وفاة أول طبيب سوري بفيروس كورونا في الإمارات

وفاة د. عبد القادر المحيميد أول طبيب سوري بفيروس كورونا في الإمارات

مدى بوست – فريق التحرير

توفي الطبيب السوري عبد القادر المحيميد في إحدى مستشفيات إمارة الشارقة في دولة الإمارات العربية المتحدة، بعد سقوطه ضحية لفيروس كورونا المستجد/ كوفيد 19، ليكون أول طبيب سوري يفقد حياته في معركة كورونا في الإمارات.

تعود أصول د. عبد القادر المحيميد البالغ من العمر 55 عامًا إلى مدينة الميادين في محافظة دير الزور السورية، وكان والده يعمل موظفًا في شركة نقل النفط بين العراق وسوريا.

تخرج د. عبد القادر المحيميد من كلية الطب بجامعة دمشق، وكان تخصصه أذن وأنف وحنجرة، وقد خرج إلى إمارة الشارقة في عام 2013 ليعمل في عددٍ من المشافي، آخرها مستشفى “أوريانا”.

د. عبد القادر المحيميد لم تقتصر اهتماماته على الطب فقط، فقد درس الإعلام عن طريق التعليم المفتوح، واهتم بكتابة الشعر الساخر الذي جلب عليه غضب النظام الحاكم في سوريا.

وفاة أول طبيب سوري بفيروس كورونا في الإمارات

المحيميد فارق الحياة يوم الثلاثاء الماضي، بعد أربعة أيام على مكوثه في قسم العناية المركزة بالمستشفى، حيث دخلها بعد معاناته من ارتفاع مفاجئ في درجات الحرارة، عسر هضم وأعراض ذبحة صدرية، ليتبين بالفحص أنه مصاب بفيروس كورونا المستجد.

المحيميد هو الضحية الأولى لفيروس كورونا في دولة الإمارات العربية المتحدة، والضحية الخامسة بين الأطباء السوريين في دول اللجوء، حيث توفي الطبيب محمد الشماع، في مدينة إسطنبول التركية، والأطباء “غيفونت مراديان”، و”عبد الستار عيروض”، و”عبد الغني مكي”  في إيطاليا.

يذكر أن فيروس كورونا قد تسبب في وفاة 203 آلاف شخصٍ حول العالم، بينما أصاب 2.9 مليون شخص منذ اكتشاف الفيروس في مدينة وهان الصينية نهاية العام الماضي، الأمر الذي أجبر العالم أجمعه على فرض حالة من العزل والتباعد الاجتماعي للشهر الثاني على التوالي.

اقرأ أيضًا:

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق