بالصور.. هكذا يبدو فيروس كورونا بعد تكبيره مليون مرة.. وأمريكا تتجه لتركيا للحصول على مستلزمات طبية

مدى بوست – متابعة

أضاف الفنان البريطاني لوك جيرام، تمثالا زجاجيا جديدا، إلى مجموعته الخاصة بأشكال الأمراض، والتي قام بتصميمها اعتمادا على الأشكال الحقيقية لها كما تظهر في الأجهزة المكبرة.

ومنذ عام 2004، بدأ الفنان البريطاني لوك جيرام سلسلة “Glass Microbiology” التي تهدف إلى التأمل في التأثير العالمي لمختلف الأمراض عبر تجسيد مسبباتها على شكل تماثيل زجاجية.

ويعد فيروس كورونا، أحدث مجسماته، للأمراض، واعتمد في تصميمه على صورة مكبرة بمجهر تقني، لصياغة أدق التفاصيل في الفيروس الذي أصاب أكثر من مليون ونص المليون إنسان وأنهى حياة عشرات الآلاف حتى الآن.

وصنع جيرام تمثال فيروس كورونا تكريماً للجهود العالمية لمكافحة هذا المرض الذي تسبب حتّى الآن في وفاة 82 ألف شخص حول العالم، بحسب إحصائيات جامعة جونز هوبكنز الأمريكية.

وعند تكليف جامعة “ديوك” في الولايات المتحدة الفنان لصنع هذا التمثال قبل شهرين تقريباً، لم يُعتبر المرض جائحة بعد.

موضة ستايل

وعند التأمل في تمثال فيروس كورونا الزجاجي، يلاحظ تجسيده جمال جوهرة لامعة وساحرة، ولكنه في الوقت ذاته يُجسّد أمراً أثّر على حياة الأشخاص بشكل سلبي جداً.

اقرأ أيضاً: قالوا يجب النظر لما بعد كورونا.. خبراء تغذية : الفيروسات ستنتشر في العالم وهكذا يتم تقوية جهاز المناعة للتغلب عليها

وعند الحديث عن هذا التناقض، قال جيرام: “سواءً أحببنا ذلك أم لا، إن الفيروسات معقدة وهي رائعة للنظر إليها، وتعكس هذه النماذج الزجاجية وببساطة كيف هي حقاً”  بحسب شبكة “سي أن أن”.

 

ومن المقرر أن يذهب ريع تمثال فيروس كورونا الزجاجي لمنظمة أطباء بلا حدود (MSF) من أجل مساعدتهم في محاربة الوباء.

أمريكا تطلب معدات طبية من تركيا

من جانب آخر، كشفت صحيفة تركية، أن الولايات المتحدة، التي أصبحت مركزا في تفشي فيروس كورونا المستجد، طلبت من تركيا مساعدات طبية.

وقالت صحيفة “حرييت” في تقرير ترجمته صحيفة “عربي21″، إن الولايات المتحدة التي تحتل المركز الأول بتسجيل الإصابات عالميا، قدمت قائمة من المستلزمات الطبية عبر السفارة التركية في واشنطن، منها الكمامات والصابون وأكياس الجثث.

وأشارت إلى أنه في إطار مكافحة فيروس كورونا المستجد، استجابت تركيا لنداء 32 دولة من أصل 93، وما زالت تتلقى الطلبات.

وأضافت، أنه وسعيا للتعاون مع تركيا، أرسلت الولايات المتحدة قائمة من المستلزمات عن طريق السفارة التركية في واشنطن.

ونوهت إلى أنه تم التأكيد في العرض الأمريكي على إمكانية تأمين المعدات الطبية عن طريق التبادل، وتضمنت القائمة المقدمة من الولايات المتحدة مواد مختلفة من بينها الصابون وأكياس لوضع الجثث.

وأوضحت أن القائمة التي وصلت إلى وزارتي الصناعة والتجارة بواسطة الخارجية مستلزمات، وهي كمامات “N95″، وأسرة مرضى، وقفازات يد، ونظارات طبية، وأجهزة تنفس اصطناعي، وأجهزة أشعة سينية.

ولفتت إلى أن من بين المتطلبات، أدوية مثل المضادات الحيوية، والمورفين، ولقاحات مضادة للفيروسات.

وأضافت أن القائمة شملت مطهرات، ومستلزمات منها، معقمات الأيدي، وصابون جراحي، إلى جانب الكلوريد، ومطهرات تنظيف.

اقرأ أيضاً: بالتزامن مع عودة “بيرقدار” لسماء إدلب.. مهندسها سلجوق يحتفي بصورة التقطها شاب سوري.. وأبو التاوو “حـ.ـزين جداً”.. وهذه قصّة “أبو المسيرات

وتابعت، أنه من بين المستلزمات أيضا، أنابيب أكسجين وغازات، وقنيات أنفية، ومجموعة مناظير الحنجرة، وأكياس للأحذية، وملابس طبية، وأقنعة الجراحة، وآلات تخذير، وأنابيب اختبار، وأجهزة فحص نبضات القلب.

وأقرت وزارة الصحة الأمريكية بقرب نفاد المخزون الاستراتيجي للبلاد من المستلزمات الطبية، ولا سيما أجهزة التنفس الاصطناعي والكمامات والأقنعة الجراحية والألبسة الواقية، في ظل استمرار اتساع دائرة العدوى بفيروس كورونا المستجد بعموم البلاد.

ونقلت وكالة “أسوشييتد برس” عن الوزارة أنها تقوم حاليا بتوزيع ما تبقى من المخزون الاستراتيجي على الولايات، ولن تحتفظ سوى بـ10 بالمئة لدعم جهود الاستجابة الفيدرالية.

وفي آذار/ مارس الماضي، لجأ العاملون في مجال الرعاية الصحية في جميع أنحاء البلاد إلى وسائل التواصل الاجتماعي لتوضيح النقص من خلال التقاط صور شخصية أثناء ارتدائهم أقنعة صنعت يدويا، وأكياس قمامة بدلا من الألبسة الواقية.

وتتصدر الولايات المتحدة، حاليا دول العالم من حيث عدد الإصابات بالوباء، بحوالي نصف مليون شخص، فيما توفي أكثر من 15 ألفا.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق