مصادر تركية توضح إمكانية قيام الجيش التركي بعملية مواسعة ضد تحرير الشام.. وقائد القوات الروسية يزور السقيلبية ويتحدث عن “تغييرات كبيرة في المستقبل”

مصادر تركية تتحدث عن إمكانية قيام الجيش التركي بتنفيذ عملية موسعة على نقاط هيئة تحرير الشام في الشمال السوري المحرر.

مدى بوست – فريق التحرير

كشفت صحيفة الشرق الأوسط نقلاً عن مصادر تركية إمكانية أن يعمل الجيش التركي على تنفيذ عملية موسعة ضد هيئة تحرير الشام.

ونقلت الشرق الأوسط، الأحد 3 مايو/ أيار 2020 عن مصادر تركية تعليقها حول إمكانية قيام الجيش التركي بعملية واسعة ضد هيئة تحرير الشام ضمن عمل أنقرة على تنفيذ تعهداتها المترتبة على الاتفاقات مع روسيا.

واستبعدت المصادر التركية أن تقوم أنقرة بعملية موسعة في الوقت الحالي، مشيرة إلى أنه في ظل تغلغل الهيئة بالمدن والقرى وانتشار عناصرها بين المدنيين يصبح تنفيذ العملية أمراً صعباً.

وأوضحت المصادر أن تركيا حريصة على المدنيين، وأن وقوع ضحـ.ـايا في صفوف المدنيين خلال استهـ.ـداف هيئة تحرير الشام سيجعل تركيا وحكومتها عرضة للانتقادات والضغوط من قبل المجتمع الدولي والمعارضة التركية. 

آليات للجيش التركي في سوريا (الجزيرة)

وحول الخطوات التي من الممكن أن يتخذها الجيش التركي، أوضحت المصادر أنه قد يقوم بتنفيذ عمليات لقطع الإمدادات اللوجستية عن تحرير الشام، وتنفيذ عملية دقيقة بالتعاون مع فصائل الجيش الوطني السوري والفصائل المعارضة الأخرى.

اقرأ أيضاً: نجيب ساويرس يتشفى بغريمه رامي مخلوف.. أول تعليق لرجل الأعمال المصري على غدر “شريكه السابق في سيريتل”

لكن رغم وجود أكثر من 10 آلافجندي تركي في المناطق المحررة بالشمال السوري، غالبيتهم من القوات الخاصة ومعهم معدات عسكرية كبيرة فإن عملية موسعة أمر مستبعد بحسب المصادر.

تحرير الشام لا ترغب في دخول مواجهة مع الجيش التركي 

كما أكدت المصادر أن هيئة تحرير الشام كذلك ليس لديها رغبة للدخول في مواجهة مع تركيا، منوهة بأن ما حدث الأسبوع الماضي بين قوات الجيش التركي وعناصر هيئة الجولاني هي حدث غير مسبوق وأن مثل ذاك التـ.ـوتر بين الطرفين لا يمكن أن يستمر مدة طويلة، بحسب ما نقلته “الشرق الأوسط“. 

وحول موقف تركيا من التظاهرات المدنية التي خرجت قبل أيام احتجاجاً على قيام هيئة تحرير الشام بافتتاح معبر تجاري مع مناطق نظام الأسد يوم الخميس الماضي في بلدة ميزناز، أشارت المصادر أن تركيا لا تعترض على افتتاح معابر تجارية مع النظام من حيث المبدأ، لكنها لا ترغب بأن تكون تحت حكم تحرير الشام كون ذلك غير متوافق مع التعهدات التركية بموجب الاتفاقات مع موسكو. 

قائد القوات الروسية في سوريا يزور السقيلبية بريف حماة 

من جانب آخر، زار قائد القوات الروسية في سوريا، العماد فيازنيكوف ألكسندر يورفيتش مدينة سقيلبية في ريف حماة الغربي يوم السبت 2 مايو/ أيار 2020.

والتقى يورفيتش خلال زيارته بعض الوجهاء والشخصيات من الطائفة المسيحية لبحث شؤون المنطقة، شملت شخصيات من مناطق محردة وكفربهم وتومين والسقيلبية، وهي جميعها مناطق مسيحية بريف حماة.

اقرأ أيضاً: إدلب شوكة في حلق النظام ولن تعود لسلطته قريبًا، حوار مطول مع المبعوث الأمريكي لسوريا

وتم اللقاء في مقر مسؤول ميليشيـ.ـا الدفاع الوطني بالمنطقة نابل العبدالله وهو شخصية مقربة من الروس .

وحول المواضيع التي نوقشت خلال اللقاء، أشارت صفحات موالية نشرت صوراً من اللقاء الذي قيل أنه تم في مزرعة خيول تتبع نابل العبدالله أنه تناول كيفية تدبر أمور المنطقة وحماية أهلها حال حصول “تغييرات كبيرة في المستقبل”. 

ضابط روسي في السقيلبية
ضابط روسي يتقلد وساماً خلال الزيارة

يذكر أن الاجتماعي يأتي بعد أيام من تكثيف وسائل الإعلام الروسية الموالية للرئيس فلاديمير بوتين من انتقادها لبشار الأسد ونظام حكمه الذي وصفته مراراً بالفاسد والمسؤول عن تردي الاوضاع الاقتصادية في البلاد. 

كما يتزامن ذلك أيضاً مع صراع داخلي بين أجنحة السلطة ممثلة بعائلة الأسد وزوجته أسماء من جهة، وبين رامي مخلوف ابن خال بشار من جهة أخرى، وهو ما بدأ يظهر للعلن بعد نشر الأخير عدة فيديوهات للمرة الأولى يناشد فيها بشار بالتدخل. 

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق