“سيناريو كوهين” و”خلافة علي مملوك للأسد”.. ما حقيقة قرب رحيل بشار الأسد عن رئاسة سوريا؟

مدى بوست – متابعة

نشرت صحيفة “الاستقلال”، تقريراً تحت عنوان “سيناريو كوهين.. ما حقيقة قرب رحيل بشار الأسد عن السلطة؟”، تناولت فيه آخر ما أثير عن رحيل رأس النظام السوري.

يقول التقرير، أنه بعد مرور 9 سنوات من الثورة السورية التي انطلقت في 2011، يعود الحديث مجددا عن إمكانية رحيل رأيس النظام بشار الأسد، والسيناريوهات المحتملة في إزاحته عن المشهد السياسي، والشخصيات البديلة المطروحة لخلافته لقيادة مرحلة انتقالية.

تجدد الحديث، جاء بعد تغريدة أطلقها الإعلامي الإسرائيلي إيدي كوهين على حسابه بموقع “تويتر” في 2 أبريل/ نيسان 2020، قال فيها: “مصدر أجنبي: خروج الأسد وللأبد من الحكم في تموز /يوليو القادم، حيث سينهي بشار الأسد 20 سنة في الحكم بعد أن أنهى تـ.ـدمـ.ـير بلده وتشـ.ـريد شعبه”.

لم يكتف كوهين بذلك، وإنما قال أيضا: “صفقة خروج بشار الأسد تشمل تقاعده هو وكل أسرته المباشرة في روسيا البيضاء. بشار كان يرغب في التقاعد في مدينة سوتشي الروسية ولكن  بوتين رفـ.ـض”.

كما زعم كوهين أن “فهد المصري (رئيس المكتب السياسي لجبـ.ـهة الإنقاذ الوطني في سوريا) هو الذي سيحكم سورية بعد هـ.ـلاك بشار الاسد؟”.

“بالون اختبار”

يرى التقرير أن تصريحات إيدي كوهين التي أحدثت جدلا واسعا بين السوريين، اعتبرها كتاب ومراقبون “بالون اختبار” حاول من خلال الصحفي الإسرائيلي جس نبض السوريين ومعرفة موقفهم حول قضية ما، بتوجيه من الموساد.

وقال الخبير الإستراتيجي والعسكري السوري أحمد الرحال في حديث لـ”الاستقلال”: “إيدي كوهين لا يمكن أن يكون صوتا يصدح بالحقيقة، ربما تستخدمة المخابرات الإسرائيلية من أجل بالون اختبار لها نوع من الاستبيان والرصد”.

اقرأ أيضاً: بالتزامن مع عودة “بيرقدار” لسماء إدلب.. مهندسها سلجوق يحتفي بصورة التقطها شاب سوري.. وأبو التاوو “حـ.ـزين جداً”.. وهذه قصّة “أبو المسيرات”

وأضاف: “لا يمكن لكوهين أن يتحدث بالواقع السوري، لأن الواقع يُدرس في 5 دول، هي: الولايات المتحدة، روسيا، تركيا، السعودية، إيران، أما إسرائيل فتدخل ضمن العباءة الأميركية، مصالحها بسوريا تقضى من خلال واشنطن”.

واتساقا مع هذه الطرح، قالت الكاتبة السورية ابتسام تريسي في مقال نشره موقع “الجزيرة مباشر” في 7 أبريل/ نيسان 2020: “إيدي كوهين لم يطلق تساؤله من الفراغ، إنه يريد توجيه أنظار السوريين إلى شخص أعلن معارضته للنظام السوري قبل الثورة”.

وأضافت: “سواء كانت تغريدة إيدي كوهين من باب جس نبض السوريين ومعرفة موقفهم، أم من باب التغطية على الشخص الحقيقي الذي تُعده إسرائيل وأميركا لاستلام السلطة في سوريا بعد الأسد، فقد حقق إيدي كوهين الغاية من تغريداته كما يفعل دائما في أي مهمة موكلة إليه من المخابرات الإسرائيلية تماما، كما كان الجاسوس الإسرائيلي كوهين يفعل في سوريا أثناء تحضير الأسد الأب لحكمها”.

تغريدة نشرها الباحث الإسرائيلي إيدي كوهين عبر حسابه في موقع تويتر

معطيات جديدة

لكن محللين ربطوا تصريحات كوهين، بمعطيات جديدة على الأرض، ربما تنذر بقرب رحيل الأسد، منها: تقرير منظمة حظـ.ـر الأسلـ.ـحـ.ـة النووية الكيماوية الذي صدر في 6 أبريل/ نيسان 2020، وحمّل النظام السوري المسؤولية عن 3 هـ.ـجـ.ـمـ.ـات كيميائية في اللطامنة بريف حماة الشمالي عام 2017.

وفي هذه النقطة تحديدا تساءل الرحال قائلا: “لماذا في هذه المرحلة بعد 9 سنوات، بدأنا نسمع عن تقارير للأمم المتحدة عن استخدام الكيمياوي وقانون قيصر الصادر من الولايات المتحدة، والذي من المقرر أن يطبق في منتصف يونيو/ حزيران المقبل؟”.

وأجاب الخبير العسكـ.ـري السوري، قائلا: “واضح أن الموضوع السوري طرح مجددا على طاولة الحل. لكن لا يعني أن ذلك سيحدث غدا أو بعده، لكن الملف خلال التسع سنوات الماضية كان مغيبا، ويبدو الآن سيوضع على الطاولة”.

وأوضح أن “إعادة فتح الملف السوري وطرحه للحل، يسبق مؤشرات تفيد بإبعاد كل المليشـ.ـيـات والفصائل الطائفية ومن كلا الجهتين سواء الموالية لإيران أو للقاعدة، بمختلف المسميات، وعلى الأرض نرى شيئا من هذه المؤشرات”.

اقرأ أيضاً: تنافس أثار السـ.ـخرية.. عبد الله الحمصي غـ.ـاضب من حديث إيدي كوهين عن ترشيح فهد المصري لرئاسة سوريا ويحدد موعد عودته لدمشق

وتابع الخبير الإستراتيجي: “اليوم يبدو أن موعد رحيل الأسد بالفعل قد وصلنا إليه، فقانون قيصر سيمنع كل شيء عن النظام ويعـ.ـاقب كل ومن يتعاون معه حتى روسيا، وسيقـ.ـصـ.ـم ظهر النظام السوري، وكذلك الحديث عن جـ.ـرائـ.ـم استخدام الكيماوي وإدانته حتى يطبق بحقه القانون الدولي. يبدو أن ساعة نظام الأسد اقتربت”.

واستذكر الرحال حديث مسؤولين غربيين في لقاءات سابقة، أن “الأسد سيرحل في نهاية المطاف وأمامه خياران، إما المحكمة الجـ.ـنـ.ـائية الدولية التي سيواجه فيها جميع الجـ.ـرائـ.ـم، أو مغادرة سوريا مع جميع حاشيته الحاكمة”.

وفي النقطة ذاتها، قال مدير “المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية” المحامي أنور البني: “تقرير منظمة حظـ.ـر الأسـ.ـلـ.ــحـ.ـة الكيميائية الأخير بمثابة نقطة فاصلة في كتابة نهاية نظام الأسد”.

وأوضح البني في تصريحات صحفية أن “التقرير بالإضافة لكونه أداة اتهـ.ـام قضائية أمام المحاكم مستقبلا فهو يُشكّل إدا نة سياسية مبرمة ضـ.ـد النظام المـ.ـجـ.ـرم، ويقـ.ـطـ.ـع الطريق نهائيا أمام أي محاولة أو جهد لإعادة تعويم النظام السوري وشخصياته المجـ.ـر مة”.

وتساءل الخبير القانوني السوري، قائلا: “لماذا العالم الآن سيتخذ خطوات، ولم يفعل ذلك رغم عشرات أنواع الجـ.ـر ائم التي ارتكـ.ـبـ.ـتـ.ـها العـ.ـصـ.ـا بة المـ.ـجـ.ـر مة في سوريا سابقا؟”.

وأجاب البني: “هذه الجـ.ـر يـ.ـمة مختلفة بالنسبة للعالم لأن استخدام الأسلـ.ـحـ.ـة الكيماوية مُـ.ـحـ.ـرّم دوليا بسبب سهولة الحصول على موادها الأولية، والتهاون من العالم مرة واحدة مع مستخدميها سيمنح المـ.ـجـ.ـر مين ضوءا أخضر لاستخدامها ببساطة على نحو واسع وهذا يعني تهـ.ـديـ.ـدا للعالم كله، لذلك لن يكون هناك أي تهاون أو تسامح مع المـ.ـجـ.ـر ميـ.ـن الذين يستخدمون هذا الســ.ـلا ح”.

ورأى المحامي السوري أن “صدور هذا التقرير هو نقطة فاصلة في كتابة نهاية هذه العصـ.ـا بة المجـ.ـر مة ونقطة تحول نهائية في موقف العالم من هذه العـ.ـــصـ.ـا بة. شكرا لكل السوريين والمنظمات والأفراد الذين ساعدوا وساهموا بصدور هذا التقرير”.

“سيناريو كوهين”

وبخصوص ما طرحه كوهين من أن الأسد سيرحل ويجري تنصيب شخصية بديلة عنه، فقد أثار جدلا في الأوساط السياسية السورية، إذ أيد البعض ما طرحه، لكن آخرين اعتبروه مجرد تكهنات تصل إلى حد السخرية.

وقال المعارض السوري، كمال اللبواني في مقابلة مع وكالة “ستيب” السورية المعارضة: “يبدو أن كوهين قد سمع بالخبر من مصادره، رغم أنه ليس شخصية مسؤولة في إسرائيل فهو يميل إلى الإعلام، وإشارته لصديقه فهد المصري قد تكون من باب الدعابة وجس نبض الشارع لا أكثر، وليست تأكيدا على اسم فهد المصري”.

وأشار إلى “توافق دولي على رحيل الأسد واستلام شخصية جديدة من داخل النظام السوري قريبا، ومن دون تغييرات جذرية، وقد تم تداول اسم علي مملوك (نائب رئيس النظام للشؤون الأمنية)، كشخصية ذات صلات خارجية كبيرة، وفق معلومات عن أنه يعمل على إخراج إيران من سوريا”.

وأضاف: أن “هذه المعلومات جرى تسـ.ـريبها من إدارات دولية، لأن القضية باتت جاهزة، وأصبح تسـ.ـريب معلومة كهذه للمعارضة لإبقائها بالأجواء الدولية وما يحـ.ـاك خلف الكواليس بالقضية السورية”.

وأكد اللبواني أن “طرح اسم علي مملوك، لقيادة المرحلة القادمة، ليس إلا  ضغـ.ـطا دوليا عليه لإجـ.ـباره على ذلك، حيث تم تهـ.ـد يـ.ـده بمحاكمته وطرح اسمه بالقوائم السوداء الدولية إذا رفـ.ـض واستلم غيره”.

نائب بشار الأسد ورئيس مكتب الأمن الوطني اللواء علي مملوك

اللبواني لفت إلى أن “الدول المعنية بالقضية السورية تحدثت بوقت سابق صراحة للمعارضة عن أنها لا تملك مشكـ.ـلة مع الأسد إذا بقي بالحكم، بينما مشـ.ـكـ.ـلتها هي الوجود الإيراني في سوريا فقط، لأنه يعد خطـ.ـرا على إسرائيل”.

وأعرب المعارض السوري عن اعتقاده بأن “الأمر كله يبقى ضمن التجهيز وقابل للتغير بأي لحظة، إلا أن المؤكد أن هناك توافقا دوليا سياسيا قد حصل وغالب الأمر سيبدأ برحيل الأسد وتسليم السلطة لأحد من نظامه”.

وأردف: “الوقت أقرب بكثير للتغيير من نهاية العام الجاري، وستتضح الأمور أكثر خلال صيف هذا العام، رغم أن خيار الفـ.ـشل أو تغيير السياسات بأي لحظة يبقى قائما، إلا أن الشيء المقروء حاليا والمتوافق عليه هو رحيل الأسد وإيجاد شخصية من داخل النظام تقبل بحل سياسي وإخراج إيران”.

لكن الكاتبة السورية ابتسام تريسي أكدت أنه “لن يكون الرئيس السوري الجديد شخصية يُجمع عليها الشعب، فقد علَّمنا التاريخ القريب أن السلطة الحاكمة يتم هندستها بما يلائم مصالح أقوى دولة من الدول المتـ.ـصـ.ـارعة على الأرض المستباحة، ولنا في أفغانستان والعراق والشيشان أمثلة ساطعة على ذلك”.

وخلال السنوات التسع الماضية، تكرر الحديث عن قرب رحيل بشار الأسد من السلطة، ولا سيما عندما قال رئيس الولايات المتحدة السابق باراك أوباما في 30 سبتمبر/ أيلول 2015: إن “هـ.ـزيـ.ـمة تنظيم الدولة تتطلب قائدا جديدا في سوريا. ذلك لن يتم إلا بعد تنـحـ.ـية الرئيس السوري بشار الأسد”.

كما أن دولا عربية عدة طالبت بعد تعليق عضوية سوريا في جامعة الدول العربية، بضـ.ـرورة رحيل نظام بشار الأسد عن الحكم كونه ارتـ.ـكـ.ـب جـ.ـرا ئم حـ.ـرب مر وعـ.ـة بحق السوريين، بعد قـ.ـتـ.ـل مئات الآلاف وتشـ.ـريد الملايين إلى خارج البلاد، لكن البعض منهم تراجع ودعم الأسد وتحديدا السعودية والإمارات، والبحرين، ومصر بعد الانـ.ـقـ.ـلاب الذي قاده عبدالفتاح السيسي ضـ.ـد الرئيس المدني الراحل محمد مرسي صيف 2013.

وفي 4 أبريل/ نيسان 2019، أكدت الخارجية الروسية أن مصير بشار الأسد، لا تجري مناقشته في المفاوضات الخاصة بتسوية الأزمـ.ـة في سوريا، معتبرة أن هذه القضية صفحة مطوية.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق