاتهم وصلت الى تحدي خالق الكون وسينقلون هذه الاوبئة للعالم كله فلا يوجد لديهم رادع ديني او اخلاقي لايقافهم قاتلهم الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق