كورونا يتجاوز المليون إصابة.. نصف سكان الأرض بالحجر الصحي.. وهذه هي خطة بيل غيتس لتجنب كوارث الفيروس.. تحدث عن ثلاث نقاط رئيسية

مدى بوست – متابعة

أعلنت وسائل إعلام عالمية عن تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد ” كوفيد 19″ حاجز المليون إصابة، حسب وكالة الأناضول التركية وقناة الحرة الأمريكية.

ويخضع أكثر من 3.9 مليارات شخص -أي ما يوازي نصف سكان البشرية- لحجر صحي بمنازلهم، بعد أن بلغت الإصابات أعتاب المليون، والوفيات نحو 48 ألفا، في حين تجاوز عدد المتعافين من فيروس كورونا الجديد حول العالم مئتي ألف شخص.

ووفق إحصاءات أعدتها وكالة الصحافة الفرنسية، فإن الإجراءات التي تتراوح بين العزل الإجباري أو الموصى بها، وحظر التجوال والحجر؛ طالت أكثر من تسعين دولة ومنطقة، وبلغت النسبة 50% بعد إقرار تايلند حظر تجول يسري بدءا من الجمعة.

وحسب آخر الأرقام، أعلنت جامعة جونز هوبكنز الأميركية تسجيل أكثر من 1200 وفاة بفيروس كورونا خلال يوم واحد، وبذلك يصل إجمالي عدد الوفـيات في الولايات المتحدة إلى 5116، في حين بلغ إجمالي الإصابات 215 ألفا و417.

صورة لفيروس كورونا تحت المجهر نشرتها هيئة الإذاعة والتلفزيون البريطاني بي بي سي مصدر الصورةGETTY IMAGES

وأفاد مراسل الجزيرة بأن وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أعلنت ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا في صفوف العاملين فيها إلى 1638.

وفي إسبانيا، تم تسجيل 616 وفاة جديدة، ليتجاوز عدد الوفيات عشرة آلاف، بالإضافة إلى تسجيل 6120 إصابة جديدة، ليرتفع العدد إلى 110 آلاف و238.

وفي بلجيكا، أعلنت السلطات تسجيل 1384 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 15 ألفا و348، بالإضافة إلى تسجيل 183 وفاة جديدة، ليرتفع العدد 1011.

وفي بريطانيا، تم تسجيل 569 وفاة جديدة، ليرتفع الإجمالي إلى 2921، كما سُجلت 4244 إصابة جديدة، ليرتفع عدد الإصابات إلى 33 ألفا و718.

وفي روسيا، مدّد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الخميس فترة تعطيل العمل المعلنة بأنحاء البلاد حتى 30 أبريل/نيسان الجاري، وذلك في محاولة لكبح انتشار فيروس كورونا.

من جهتها، أكدت السلطات في فنلندا تسجيل 72 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع العدد إلى 1518 إصابة.

أما الجيش في فرنسا، فقال إن أربعة من جنوده في غرب أفريقيا أصيبوا بفيروس كورونا.

وفي البرتغال، أقر البرلمان تمديد حالة الطوارئ في البلاد لمدة 15 يوما إضافية لوقف انتشار فيروس كورونا مع تخطي عدد الوفيات من المرض المئتين.

أما كوريا الشمالية، فأكد أحد المسؤولين في القطاع الصحي في بيونغ يانغ أن البلاد لم تسجل بعد أي حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد.

دول المنطقة

وسجلت إيران 124 وفاة جديدة، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 3160، بالإضافة إلى تسجيل 2875 إصابة جديدة، ليبلغ الإجمالي 50 ألفا و468.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني أصيب بفيروس كورونا، في حين توفي المدير العام لمنظمة الطرق والمواصلات في العاصمة الإيرانية طهران رضا نكهبان جراء إصابته بالفيروس.

وفي إسرائيل، تم تسجيل 620 إصابـة خـلال يوم واحد، ليرتفع العدد إلى 6211 إصابة، وارتفاع عدد الوفيات إلى 33. 

وفي الأراضي الفلسطينية، أكد المتحدث باسم الحكومة أنه تم تسجيل خمس حالات جديدة مصابة بفيروس كورونا، لترتفع الحصيلة إلى 160 إصابة.

وقالت وزارة الصحة إن جميع الإصابات بفيروس كورونا ناجمة عن عمال عائدين من إسرائيل ومستوطناتها في الضفة الغربية ومخالطين لهم. وحذرت الوزارة من أن عودة آلاف العمال من إسرائيل خلال الأيام المقبلة قد تتسبب في كارثة وبائية إذا لم يلتزموا بالحجر المنزلي. 

وسجلت تونس الخميس وفاة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع إجمالي الوفيات بالبلاد إلى 13.

وأعلن العراق ارتفاع إجمالي وفيات كورونا إلى 54.

وفي الكويت، أعلنت وزارة التجارة والصناعة الكويتية أن دولة الكويت قدمت اقتراحا إلى الاجتماع الاستثنائي لوزراء التجارة في مجلس التعاون الخليجي يقضي بإنشاء شبكة أمن غذائي على مستوى هذه الدول، مثل الربط الكهربائي، بهدف تحقيق الأمن الغذائي الخليجي.

وفي السودان، أفاد مراسل الجزيرة بأن السلطات وضعت ثمانمئة من جنودها العائدين من اليمن في الحجر الصحي لمدة 14 يوما.

بدورها، شدّدت سلطات جيبوتي تطبيق حظر التجول في البلاد، مع تزايد عدد الإصابات بفيروس كورونا. ورغم أن عدد الإصابات قليل نسبيا مقارنة بالدول الأخرى، فإنه يثير قلقا كبيرا؛ نظرا لصغر حجم البلد وقلة سكانه.

بيل غيتس يقدم خطة للسيطرة على كورونا ببلاده

قدم بيل غيتس -الذي كان قد حذر قادة العالم عام 2015 من حدوث وباء خطير- خطة من ثلاث نقاط تشرح كيفية هزيمة فيروس كورونا في الولايات المتحدة.

وكتب مقالة افتتاحية لصحيفة واشنطن بوست قدم فيها توصيات بناء على مشاورات أجراها مع الخبراء من خلال عمله مع مؤسسة بيل وميليندا غيتس التي تمول بحثًا لعلاج الفيروس الذي يسبب المرض التنفسي المعروف باسم كوفيد-19.

وكتب غيتس “ليس هناك شك في أن الولايات المتحدة فوتت فرصة التقدم في حربها ضد فيروس كورونا” وأضاف “لكن فرصة اتخاذ القرارات المهمة لم تغلق بعد”.

اقرأ أيضاً: بعد دراسة 1.8 مليون شخص.. خبراء إنجليز: هذه “أقوى علامة” على الإصابة بكورونا.. والصحة العالمية: الإصابات تتجه للمليون.. وترامب لمواطنيه: استعدوا لأيام سوداء

وتابع “الخيارات التي نتخذها نحن وقادتنا الآن سيكون لها تأثير هائل على متى ستبدأ أرقام الاصابات في الانخفاض، وكم من الوقت سيبقى الاقتصاد مغلقا، وعدد الأميركيين الذين سيتعين عليهم دفن شخص محبوب بسبب كوفيد-19”.

وتجاوزت الإصابات بفيروس كورنا حتى اليوم مئتي ألف شخص في الولايات المتحدة، وتجاوز عدد الوفيات بسببه خمسة آلاف شخص.

مؤسس شركة مايكروسوفت بيل غيتس

ويشرح غيتس شارحا خطته بأن النقطة الأولى هي الدعوة إلى “نهج متسق على الصعيد الوطني” في الولايات المتحدة لعمليات الإغلاق. ووصف حقيقة أن بعض الولايات لم يتم إغلاقها بالكامل بأنه وصفة حقيقية لكارثة”، بحسب “الجزيرة نت”.

ويقول “الفيروس ينتقل بحرية في الولايات المتحدة لأن الناس يستطيعون السفر عبر خطوط الدولة”. وتابع “يتعين على قادة البلاد أن يكونوا واضحين: إيقاف التشغيل في أي مكان يعني الإغلاق في كل مكان. حتى يبدأ عدد الحالات في الانخفاض عبر أميركا -وهو ما قد يستغرق عشر أسابيع أو أكثر- لا يمكن لأحد مواصلة العمل كالمعتاد أو تخفيف الإغلاق”.

وأضاف مؤسس شركة مايكروسوفت “إن أي لُبس بشأن هذه النقطة سيزيد الألم الاقتصادي ويزيد احتمالات عودة الفيروس ويسبب المزيد من الوفيات”.

كما ذكّر الحكومة الفيدرالية بأن النقطة الثانية في الخطة تدعو إلى تكثيف الاختبار وإنشاء نظام واضح حول من سيتم اختباره أولاً، مع إعطاء الأولوية القصوى للعاملين بمجال الرعاية الصحية والمستجيبين الأوائل. وقال إن الاختبار يجب أن يشمل “من يعانون من أعراض شديدة والذين هم الأكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض خطير والذين قد يكونون عرضة للإصابة”.

والخطوة الثالثة والأخيرة -كما أوضح غيتس- هي اتباع “نهج قائم على البيانات لتطوير العلاجات واللقاحات” وحث القادة على المساعدة من خلال “عدم إثارة الشائعات أو نشر الذعر”.

وخلص إلى القول “كما رأينا هذا العام، أمامنا طريق طويل لنقطعه” وتابع “ولكن ما زلت أعتقد أنه إذا اتخذنا القرارات الصحيحة الآن، مستنيرين بالعلم والبيانات وتجربة المهنيين الطبيين، فيمكننا إنقاذ الأرواح” وإعادة الناس إلى العمل.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق